whatsupp
العرب و العالم

شاهد: 1000 ايطالي بحاجة الی الإجلاء إثر انهيار ارضي

تابعنا على اخبار غوغل

العالم حوادث

جزيرة إيسكيا بجنوب إيطاليا ضحية ظاهرة توسّع حضريّ مكثّف غير قانوني يطال العديد من المناطق ويزيد مخاطر وقوع كوارث. هذا ما أكد عليه خبراء ومسؤولون، محذرين من تحول الإدارة غير المسؤولة للأراضي في تلك الجزيرة إلى قنبلة موقوتة تساعدها في ذلك مفاعيل التغير المناخي.

العديد من البيانات والتقارير صدرت وانتشرت إثر مأساة انزلاق للتربة شهدته إيسكيا منذ أيام موقعاً أحد عشر قتيلا على الأقل.

وقال وزير الدفاع المدني نيلو موسوميسي:”ظاهرة الإنشاءات التعسفية المؤسفة والواسعة الانتشار هي مسألة لم يعد بإمكاننا تفاديها إنها السبب أو أحد الأسباب خلف الكوارث”.

رقم خطير أورده المعهد العالي للحماية والأبحاث حول البيئة في تقريره الأخير كاشفاً أن ما يقارب أربعة وتسعين بالمئة من البلدات الإيطالية تواجه مخاطر انزلاقات للتربة أو فيضانات أو تآكل السواحل. وأعلن فرع الصندوق العالمي للطبيعة الإيطالي أن كارثة إيسكيا مأساة متوقعة تنطوي على أسباب ومسؤوليات محددة معتبراً أنه سلوك في غاية الخبث أن يبكوا الضحايا وهم يواصلون البناء حيث لا ينبغي.

وقال وزير البيئة غيلبرتو بيتشيتو فراتين:”إن 49% من أراضي إيسكيا مصنفة ذات مخاطر عالية أو عالية جدا بحصول انزلاقات تربة، في مناطق يسكنها أكثر من 13 ألف شخص”.

والبناء التعسفي هو موضوع سجاليّ يطرح بصورة متكررة في إيطاليا وغالبا ما يكون الحل في العفو. وفي إيسكيا وحدها، قدم سبعة وعشرون ألف طلب عفو في السنوات الأخيرة، بحسب وسائل إعلامية. ويوضح خبراء أن التوسع الحضري سواء القانوني أو غير القانوني، عند اقترانه بإزالة الغابات، يمنع التربة من تشرب مياه المتساقطات، مثلما حصل في كاساميتشيولا تيرمي، البلدة التي تشبعت الأراضي فيها بالمياه جراء أمطار غزيرة، ما تسبب بانزلاق التربة.

المصدر
الكاتب:
الموقع : www.alalam.ir
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-12-04 22:12:38
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اظهر المزيد
whatsupp
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

اسمح بالاعلانات