صحة و بيئةعاجل

عاجل هل ما نشهده حرب بيولوجية : مع إصابة 26 مليون شخص بمرض خطير آخر… في أمريكا

عاجل هل ما نشهده حرب بيولوجية : مع إصابة 26 مليون شخص بمرض خطير آخر... في أمريكا 1

في الوقت الذي يحذر فيه خبراء الصحة العالميون من تحول سريع ومفاجئ في انتشار فيروس كورونا الجديد، تعج المستشفيات في الولايات المتحدة بالنزلاء تزامنًا مع انتشار مرض تنفسي خطير آخر.

بلغ تفشي الإنفلونزا الموسمية في الولايات المتحدة ذروته حاليًا، ومع وجود أكثر من 26 مليون مصاب، تعاني العديد من المستشفيات في البلاد لاستضافة المرضى، بحسب ما أوردته شبكة “سي إن بي سي” في تقرير لها.

ويخشى الخبراء الطبيون في الولايات المتحدة من أن انتشار كورونا الجديد بشكل أكبر في أنحاء الولايات المتحدة سيشغل غرف الطوارئ وسرعان ما سيتسبب في نقص إمدادات المستلزمات الطبية الحيوية.

وقال التقرير إن المستشفيات في أنحاء الولايات المتحدة تحاول ترشيد استخدامها للمستلزمات الطبية، حتى أن العاملين يتدربون على إعادة استخدام بعض المستلزمات، إلى جانب سعيها لزيادة المزيد من الاحتياطيات الطبية للتصدي لفيروس كورونا حال تفشيه على نطاق واسع.

يأتي ذلك بعدما قالت الدكتورة آن شوشات، المسؤولة في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، في وقت سابق: “هذا هو الوقت المناسب للنظر في خطط الوباء الخاصة بنا ومعرفة ما إذا كانت الأمور على ما يرام”.

وأضافت:

يحتاج مقدمو الرعاية الصحية إلى التخطيط لزيادة القدرة على توفير معدات الحماية الشخصية للأطقم الطبية، وتعزيز الضوابط الإدارية.

على جانب آخر، أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم، استمرار تباطؤ معدل الإصابات بفيروس كورونا في الصين، مضيفة أنه لا يزال من المبكر الشعور بـ”الرضا عن النفس”.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة بالصين، اليوم الخميس، أن عدد الوفيات بفيروس كورونا الجديد داخل البلاد ارتفع إلى 2118 شخصا. وأضافت أن عدد االمصابين وصل إلى 74.5 ألف حالة، مشيرة إلى شفاء نحو 16 ألف شخص.

من ناحيته، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إن الإصابات بفيروس كورونا الجديد “كوفيد 19” خارج الصين بلغت 1076 إصابة في 26 دولة، إلى جانب 7 حالات وفاة.

وأوضح أن فريقًا من الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية يتواجد الآن في الصين، ويعمل مع نظرائه الصينيين للعثور على إجابات لبعض الأمور غير المفهومة إلى الآن، بما في ذلك انتقال الفيروس وتأثير التدابير التي اتخذت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: