وكالات و مواقع

التحقيق مجددا مع الأسير العربيد رغم وضعه الصحي الصعب

وطن: نقلت سلطات الاحتلال صباح اليوم، الأسير سامر العربيد من المستشفى إلى عيادة مصلحة السجون، لاستئناف التحقيق معه.

وكان الأسير العربيد من رام الله قد مكث في مستشفى “هداسا” عقب تدهور حالته الصحيّة جرّاء التعذيب الذي تعرّض له أثناء التحقيق.

وكانت المحكمة الاحتلال العسكرية مددت اعتقال الأسير العربيد من داخل المستشفى، لحين استكمال التحقيقات معه.

من جانبها، أعربت زوجة الأسير العربيد، عن قلقها على حالته الصحية في ظل نقله لسجن عادي واحتمالية استكمال التحقيق معه رغم حالته الصحية الصعبة.

وأوضحت لمركز إعلام الأسرى، أن الاحتلال كان رفع أمس قرار منع لقاء المحامي وسمح لمحاميه بزيارته؛ حيث أكد للعائلة بأن الأسير ما زال غير قادر على التنفس وحده بشكل طبيعي وأنه يحتاج لأنبوبة الأكسجين طوال الوقت، كما لا يتمكن من تحريك أطرافه على الإطلاق وما زال يعاني من مشاكل في الكلى والرئتين، مبينة بأن الكسور التي عانى منها في الأضلع لا تعرف العائلة أي شيء عن وضعها بسبب تكتم الاحتلال.

وأضافت بأن محكمة الاحتلال كانت أصدرت قرارا بتحويل الملف الطبي إلى العائلة للاطلاع عليه ولكن إدارة السجون ما زالت تمنع ذلك، وهو الأمر الذي يثير الاستغراب والقلق على حالته الصحية حسب قولها.

وأشارت إلى أن الاحتلال ما زال يمنعها من زيارته ، مؤكدة بأن التخوف على صحته هو سيد الموقف حاليا.

وكان الأسير العربيد اعتقل من منزله في مدينة رام الله في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي؛ وتعرض لتحقيق عسكري قاس أدى إلى دخوله في غيبوبة وتعرضه لخلل وظيفي في الكلى وكسور في الأضلاع والأطراف ومشاكل في الرئتين.

 

المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق