«الديمقراطية» تطالب سحب الاعتراف بدولة الاحتلال ووقف التنسيق الأمني – قناة الغد

1

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأحد، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها:
السيسي» يطالب بالحيادية والموضوعية في اختيار رجال الشرطة.
ياسر عرفات كان رمزا للوحدة الوطنية الفلسطينية.
تراجع معدل التضخم في مصر إلى أدنى مستوياته خلال 9 سنوات.
كيف نجحت مصر في مواجهة الإرهاب؟
«المالية»: مصر في المركز الثاني عالميا بتحقيق فائض أولي 2% .
«الإنتاج الحربي»: بدء تصنيع السيارات الكهربائية أول 2020.
السيرك القومي ومسرح البالون.. ثنائي القوة الناعمة يتمسك بالبقاء.
«الفقي»: مصر تواجه حربا ممنهجة سلاحها الشائعات.
الجيش الإسرائيلي يغلق بوابات الباقورة والغمر تمهيدا لتسليمها للأردن.
ألمانيا تحتفل بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين.
«دا سيلفا» يتعهد بدعم اليساريين في أمريكا اللاتينية.
 

السيسي» يطالب بالحيادية والموضوعية في اختيار رجال الشرطة
تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح أمس السبت، اختبارات لجنة كشف الهيئة للطلاب الجدد المتقدمين للالتحاق بكلية الشرطة، وشدد الرئيس السيسي على أهمية تطبيق المعايير الموضوعية المجردة والحيادية التامة عند انتقاء العنصر البشري في جهاز الشرطة، لإعداد جيل قادر على مواجهة كافة التحديات والقيام بأداء رسالته بأفضل ما يكون.. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس ناقش خلال حضوره اختبارات كشف الهيئة عددًا من الطلاب المتقدمين في بعض القضايا والموضوعات الداخلية والخارجية، فضلاً عن بعض الشؤون العامة المتعلقة بتاريخ مصر، وأعرب الرئيس السيسي عن سعادته لما لمسه من وعي وإدراك سليم من جانب المتقدمين الجدد.

ياسر عرفات كان رمزا للوحدة الوطنية الفلسطينية
قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة «فتح»، أشرف جمعة، إن الشهيد ياسر عرفات كان رمزًا وعنوانًا للوحدة الوطنية الفلسطينية، وطالما دافع عنها وقاتل من أجلها، موضحًا أنه لو كان الانقسام الحالي في فلسطين حدث أثناء حكم ياسر عرفات لكان قد ذهب إلى غزة، ووحد كل الجهود الفلسطينية على الفور، ولو كان  ياسر عرفات  موجودًا في الوقت الحالي ما كان يترك هذا الانقسام ينمو ويكبر بهذا الحجم ويشتد السرطان في الجسد الفلسطيني.
 

تراجع معدل التضخم في مصر إلى أدنى مستوياته خلال 9 سنوات
أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع معدل التضخم على أساس سنوي خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ليبلغ 2.4 % مقارنة بالشهر المناظر من عام 2018 والذي سجل فيه 17.5 %. ، وذكرت وكالة بلومبرج الأمريكية، أن تراجع التضخم في مصر إلى أدنى مستوى منذ 9 أعوام يمثل أحد أكبر إنجازات برنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي أخذت الحكومة المصرية والبنك المركزي على عاتقهما تطبيقه بدعم من قبل صندوق النقد الدولي في عام 2016.. وأوضحت بلومبرج، أن تراجع التضخم لمستويات منخفضة قياسيا يعكس انخفاضا كبيرا في أسعار السلع الغذائية والمشروبات، التي تشكل العنصر الأكبر تأثيرا على مؤشر أسعار المستهلك، الذي يقيس معدل التضخم في البلاد.
 

كيف نجحت مصر في مواجهة الإرهاب؟
تتمتع التجربة المصرية في مواجهة الإرهاب بالخبرة الممتدة قبل 30 عاماً عندما نشطت جماعات الإرهاب في التسعينيات من القرن الماضي وواجهتها أجهزة الأمن بنجاح، وهو ما أهلها للمواجهة الثانية للإرهاب, ونجحت مصر في مواجهة الإرهاب على مدار أكثر من 5 سنوات، خاصة عندما نشطت جماعات الإرهاب بعد ثورة 30 يونيو 2013، في محاولة من تنظيم الإخوان وأذنابه للعودة إلى سدة الحكم بعد ثورة المصريين عليهم.. وتعد العملية الشاملة سيناء 2018 إنجازا أمنيا غير مسبوق نجح في تفكيك التنظيمات المتطرفة من خلال مواجهة شاملة وممتدة ونوعية، وحققت العملية العسكرية أول مواجهة شاملة للتنظيمات الإرهابية (براً وبحراً وجواً) في توقيت واحد، كما واجهت التنظيمات الإرهابية داخل الحدود وخارجها من خلال التنسيق مع الجهود الدولية الرامية للقضاء على الإرهاب في المنطقة، وفي الوقت نفسه لم تستعن مصر في مواجهة الإرهاب بأي تدخل أجنبي قد يفسر بتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد. ومما يحسب للعملية الشاملة أنها قضت على ظاهرة المقاتلين الأجانب الذين جاءوا إلى سيناء بعد سقوط دولة «داعش» في 9 ديسمبر/ كانون الأول عام 2017.
 
.«المالية»: مصر في المركز الثاني عالميا بتحقيق فائض أولي 2%
أكد نائب وزير المالية للسياسات المالية والتطوير المؤسسي، أن مصر، رغم كل التحديات، احتلت المركز الثانى عالميًا فى الفائض الأولى بنسبة 2% من الناتج المحلى، ونجحت فى خفض عجز الموازنة، وخفض الدين للناتج المحلى بمعدلات غير مسبوقة؛ بما يعكس تضافر جهود المالية فى ظل إرادة سياسية قوية برؤية شاملة ومتكاملة محفزة لمواصلة العطاء فى خدمة الوطن
 

«الإنتاج الحربي»: بدء تصنيع السيارات الكهربائية أول 2020
قال وزير الإنتاج الحربي، اللواء محمد العصار، إن مصر قريبة من إنتاج أول سيارة كهربائية محليًا، مع التوسع العالمي في إنتاج تلك الأنواع من السيارات..وأضاف “العصار»: أن شاء الله أتوقع أن يتم البدء في إنتاج أول سيارة كهربائية بمصر في بداية العام  2020 بمصانع 200  التابعة للإنتاج الحربي..وكشف نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربى، عن انتهاء الوزارة من إنشاء «مصنع السيارات» ليبدأ إنتاج السيارات عبر مجمع صناعي يعمل على إنتاج المركبات الكهربائية بمختلف أنواعها، سواء أوتوبيسات  المدن، أو الأوتوبيسات المتنقلة بين المحافظات، والسيارات، و«المينى فان»، والموتوسيكلات وغيرها.
 

السيرك القومي ومسرح البالون.. ثنائي القوة الناعمة يتمسك بالبقاء
لا يزال الجدل حول نقل السيرك القومي ومسرح البالون من مكانهما الحالى بالعجوزة إلى أرض مطار إمبابة يتم تداوله عبر صفحات التواصل المختلفة، وبين عدد كبير من المثقفين والكتاب، على الرغم من أن وزارة الثقافة أصدرت بيانًا رسميًا تنفى فيه صحة ما يتم تداوله بشأن نقل مسرح البالون، والسيرك القومى من مكانهما التاريخي الحالي، وقال الفنان عادل عبده، رئيس البيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية، بوزارة الثقافة: إنه لم يصل له أى قرارات حول نقل أى من مسرح البالون أو السيرك القومى، مشيرا إلى أن كلا الموقعين تاريخى ويستحيل نقلهما.
 

«الفقي»: مصر تواجه حربا ممنهجة سلاحها الشائعات
أكد السفير الدكتور مصطفى الفقى، خبير الشئون الدولية والاستراتيجية ومدير مكتبة الإسكندرية، أن مصر تواجه حصارا دوليا وإقليميا، وحربا ممنهجة من الشائعات بهدف زعزعة الاستقرار وتقويض جهود التنمية وبث الفرقة، ويكفى أن عددا من كبرى المحطات التلفزيونية العالمية تتبنى نهجا معاديا لمصر..وأضاف «الفقى» أن حرب الشائعات من أخطر الحروب التى تواجه مصر.
الجيش الإسرائيلي يغلق بوابات الباقورة والغمر تمهيدا لتسليمها للأردن
كشفت مصادر إسرائيلية، أن الجيش الإسرائيلى يغلق بوابات منطقتى الباقورة والغمر بعد إخراج  المستوطنين  الإسرائيليين منها تمهيدا لتسليمها للأردن مع انتهاء اتفاق التأجير الذى وقع قبل 25 عاما، في إطار اتفاقية «وادي عربة» للسلام بين الأردن وإسرائيل.
 

ألمانيا تحتفل بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين
احتفلت ألمانيا، أمس السبت، بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين الذي فصل بين غرب البلاد وشرقها، ووجه الرئيس فرانك فالتر شتاينماير الشكر إلى دول أوروبا الشرقية المجاورة التي ساعدت في تحقيق الوحدة الألمانية.. وظل الجدار الذي سقط في عام 1989 يفصل بين ألمانيا الشرقية التي كان يحكمها حزب شيوعي، وألمانيا الغربية الرأسمالية، لنحو ثلاثة عقود، وكان رمزا للحرب الباردة، وفي العام التالي 1990 أعيد توحيد ألمانيا.. وقال شتاينماير في احتفال عند النصب التذكاري لجدار برلين في حضور المستشارة أنجيلا ميركل ورؤساء بولندا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك: «بامتنان عميق نتذكر ومعنا أصدقاؤنا الأحداث منذ 30 عاما مضت، ولولا الشجاعة وإرادة الحرية عند البولنديين والمجريين والسلوفاك والتشيك لما كانت الثورات في أوروبا الشرقية وتوحيد ألمانيا أمورا ممكنة.
 

«دا سيلفا» يتعهد بدعم اليساريين في أمريكا اللاتينية
تعهد الرئيس البرازيلي الأسبق، لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، بالسفر في أنحاء أمريكا اللاتينية لتقديم الدعم للقادة اليساريين في وقت تجتاح فيه المنطقة اضطرابات سياسية متنامية…وقال في رسالة عبر الفيديو أذيعت في اجتماع مجموعة بويبلا في بوينس آيرس: «لقد أصبحت حرا أخيرا وأرغب في النضال». وأضاف السياسي البالغ من العمر 74 عاما، الذي خرج من السجن يوم الجمعة الماضي، عقب قرار المحكمة العليا الذي ألغى القواعد الخاصة بحبس المدانين: «إنني على استعداد للسير على الأقدام عبر البرازيل والسفر في أنحاء أمريكا اللاتينية».
 

انتخاب ترامب..وتشكيل عالم متعدد الأقطاب
وفي مقالات الرأي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان: بسبب التقدم الاقتصادي الأمريكي، ارتفعت شعبية الرئيس الأمريكي ترامب إلى أقصى نقطة في تاريخ رئاسته، رغم أن أغلبية ضئيلة من الأمريكيين لا توافق على أدائه في البيت الأبيض.وتُشير نتائج استطلاع أخير للرأي العام الأمريكي إلى أن الرئيس ترامب لديه فرصة لإعادة انتخابه رئيساً للولايات المتحدة لفترة ثانية، وأن درجة قبوله في معظم القضايا تصل إلى انحياز 6 من كل عشرة أمريكيين إلى إعادة انتخابه، لكن ثمة ما يُشير إلى أن الهيمنة الأمريكية بدأت تتلاشى خلال العامين الأخيرين لدرجة يمكن وصفها بأنها إلى زوال بعد عصر قصير، وأن الهيمنة الأمريكية التي برزت عام 1989 بعد انهيار حائط برلين، ثم شكلت حرب العراق عام 2003 سجلت بداية أفولها، ولم يعد لديها ما يمكنها من الحفاظ على تفوقها، خاصة بعد أن فرض الاتحاد السوفييتي نفسه كقوة مضادة للهيمنة الأمريكية تتحدى واشنطن ونفوذها في كل  بقعة من العالم، والأمر الذي لا شك فيه أن صعود الصين شكل أحد التحولات الأساسية في الحياة الدولية التي أسهمت في اهتزاز مكانة الولايات المتحدة، فضلاً عن الأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها الولايات المتحدة خلال فترة أحادية القطب، ثم جاءت الضربة النهائية مع إدارة الرئيس ترامب الذي قام بتفريغ السياسة الأمريكية من مضامينها، لأنه يعتقد أن أغلب الدول تسعى إلى استغلال الولايات المتحدة،.
وأضاف: كان العالم ثنائي القطبين يعيش في مأمن في ظل توازن الرعب النووي تحت الصواريخ المحملة بالرؤوس النووية السوفييتية والأمريكية التي كانت تضمن الاستقرار الذي بات العالم يفتقده في ظل الفوضى الراهنة مع تعدد الأقطاب واحتدام سباق التسلح. والواضح الآن أن الأوضاع الدولية تتغير، وربما يعود العالم مرة أخرى إلى شكل من أشكال الثنائية القطبية، وأن لعبة القوى العظمى قد تنتظم من جديد حول قطبين متواجهين متناقضين، وبعد مرور 30 عاماً على سقوط جدار برلين، بدأت تظهر إرهاصات تدل على بداية تشكيل حركتين إستراتيجيتين على الساحة الدولية، فمن ناحية نجد أن الروس والغربيين يرتبطون بعلاقات متوترة وعدائية شبيهة بالعلاقات التي كانت قائمة في ظل حالة الاستقطاب بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي..ومن ناحية ثانية نرى أن الصين والروس يتطابقون في أغلب الأحيان في مواقفهم من أمهات القضايا والمسائل الاستراتيجية على الساحة العالمية، ومن ثم يصبح السؤال: هل يعود العالم مرة أخرى إلى شكل من أشكال الحرب الباردة ما بين الغرب من ناحية والكتلة الصينية الروسية من ناحية ثانية. فهل نحن بصدد الانتقال لعالم جديد متعدد الأقطاب؟
 
ونشرت صحيفة الوفد «كاريكاتير» عن تأثير الفيسبوك على تنشئة الأجيال الجديدة
 

المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.