جنوبيات

الحراك و”هيئة الأسرى” انتظروا الفاخوري ولم يحضر: لا كلل ولا ملل

النهار – سمير صباغ

منذ ساعات الصباح الأولى، حضر ناشطو “الحراك الشعبي” في النبطية لمؤازرة “هيئة الأسرى المحررين” في “مواجهتهم” الافتراضية مع العميل عامر الفاخوري الذي حدّد موعداً لاستجوابه أمام قاضي التحقيق الأولي محمد برّي في قصر عدل النبطية، غير أنّه لم يحضر “لأسباب مرضية”، وفق ما أعلن المحامي حسن بزي.

وأطلق المحتجون، الذين افترشوا مدخل قصر العدل، الهتافات المطالبة بإعدام الفاخوري. ورفعت صور الفاخوري وقد كتب تحتها “جزار الخيام”، كما رفع الحراك الشعبي لافتات بتوقيع “النبطية-تنتفض”، كتب عليها “العميل والفاسد وجهان لعملة واحدة” و”نريد انزال أشدّ العقوبات بالعملاء والفاسدين”.

وأوضح بزي أنّ “الجلسة أرجئت ليوم الخميس المقبل، على أن تضمّ لها دعاوى أخرى بعدما كان عذر اليوم أنّه “مغرّب” ولا يستطيع المجيء”، مؤكداً أنّهم “لا يكلّون ولا يملّون، فالأسرى انتظروا سنوات ويمكننا الانتظار يومين أو أكثر لنحاسبه، فهذه القضية ليست قضية الأسرى الذين قدموا شكاوى بل قضية كل اللبنانيين، ولهذا سنستمر للنهاية، وبخاصة أنّنا في النبطية التي كانت تحت مرمى قوى الاحتلال وعملائه ومنهم الفاخوري”.

وطلب أن “يتقدم مئة أسير بمئة شكوى وليس شكوى وحيدة تضم مئة أسير”، رافضاً “ما يحكى عن إمكان ضم ملف الشكاوى الشخصية إلى المحكمة العسكرية لاختلاف الخصومة، وهذا الدمج ليس من صلاحية المدعي العام التمييزي مع العلم أنّ الفاخوري ليس عسكريّاً ليحال على المحكمة العسكرية”.

أما الأسير نبيه عواضه فلفت إلى أنّ “العميل الفاخوري يتنفّس رغماً عن الشهداء والأسرى فلا هناء ولا سلامة له”.

وأعلن المعتصمون أنّهم “سيكونوا الخميس المقبل بالمرصاد أيضاً”.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق