حقدهم يفضحهم، فهم يحاربون حركة أمل بشعاراتها!! بقلم الشاعرة ثريا بحسون

14

كلّ ما نريده في لبنان ونتطلّع من خلاله للمستقبل، من صوت المواطنين الصادق وغير المرتهن المطالب بالعدالة، الى استقالة الحكومة وتشكيل حكومة جديدة هو استراتيجية وطنية جديدة تحمل مشروعًا وطنيًّا صادقًا للإنقاذ في وضع لم يعد يستطيع الإنتظار..
ما يجري اليوم هو ثمن يدفعه الّلبنانيون وخاصة مكونات في السلطة لرفض طروحات حركة امل وما قدّمه الرئيس برّي رئيس الحركة من طروحات إصلاحيّة وطنيّة إقتصاديّة وماليّة وأوّلها، إلغاء الطائفيّة السياسيّة، وبناء وطن فاعل غير منفعل منتج أكثر منه مستهلك.. ولكن للأسف الكثير من الأطراف لهم أجندات أخرى.
ولأنّنا في حركة أمل صادقون في رؤيتنا وتطلعاتنا سنبقى متفائلين رغم سواد الصورة لأنّنا حركة الأمل.. وأبناء أمل.. وما يزيدنا تفاؤلًا أن دعاة التغيير المطالبين برحيل الرئيس بري وهم صبية صغار لا يرتقون إلى قامته هؤولاء يحاربون وينتقدون الحركة ورئيسها وهم يحملون شعاراتها في الوطنيّة ودولة العدالة والكفاءة!
وحركتنا التي لم تنحنِ يومًا أمام الصعاب ستبقى تنظر للأمام وترى بعين الإمام..

عضو الهيئة الإدارية لنادي المستقبل الثقافي/ طيردبا
ثريا بحسون


المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.