whatsupp
العرب و العالم

الرئيس الايراني يدعو من كردستان الإيرانية الى التصدي للعدو المتهم بإثارة البلبلة

تابعنا على اخبار غوغل

دعا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من محافظة كردستان، مهد التظاهرات التي تهز الجمهورية الإسلامية منذ وفاة مهسا أميني، إلى التصدي لـ”أعداء” إيران الذين يتهمهم بتدبير الاضطرابات في البلد.

وتشهد إيران منذ 16 أيلول احتجاجات إثر وفاة الشابة الكردية مهسا أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام من توقيفها في طهران من قبل شرطة الأخلاق لعدم التزامها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

وتتهم السلطات “أعداء” الجمهورية الإسلامية، وفي مقدمهم الولايات المتحدة، بالضلوع في “أعمال الشغب”. كما تتهم أحزابا كردية معارضة خارج البلاد بتأجيج الاحتجاجات في المناطق ذات الغالبية الكردية.

وقال رئيسي لدى تدشينه مشروعا لمياه الشرب في سنندج، مركز محافظة كردستان بغرب إيران: “خلال أعمال الشغب الأخيرة، ارتكب الأعداء خطأ في حساباتهم بظنهم أنّ بإمكانهم زرع الفوضى وانعدام الأمن”.

وأضاف: “لكنهم كانوا يجهلون أن كردستان ضحت بدماء آلاف الشهداء وأن سكانها هزموا العدو في الماضي”، في إشارة إلى الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988).

ولفت الى أن “الناس يواجهون مشكلات اقتصادية واجتماعية لكنهم يعرفون كيف يتصدون للعدو بتضامنهم”.

ورأى رئيسي أن أبناء “الجيل الجديد في هذه المنطقة سيتصرفون مثل أمهاتهم وآبائهم الذين أحبطوا خطط العدو، ولن يتبعوا مشيئة الأعداء وخصوصا الولايات المتحدة”.

وقُتل عشرات الأشخاص معظمهم متظاهرون وبينهم عناصر من قوات الأمن منذ بدء التظاهرات.

وأفاد المقرر الخاص للأمم المتحدة حول إيران بتوقيف أكثر من 15 ألف شخص.

ووجهت التهمة إلى أكثر من ألفي شخص نصفهم في طهران منذ بدء الاحتجاجات، وفق الأرقام الرسمية الصادرة عن القضاء الإيراني.

والتقى رئيسي في سنندج، عائلات أهالي “الشهداء والمحاربين القدامى والمدافعين عن الأمن”، إضافة الى “مجموعة من أهالي ضحايا أعمال الشغب الأخيرة”، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي.

وشدد الرئيس الإيراني على وجود “تيار معادٍ للجمهورية الإسلامية حاول جعل المحافظة غير آمنة في السنوات الأولى من انتصار الثورة الإسلامية، وهو نفسه حاول استغلال الاضطرابات الأخيرة لزعزعة أمن المحافظة”، معتبرا أن أبناء الشعب الإيراني وقفوا أمامه وهزموه.

من جهته، كرر قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي اتهام أعداء الجمهورية الإسلامية بالعمل على “زعزعة” أمن البلاد، وفق تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”.

ولفت الى أن “الأهداف الرئيسية للأعداء هي زعزعة أمن البلاد، لأن استقلال وعزة وعظمة أي بلد يرتكز على أمنه، والعدو … لا يريد ان ينعم الشعب بالراحة والهدوء”.

وأتت تصريحات سلامي خلال احتفال في مدينة شيراز بجنوب البلاد، والتي شهدت في 26 تشرين الأول هجوما تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، قضى خلاله 13 شخصا إثر إطلاق مسلّح النار في مرقد ديني.

واعتبر قائد الحرس أن “الأعداء يحاولون زرع اليأس في نفوس الشباب الإيراني والبعض منهم سعداء من خسارة المنتخب الإيراني لكرة القدم في كأس العالم” التي تستضيفها قطر.

وخرج المنتخب الإيراني من الدور الأول للنهائيات جراء خسارته أمام نظيره الأميركي صفر-1 خلال الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية. وقوبلت هذه الخسارة بمزيج من الحزن والفرح، في ما يعكس الانقسام الذي تشهده البلاد على خلفية الاحتجاجات.

The post الرئيس الايراني يدعو من كردستان الإيرانية الى التصدي للعدو المتهم بإثارة البلبلة appeared first on AlMada – أخبار لبنان والعالم.

المصدر
الكاتب:nassim bousamra
الموقع : www.almada.org
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-12-01 17:20:20
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اظهر المزيد
whatsupp
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

اسمح بالاعلانات