اقتصاد

طلبات المؤسسات بأسهم أرامكو تتجاوز 38 مليار دولار قبل نهاية الاكتتاب

بتوقيت بيروت اخبار لبنان و العالم

طلبات المؤسسات بأسهم أرامكو تتجاوز 38 مليار دولار قبل نهاية الاكتتاب

قبل يومين من نهاية اكتتاب شركة أرامكو السعودية (أكبر شركة نفط بالعالم)، تجاوزت نسبة تغطية المؤسسات المشاركة بالاكتتاب 227%، ما يعكس المنافسة الكبيرة لاقتناص السهم الأكثر ربحية بالسوق المالية السعودية.

وحسب بيان للمستشارين الماليين والمنسقين الرئيسين، الاثنين، فإن طلبات المشاركة لشريحة المؤسسات للأيام الخمسة عشر الأولى بطرح أرامكو بلغت 144.164 مليار ريال (38.5 مليار دولار)، فيما بلغ إجمالي الأسهم نحو 4.551 مليار سهم.

وذكر البيان الصادر عن “سامبا كابيتال” و”الأهلي كابيتال” و”إتش إس بي سي” العربية السعودية، أن فترة عملية بناء سجل الأوامر تستمر حتى يوم الأربعاء الموافق 4 ديسمبر(كانون الأول) 2019 حتى الساعة 17:00 بتوقيت الرياض.

ويأتي ذلك بعد النجاح المدوي لاكتتاب الأفراد الذي انتهى الخميس الماضي بنسبة تغطية 148%، حيث بلغ عدد المكتتبين بنهاية اليوم الأخير 4.9 مليون مكتتب، بإجمالي عدد أسهم بلغ 1.48 مليار سهم، تمثل ما قيمته 47.4 مليار ريال (12.65 مليون دولار).

كانت “أرامكو” أعلنت، الأحد 17 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، تحديد النطاق السعري للطرح الأوليّ وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد لشراء حصة 3 مليارات سهم، فيما سيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إذ تم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً و32 ريالاً (8.05 إلى 8.55 دولار) للسهم الواحد.

وسيكون حجم الطرح 1.5% حجماً أساسياً من إجمالي أسهم الشركة لجمع أكثر من 25 مليار دولار، وفي حال كان سعر الطرح النهائي أقل من 32 ريالاً سعودياً (8.55 دولار)، يكون للمكتتبين الأفراد، فيما يخص الفرق بين قيمة الحد الأعلى للنطاق السعري وسعر الطرح النهائي، الخيار بين الحصول على الفائض النقدي عن طريق رد قيمته للمُكتتب الفرد، أو إمكانية تخصيص أسهم إضافية للمُكتتب الفرد.

وقد يكون هذا أكبر اكتتاب عام في التاريخ إذا ما تخطت قيمته عتبة الـ25 مليار دولار التي حصّلتها مجموعة (علي بابا) سنة 2014، وبناء على السعر النهائي، يمكن أن تحصّل أرامكو ما بين 24 و25.6 مليار دولار.

وكان من المتوقع أن تبيع أرامكو 5% من أسهمها في السوق المالية المحلية وبورصة أجنبية، لكنّها أعلنت أخيرا أن خطط الطرح خارج السعودية مؤجّلة.

ويعدّ اكتتاب أرامكو بمثابة حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد السعودي “رؤية 2030″، ويسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشروعات ضخمة ضمن هذا البرنامج الطموح.

استعدادات السوق لاستقبال أرامكو

واستحدثت السوق المالية السعودية “تداول” حدا أعلى لمؤشر الأسهم بنسبة 15% في مسعى لتهدئة المخاوف حيال الوزن الذي سيكون عليه عملاق النفط “أرامكو” عند إدراجه بالبورصة.

وفي هذا الصدد، أعلنت “تداول”، في بيان الأحد، عن تحديث منهجية مؤشراتها لإدارة وحساب مؤشرات الأوراق المالية.

وأوضحت “تداول” أنه يتم حساب مؤشر السوق الرئيسة “تاسي”، ومؤشر السوق الموازية “نمو”، ومؤشرات القطاعات للسوق المالية السعودية عن طريق ضرب قيمة المؤشرات في اليوم السابق مع نسبة التغير في القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركات المشمولة في حساب المؤشرات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت تداول “في حال وصول وزن أي ورقة مالية أو تجاوزها للحد الأقصى المسموح سيتم تطبيق الحد الأعلى على هذه الورقة المالية”.

ومن المتوقع أن يبلغ الوزن المبدئي لأرامكو قرابة 10% على المؤشر الرئيس للبورصة السعودية.

ويعد سهم مصرف الراجحي هو الأكبر وزنا على المؤشر الرئيس للبورصة السعودية في الوقت الحالي عند نحو 16%، يليه سهم البنك الأهلي التجاري بـ7% وشركة سابك للبتروكيماويات بنسبة 6.8%.

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية “تداول”، في بيان الاثنين، إن تحديث منهجية المؤشرات يهدف إلى تعزيز تطور السوق المالية السعودية وضمان تحقيق توازن أكبر للمؤشرات.

وأضاف خالد بن عبد الله الحصان أن هذه التحديثات سوف تعكس صورة أكثر دقة لحركة السوق وتعزّز الإفصاحات المالية والشفافية، وتقلل من سيطرة بعض الأوراق المالية على مؤشرات تداول.

وتابع الحصان “بإمكان المشاركين في السوق معرفة مستوى أداء السوق الرئيسة، و(نمو) السوق الموازية، من خلال الاطلاع على المعلومات المتوفرة حول مؤشراتنا”.

وأضاف “وصل عدد الشركات المدرجة في السوق السعودية حتى الآن 203 شركات بمتوسط قيمة سوقية للشركات يبلغ 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار)، وإجمالي قيمة سوقية يزيد على 1.9 تريليون ريال (506 مليارات دولار)”.

وقال الحصان إن سوقاً بهذا الحجم تستوجب اعتماد مؤشرات متوازنة ودقيقة، كما أن هذه التحديثات ستكون نافذة بنهاية الربع الرابع لعام 2019 بالتزامن مع الصيانة ربع السنوية للمؤشرات، باستثناء آلية الانضمام السريع إلى المؤشر، والتي ستكون نافذة من تاريخه.

أرباح توزيعات نقدية ضخمة

وتتربع أرامكو على عرش أكثر شركات العالم ربحية، بعد أن ارتفعت أرباحها بنسبة 46.3% إلى 416.5 مليار ريال (111.1 مليار دولار)، مقارنة بنحو 284.6 مليار ريال في 2017، نتيجة ارتفاع متوسط بيع سعر النفط بنسبة 33% إلى 70 دولارا للبرميل مقابل 52.7 دولار في 2017

وتعادل أرباح الشركة نحو أربعة أضعاف إجمالي أرباح الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم خلال العام الماضي، وعددها 164 شركة، والبالغة 28 مليار دولار (105 مليارات ريال).

وعلى صعيد التوزيعات النقدية، فإن توزيعات أرامكو البالغة 217.5 مليار ريال (58 مليار دولار) خلال عام 2018، تعادل نحو 3.24 مرات لإجمالي توزيعات الشركات المدرجة بسوق المال السعودية “تداول” والبالغة 67.1 مليار ريال (17.9 مليار دولار) بذات العام، مما يعكس القيمة المضافة لسهم أرامكو عقب الإدراج بالسوق، سواء على صعيد القيمة السوقية أو الأرباح الضخمة وكذلك التوزيعات المغرية، كما تعادل 7.22 مرات خلال فترة التسعة أشهر الأولى من 2019 بعد أن سجلت 224.2 مليار ريال (59.8 مليار دولار)،  مقابل توزيعات الشركات المدرجة بقيمة 31 مليار ريال (8.27 مليار دولار) خلال نفس الفترة.

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق