الأحد , سبتمبر 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشريط الاخباري / عين على العدو / الجدار الأرضي لن يقضي على أنفاق غزة بالكامل

الجدار الأرضي لن يقضي على أنفاق غزة بالكامل

قالت ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء
الخميس، إن “الجدار الذي يجري تشييده حول قطاع غزة، لن يقضي على سلاح الأنفاق
بشكل كامل”.

وأضاف الضابط في حديث نقلته صحيفة “هآرتس”
الإسرائيلية وترجمته وكالة صفا الفلسطينية، أنه “واهم من يعتقد أن سورا كهذا
أو ذاك، سيمنع الأنفاق بشكل كامل”، مؤكدا أنه “لكل نظام نقطة ضعف ونقطة
اختراق، وسنواصل البحث عن الأنفاق حتى بعد استكمال تشييد السور”.

وتابع الضابط الإسرائيلي قائلا: “العائق الأرضي
يكافح أنفاق حماس بشكل جوهري، ولكن لا نريد أن نخدع أنفسنا، فهنالك تفهم حاليا بأنه
لا يوجد عائق لا يمكن اختراقه”، زاعما أن  “قدرات حماس العسكرية باتت اليوم أكثر
تطورا”.

وأشار إلى أن “حماس تتعلم طوال الوقت وفي غزة
اليوم عالم كامل من الأنفاق تحت الأرض، ولا يدور الحديث عن الأنفاق التي نعرفها، التي يتوفر فيها فتحة دخول وخروج”، مبينا أننا “نتحدث عن شبكة كبيرة
جدا من الأنفاق، وتوجد مداخلها إما في بيت أو مصنع أو مؤسسة عامة وتوصل إلى
أماكن مختلفة، وتتصل بأنفاق أخرى، ويبدو الأمر كما لو أنه يشبه شبكه القطار السفلى
في دول مختلفة في العالم”.

وعلقت صحيفة “هآرتس” على تصريحات الضابط
الإسرائيلي بالقول، إنها “تتناقض مع تصريحات سابقة لقادة في الجيش بأن السور
سيمنع الأنفاق بشكل تام”، لافتة إلى أن “الجيش يستمع جيدا للأصوات في
المستوى السياسي، التي تنادي للخروج إلى معركة ضد غزة، إلا أن المستوى السياسي
يتبنى حاليا موقف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بالسعي نحو إمكانية التوصل إلى
تسوية ممكنة في القطاع”.

 

اقرأ أيضا: جنرال إسرائيلي: مهندسو أنفاق حماس يستخلصون العبر

وبحسب تقديرات الجيش، فحماس تستعد جيدا لإمكانية قيام
الجيش بعملية برية خلال الحرب القادمة –حال نشبت- وبالتالي، فقد ركزت الحركة جهودها
على تقوية شبكة الأنفاق داخل القطاع، وقلصت ميزانية الأنفاق العابرة للحدود بسبب
التحدي الذي يمثله السور لأنفاق كهذه.

وأضاف الضابط أن “حماس ستفعل كل ما بوسعها لجر
الجيش إلى داخل القطاع خلال المواجهة القادمة، لأن هنالك اعتقادا لدى الحركة بأن
لديها تفوقا داخل القطاع، وبالتالي فهي تواصل بناء الأنفاق داخل مناطقها”.

كما نقلت الصحيفة عن الضابط بقوله إن “لدى حماس
قدرات في مجال إطلاق الطائرات الصغيرة وتحميلها بالقنابل، وخلافا للطائرات الورقية
الحارقة والبالونات فالطائرات تعد دقيقة أكثر، وبإمكانها إسقاط القنابل على قوات
الجيش أو المستوطنين بالغلاف”.

وأردف قائلا: “الآن نتحدث عن وسائل بسيطة، ولكن
التقديرات تشير إلى أن حركة حماس فهمت الخطورة الكبيرة الكامنة في وسائل كهذه”.

Source link

عن newsadmin

شاهد أيضاً

قراءة إحصائية في معدلات هجرة اليهود من إسرائيل وإليها

قال الكاتب الإسرائيلي في موقع “نيوز ون” الإخباري إيهود فليرسمان إن “هناك تراجعا في أعداد …

%d مدونون معجبون بهذه: