وكالات و مواقع

أسماء وديعة لحروب تركية عنيفة!

أسماء وديعة لحروب تركية عنيفة!أسماء وديعة لحروب تركية عنيفة!

Reuters

بدأ الجيش التركي حملة عسكرية ضخمة شمالي سوريا أطلق عليها اسم “نبع السلام”، تلت عملية “غصن الزيتون” التي نفذها ضد الأكراد في عفرين السورية أيضا عام 2018 .

إقرأ المزيد

الدفاع التركية تعلن السيطرة على أهداف محددة شمال شرق سورياالدفاع التركية تعلن السيطرة على أهداف محددة شمال شرق سوريا

أما العملية العسكرية الأضخم التي شنها الجيش التركي خارج حدود البلاد في تاريخه المعاصر فقد جرت شمال قبرص عام 1974، وأطلق عليها “أتيلا”، وهو اسم حمله آخر ملوك قبائل الهون التي ينحدر منها الأتراك، وفق بعض الروايات.

وكان هذا الملك قد مرّغ أنف الإمبراطورية الرومانية في التراب في القرن الثالث الميلادي وأجبرها على دفع الجزية، وكان يوصف بأنه عنيف ورهيب.

ويلاحظ من هذه التواريخ الثلاثة الهامة أن أسماء العمليات التي يقوم بها الجيش التركي خارج حدوده، شهدت في عهد حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب أردوغان تغييرا كبيرا، ففي النموذجين الأخيرين حملت التسميتان مضمونا “وديعا” ومسالما ووديا على النقيض من الاسم الأول أتيلا، رمز العنف والقسوة والجبروت.

وبدا مضمون اسمي العمليتين العسكريتين التركيتين الأخيرتين كما لو أنه وضع لمشاريع خيرية أو عملية إغاثة إنسانية، لا عملا حربيا كبيرا تستخدم فيه الأسلحة الثقيلة وطائرات “الإف – 16”.

المصدر: RT

!function(f,b,e,v,n,t,s){if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};if(!f._fbq)f._fbq=n;
n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window,
document,’script’,’https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘1828052974188625’); // Insert your pixel ID here.
fbq(‘track’, ‘PageView’);

مصدر الخبر
المقال نشر تلقائيا من مصدره الأصلي و موقعنا لا يتبنى المحتوى أو الرأي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق