حساسية المرحلة تستدعي إستشارات نيابية تفضي إلى حكومة إنقاذ وطني – موقع قناة المنار – لبنان

11

اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في حركة أمل مصطفى فوعاني، خلال لقاء في ذكرى الشهيد احمد قصير، أن “المقاومة هي خط الشرفاء على امتداد عالمنا المقاوم، وهي التي أرسى قواعدها سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر يوم دعا إلى ضرورة السعي الى ان تبقى اسرائيل هي العدو وضرورة إنشاء مجتمع مقاوم يتعزز عبر تقديم كل معالم القوة والصمود الاجتماعي والاقتصادي”.ورأى أن “الشهيد احمد قصير قدم نموذجا استشهاديا متقدما شكل عنوان المرحلة التي انطلقت لتحرر لبنان من الغطرسة الصهيونية ولتدخله في عصر التحرير، وان هذا كله بتوجيه وتخطيط من قيادة المقاومة التاريخية التي استطاع الاخ الرئيس نبيه بري أن يقدم نموذجا متقدما في صورة المؤمن بتحرير انسان الوطن والانتقال إلى تحرير المجتمع من الحرمان ومن قيوده الطائفية والمناطقية”.ورأكد أن “حركة أمل ما زالت مستمرة في دعوتها الصادقة إلى وجوب إلغاء نظام الطائفية السياسية والانتقال إلى الدولة المدنية، وأن السلة التشريعية تهدف إلى تقديم صورة متكاملة عن عمل هادف وتشريع يخدم فئات المجتمع الذي يعاني الأمرين من فساد استشرى ومن غياب الرؤية الاستراتيجية لبناء وطن العدالة والمساواة”.ولفت إلى أن “حساسية المرحلة ودقتها تستدعي ان يلاقي جميع الحرصاء على الوطن دعوة الرئيس بري الصادقة إلى تفكيك المشاكل والانتقال فورا إلى استشارات نيابية تفضي إلى حكومة إنقاذ وطني تنتقل مباشرة إلى معالجة الأزمات الاقتصادية والمالية الحادة”.وختم بالدعوة إلى “اعتبار القضية الفلسطينية قضيتنا المركزية ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الهمجية الصهيونية المستمرة والعدوانية في اغتيال قادة المقاومة”.وذكر بموقف الرئيس بري “يوم اكد أمام العالم انه لم تعد تجدي الا المقاومة والمقاومة فقط في مواجهة الهمجية الصهيونية”. المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.