عين على العدو

إحباط إسرائيلي من نتائج العمليات العسكرية المتكررة ضد غزة

قللت
محافل عسكرية إسرائيلية نافذة من الإنجاز العسكري خلال العدوان الأخير على القطاع
وذلك بالرغم من تفاخر رئيس حكومة الاحتلال يائير لابيد بالعملية.

واعتبرت
تلك المحافل أن الوضع الاستراتيجي لدولة الاحتلال يزداد سوءًا، طالما أن خيار احتلال
القطاع ليس مطروحا على الطاولة، رغم كلفته البشرية والعسكرية الضخمة، التي لا يستوعبها
المجتمع الإسرائيلي، وفي هذه الحالة سيبقى الانسحاب من غزة “ندبة” في جبين
الإسرائيليين، لأنه شكل انفصالا عن الحلم الصهيوني.

الجنرال
رونين إيتسيك قائد لواء المدرعات السابق، ذكر في مقال بمجلة “يسرائيل ديفينس”،
ترجمته “عربي21” أن “المواجهة التي انتهت للتوّ في غزة تشكل استمرارا
لموجات من القتال لا تتوقف مع غزة، كانت تستدعي منا انتشارا فوريا لمزيد من الفرق العسكرية
على أطراف القطاع، وهذا يعني مضاعفة أوامر القوات المقاتلة أكثر من ثلاثة أضعاف للتعامل
مع التوترات، دون الحديث بعد عن عملية برية ومتطلباتها، لأنها تتطلب معلومات استخبارية،
وطائرات مقاتلة، وبدون طيار، وسفن بحرية”.

وأضاف
أنه “منذ حرب 2014 تعمق الجيش في أراضي غزة مسافة كيلومترين من أجل تحييد الأنفاق
الهجومية، لكن الحقيقة تقول إن الجيش لا يريد التعمق أكثر، لأنه ليس لديه رغبة حقيقية
بإعادة احتلال غزة، وتطهيرها من البنى التحتية للمقاومة، ولذلك فلن يتحسن وضعنا الاستراتيجي
فحسب، بل سيزداد سوءًا، مما يدفعنا لعدم استفزاز حماس، والامتناع عن العمل ضدها، والسعي
للهدوء الذي يخدم الحركة في تسليح نفسها، لكننا في الحقيقة نتجنب ما لا مفر منه، بينما
نعتقد أن العمل المستقبلي سيكون أكثر إيلامًا، وستكون أثمانه عالية، ومخاطره أكثر كلفة،
طالما يتم تعريف غزة على أنها تهديد ثانوي”.

 

اقرأ أيضا: خبير إسرائيلي: سنبقى ندور في حلقة مفرغة في غزة

يعتبر
فريق معتبر من الإسرائيليين أن الاقتصار في العدوان على غزة على العمليات الجوية إضرار
بواحد من أساسات الأمن القومي لدولة الاحتلال، ومفادها الاحتكاك عن قرب مع العدو، مع
أنه في حرب غزة الأولى 2008-2009 كان جيش الاحتلال في عمق القطاع، وزعم حينها أنه كان
بإمكانه السيطرة على شريط بعرض 5-6 كيلومترات من الحدود المصرية، وشكل فرصة لقطع الحدود
عن غزة، وتحييد أنفاق التهريب عبر استخدام تقنية كشفها، لكن ذلك لم يحصل.

يأخذ
الإسرائيليون على الجيش والحكومة أنهما لا يبادران لاتخاذ القرارات الصعبة، وبالتالي
فسيكون الأمر أكثر صعوبة إلى درجة استحالة تنفيذه في المستقبل، وهم في الوقت ذاته
لا يجرؤون على تخيل الوضع الذي يعيش فيه 75٪ من الإسرائيليين في السهل الساحلي، وعلى
بعد كيلومترات قليلة منهم يوجد جيش منظم في غزة يشكل تهديدا لهم، ما يدفع بعضهم للقول إنه طالما أن خيار استعادة قطاع غزة ليس مطروحًا على الطاولة، فإن الوضع الاستراتيجي
الإسرائيلي سيزداد سوءًا، وستزداد روافع المنظمات المسلحة، وستصبح أقوى فقط، وحينها
لن يكون الردع الإسرائيلي قائما.



المصدر
الكاتب:
الموقع : arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-08-09 15:13:28
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

زر الذهاب إلى الأعلى