باحثون ألمان يطورون أول اختبارٍ للفيروس الصيني الجديد . إضاءات

16

قال باحثون ألمان مساء اليوم الخميس إنهم طوروا أول اختبارٍ تشخيصي للفيروس الجديد الذي ظهر في الصين مؤخراً .

حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة في مدينة ووهان الصينية نهاية العام الماضي ، وتم الإبلاغ عن حالاتٍ بالإصابة به في تايلاند واليابان. و قد أصيب عشرات الأشخاص في الصين بالفيروس وتوفي شخصٌ واحدٌ حتى الآن بعد أن عانى من ظروفٍ مرضيةٍ قاسية.

وقال الدكتور كريستيان دروستن ، مدير معهد علم الفيروسات في مستشفى شاريت في برلين ، أن الاختبار الذي طوره فريقه سيسمح للمختبرات بتشخيص ما يسمى بفيروس كورونا الجديد في فترةٍ زمنيةٍ قصيرة للغايةٍ .

وقال إنه سيتم توفير بروتوكول الاختبار من خلال منظمة الصحة العالمية ، ويمكن للمختبرات طلب جزيءٍ من الفريق الألماني لمقارنة عينات المرضى مع الفيروس الموجود تحت التحكم الإيجابي في المختبر .

حيث قال دروستن لوكالة أسوشيتيد برس: “لقد بدأنا للتو في تلقي الطلبات وبدأنا الآن في نشر الجزيء على المختبرات ” .

وقال دروستن إنه حتى الآن ، لم يتمكن الأطباء إلا من إجراء اختبارٍ فيروسيٍ عام، ثم اضطروا إلى إجراء تسلسلٍ وتفسيرٍللجينوم الخاص بالفيروس لدراسته بشكلٍ أعمق . و قال أن المختبرات العامة الكبيرة والمجهزة تجهيزاً جيداً ستكون قادرةً على القيام بذلك ، لكن المعامل الصغيرة ستواجه صعوبةً في القيام بذلك.

و أضاف : ” نحن أكثر قلقاً بشأن المختبرات في البلدان التي لا يكون من السهل فيها نقل العينات أو توظيف الموظفين غير المدربين على هذا النحو الشامل ، أو إذا كان هناك عددٌ كبيرٌ من المرضى الذين يتعين اختبارهم ، كما حصل عندما تفشى فيروس السارس ، أو المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة و قتل المئات في عامي 2002 و 2003.

وقال دروستن ، الذي كان أحد المشاركين في اكتشاف فيروس السارس ، أن الفيروسين مرتبطان ارتباطاً وثيقاً بحيث يمكن للمختبرات التي لديها عيناتٍ مُراقبة من فيروس السارس في مخازنها استخدامها لتشخيص الفيروس الجديد ، مما يقلل الوقت اللازم لإنشاء اختبارٍ فعالٍ خاص و محدد للفيروس الجديد .

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.