الحشد الشعبي ينفي ما تداولته وسائل اعلام عن استشهاد قيادات ويؤكد ان القصف استهدف رتل طبابة | Mulhak

35

نفى مكتب الإعلام الحربي في الحشد الشعبي نبأ استشهاد كبار قادته الذين تم تداول اسمائهم (شبل الزيدي ، حامد الجزائري، رائد الكروي) على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت نبأ استهدافهم في التاجي.
وأكدت المصادر الأولية ان الغارة استهدفت رتلاً لطبابة الحشد الشعبي قرب ملعب التاجي في بغداد.
وفي وقت سابق، أفاد التلفزيون العراقي الرسمي بأن غارة جوية أميركية استهدفت إحدى شخصيات الحشد الشعبي يرجّح أنها من فصيل “كتائب الإمام علي” على طريق التاجي شمال بغداد.
بدورها، نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر عراقي إعلانه مقتل 6 أشخاص في ضربات جوية استهدفت قافلة فصيل عراقي.
وفي وقت سابق، نقلت قناة “الميادين” أنباء عن استهداف جوي طال قافلة مؤلفة من سيارتين شمالي العاصمة بغداد، مشيرة إلى وقوع غارة على هدف متحرك في التاجي شمالي العاصمة العراقية بغداد.
تأتي هذه الأحداث بعد مقتل اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد في قصف أميركي استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد.
من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن “الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترامب، وأن الأمر جاء كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين في الخارج”.
وأعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الحداد ثلاثة أيام، مهددا الولايات المتحدة بأن انتقام إيران سيكون “ساحقا”. وتوعد خامنئي بانتقام يطال “المجرمين الذين لطخت أيديهم بدماء سليماني ودماء الشهداء الآخرين”.
من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية جميع عواقب “مغامرتها المارقة”.
كما أكد مجلس الأمن القومي الإيراني، أن اغتيال قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، أكبر خطأ استراتيجي ترتكبه الولايات المتحدة في المنطقة.

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.