“الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين”: العدو يمعن في تعذيب أسرانا

13

أصدرت “الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين” بياناً حولى الأسرى في سجون الإحتلال الصهيوني جاء فيه:
مرة اخرى يثبت اسرانا في السجون الصهيونية انهم اقوى من القيد والسجان امام مماراساته الاجرامية داخل السجون..واخرها الوضع الصحي للاسيرة هبه اللبدي والاسير عبد الرحمن مرعي.
حيث ادخلت الاسيرة في حالة من الوضع الصحي الخطر بعد تدهور وضعها ونقلها مكبلة الى المشافي في فلسطين حيث عمد اخيرا الى منع نقلها الى مستشفى اخر.

اننا في الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين ، اذ نرفع الصوت عاليا لأنقاذ حياتها من همجية العدو و نتوجه الى المؤسسات الانسانية والجمعيات الحقوقية وكل الضمائر الحرة
الى الوقوف ورفع الصوت عاليا من اجل انقاذ حياة وصحة الاسيرة هبه اللبدي.
ان امعان العدو في اسرها وعدم اطلاق سراحها هو دليل واضح على همجية هذا العدو..الذي لايفهم الا بلغة واحدة ، لغة البندقية والمقاومة
اننا في الجمعية اللبنانية نضم صوتنا الى صوت الحركة الاسيرة داخل السجون الصهيونية ، من اجل تحرير كل الاسرى بفعل ارادة المقاومين الذين هم الخيار الوحيد بعد الله تعالى في تحريرهم.
و نتوجه الى الاسيرة المجاهدة لنؤكد لها اننا مع صرختك ووقفتك ونقول لك ان الارادة التي حررت اسرانا في كل المحطات هي كفيلة بتحرير الاسرى من السجون في المستقبل.
وتؤكد الجمعية ان
هذا العدو يمعن في تعذيب اسرانا وخصوصا الاسيرات منهم وهو يعلم ان الارادات الصلبة ستكسر القيد وتنتصر، وهي كفيلة بكسر هذه الهيمنة الاجرامية بحق اسرانا.
تحية الى الاسيرة هبه اللبدي التى صمدت وتعاني سكرات الموت صونا للكرامات .
المجد لاسرانا..ولشهداء الحركة الاسيرة. في فلسطين، ولابد للقيد ان ينكسر.

المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.