العرب و العالم

المنتفضون دخلوا قصر العدل في بيروت وطالبوا بفتح تحقيقات في ملفات الفساد

بتوقيت بيروت اخبار لبنان و العالم

المنتفضون دخلوا قصر العدل في بيروت وطالبوا بفتح تحقيقات في ملفات الفساد

منذ ساعتين





حجم الخط

بيروت – «القدس العربي»: 47 يوماً مرّت على الانتفاضة الشعبية التي ما زالت تبتكر عناوين جديدة لتحركاتها بهدف زيادة الضغط على السلطة للاسراع بإجراء استشارات التكليف والانتقال إلى استشارات التأليف للحكومة العتيدة. وقد تواصلت الاحتجاجات أمس في بعض المناطق امام المؤسسات والمرافق العامة، وبلغت موجة الاحتجاجات قصر العدل في بيروت، حيث توجّه محتجون إلى قصر العدل في بيروت للمطالبة بفتح تحقيقات في عدد من ملفات الفساد، لا سيما منها التهرب الضريبي ومحطات الصرف الصحي والنفط والكهرباء. وعمدوا إلى لصق اللافتات على الجدران مطالبين بقضاء عادل ونزيه ومستقل، مؤكدين أنهم قرروا من خلال هذه الخطوة إسماع صوتهم إلى القضاة النزيهين وتأكيد ضرورة رفع يد السياسة عن القضاء.

انتحار مواطن من عرسال لا يحمل ألف ليرة غذّى الثورة

وفي بيروت أيضاً، اعتصم محتجون أمام مكتب جرائم المعلوماتية على بولفار كميل شمعون، استنكاراً لاستدعاء النيابة العامة عدداً من الشباب للتحقيق معهم على خلفية منشورات على فايسبوك تندّد بإعتداء عناصر حزبيين على المنتفضين في النبطية.
وفي زحلة، اعتصم محتجون أمام مصرف لبنان حيث منعوا الموظفين من الدخول وذلك رفضاً للغلاء وارتفاع سعر الدولار.
الى ذلك، فقد هزّ خبر انتحار المواطن ناجي الفليطي من عرسال ضمائر كثير من اللبنانيين عندما اقدم على شنق نفسه بسبب حالة الفقر الشديد التي يعاني منها. وفي التفاصيل أن الفليطي مديون بمبلغ 700 ألف ليرة لبنانية بينها 200 ألف لأحد الدكاكين المحلية بدل مواد غذائية. وعندما طلبت منه ابنته ألف ليرة لبنانية (أقل من دولار واحد) لشراء منقوشة في المدرسة، شعر بالأسى لأنه لا يحمل هذه الالف، فأقدم على الانتحار. وقد تداول ناشطون كثر على مواقع التواصل الاجتماعي خبر انتحار المواطن العرسالي، وعلّق بعضهم متوجهاً إلى المسؤولين على عرش الحكم بالقول «شفتوا ليش الثورة يا بلا دم كرمال ما يموتوا أهل ما قادرين يشوفوا ولادن جوعانين».

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق