رياضة

تحديات تنتظر هنري مع إمباكت الأميركي

بعد قرابة العشرة أشهر من إقالته من مهمته الأولى مديراً فنياً بنادي موناكو الفرنسي، خاض تييري هنري تجربة ثانية للتدريب، لكن عبر بوابة نادي مونتريال إمباكت بالدوري الأميركي.
موناكو الفرنسي… المحطة الأولى
النادي الأميركي، أعلن أن هنري سيكون “مديراً فنياً لفريقه بعقد يمتد عامين، مع إمكانية التجديد عاماً إضافياً”.
التجربة الأولى لهنري لم تكن جيدة، إذ أُقيل من نادي موناكو الفرنسي في الـ24 من يناير (كانون الثاني) الماضي 2019 بعد قيادته الفريق في 20 مباراة، فاز في 5 مباريات، وخسر 11، وساد التعادل 5 لقاءات، وسجَّل الفريق 23 هدفاً، واهتزت شباكه 43 مرة.
وقال رئيس نادي مونتريال إمباكت الأميركي كيفن جيلمور، في تصريحات رسميّة، “الروح التنافسية والقدرة على القيادة التي يتمتع بها النجم الفرنسي هنري كانا ضمن أسباب اختياره مدرباً للفريق”.
وأضاف، “تييري سيمنح النادي طاقة جديدة. يشاركنا الرؤية نفسها لرفع شأن النادي، وسيساعدنا في تحقيق أهدافنا داخل وخارج الملعب”.
هنري: تدريب مونتريال شرف
تييري، صاحب الـ42 عاماً، أشار إلى معرفته الجيدة بالدوري الأميركي، قائلاً، “شرفٌ لي تدريب مونتريال، فهو متعدد الثقافات، وكنتُ أتابعه خلال وجودي بأميركا”.

اقرأ المزيد
يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

المدرب الفرنسي لا يُعدّ غريباً عن الدوري الأميركي، إذ سبق ولعب لصالح نادي نيويورك ريدبولز حين رحل عن برشلونة في صيف 2010، واستمرّ معه حتى اعتزاله الكرة في يناير (كانون الثاني) 2015، لكن تخللت هذه الفترة إعارة قصيرة إلى صفوف نادي أرسنال الإنجليزي.
فور اعتزال اللاعب الكرة اتجه إلى التدريب عبر بوابة نادي أرسنال، وتولى مسؤولية فريق الشباب في فبراير (شباط) 2015، وحصل على الرخص التدريبية اللازمة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، ومن ثمّ العمل رفقة روبيرتو مارتينيز مدرباً مساعداً في الجهاز الفني لمنتخب بلجيكا، خلال الفترة من أغسطس (آب) 2016 إلى أكتوبر (تشرين الأول) 2018.
وفي أكتوبر (تشرين الأول) كانت المحطة الأولى لهنري مديراً فنياً، لكنها انتهت سريعاً في يناير (كانون الثاني) 2019… فهل ينجح هنري هذه المرة؟

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق