عين على العدو

قصف جوي إسرائيلي يستهدف مواقع عسكرية بمحيط دمشق


قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، إنّ طائراته قصفت عشرات الأهداف الإيرانية والسورية داخل سورية، اليوم الأربعاء، ما وصفه بأنه “هجوم انتقامي”.
وجاء في بيان لجيش الاحتلال: “رداً على الصواريخ التي أطلقتها قوة إيرانية من الأراضي السورية على إسرائيل، الليلة الماضية، قصفت طائرات جيش الدفاع عشرات من الأهداف العسكرية لفيلق القدس الإيراني، والقوات المسلحة السورية، بما في ذلك صواريخ سطح/جو ومقرات ومخازن أسلحة وقواعد عسكرية”.
وأكد الناطق الرسمي بلسان جيش الاحتلال يداي زيلبرمان، أنّ تنسيقاً على مستوى عال جرى مع القوات الروسية في سورية، تم قبل قيام الاحتلال بقصف عشرات الأهداف في محيط دمشق، فيما أعلن وزير الأمن الجديد في حكومة الاحتلال نفتالي بينت، أنّ “المعادلة قد تغيرت”، وأنّ “من يستهدف إسرائيل في ساعات النهار لن ينام في الليل”. وأضاف بينت أنّ “رسالتنا لقادة إيران هي أنكم لستم محصنين بعد الآن”.
من جهته، أعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو: “لقد أوضحت سابقاً أنّ من يمسّ بنا سنقوم بضربه، هكذا فعلنا الليلة واستهدفنا مواقع عسكرية لقوة القدس الإيرانية وأهدافاً عسكرية سورية بعد أن أطلقت أمس صواريخ باتجاه إسرائيل”.
وبحسب الناطق العسكري الإسرائيلي، فقد تم استهداف مقر الدفاع القومي السوري في مطار دمشق حيث مقر قوات “فيلق القدس” الإيراني.
وأكد الناطق بلسان جيش الاحتلال، أنّ الجيش “اتخذ تدابير دفاعية لكل سيناريو محتمل بما في ذلك حصول رد إيراني”، مضيفاً أنّ الجيش “يعتبر سورية مسؤولة عن القوات الإيرانية المتموضعة فيها”.
ونقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري “سانا” عن مصدر عسكري، القول إنّ “الدفاعات الجوية السورية استطاعت تدمير معظم الصواريخ التي أطلقتها طائرات إسرائيلية فوق العاصمة دمشق قبل أن تصل إلى أهدافها”.
وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، نقلاً عن مصادر أمنية في النظام السوري، أنّ ست طائرات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تناوبت على إطلاق 18 صاروخاً باتجاه محيط العاصمة دمشق.
وأضافت أنّ الدفاعات أسقطت منها 11 صاروخاً، وأشارت إلى أنها، أطلقت من أجواء منطقة إصبع الجليل عند المثلث السوري – اللبناني – الفلسطيني.
ولم تشر الوكالة إلى المناطق المستهدفة ولا الخسائر، بينما قالت مواقع محلية إنّ القصف طاول محيط مطار المزة العسكري ومحيط صحنايا وجديدة عرطوز وتلال الكسوة بريف دمشق، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام والمليشيات الإيرانية.
وأكدت المصادر أن العاصمة دمشق شهدت حركة سيارات إسعاف وإطفاء كثيفة، توجهت إلى الأماكن التي استهدفها القصف الإسرائيلي.
وفي وقت مبكر من صباح أمس الثلاثاء، أعلن النظام أنّ دفاعاته الجوية أسقطت عدداً من الصواريخ الإسرائيلية في محيط مطار دمشق الدولي.
وفي الوقت نفسه، أعلن الكيان الإسرائيلي تصدي منظومة “القبة الحديدية” لأربعة صواريخ مصدرها الأراضي السورية، في سماء الجولان المحتل.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق