صحة و بيئة

لماذا تؤخذ بعض الأدوية تحت اللسان؟

تعد الأدوية التي تؤخذ تحت اللسان أسرع امتصاصًا من غيرها، لكن ما سبب ذلك؟. يرجع ذلك إلى الانتشار المباشر للدواء عبر الأغشية المخاطية تحت اللسان إلى الشعيرات الدموية في هذه المنطقة التي تعد طريقًا مباشرًا لانتقال الأدوية إلى مجرى الدم، ما يجعل الأدوية تعمل أسرع وأفضل أحيانًا.

لماذا تعد الأدوية المأخوذة تحت اللسان سريعة المفعول؟

تمر الأدوية المبتلعة عبر الجهاز الهضمي حتى تصل إلى هدفها، ابتداءً بالمعدة وما تحويه من حمض وصفراء، ثم الأمعاء الدقيقة حيث يحدث معظم الامتصاص وبعد ذلك الكبد حيث تخضع إلى المزيد من الترشيح، وأخيرًا تصل إلى مكان تأثيرها.

أما الطريق تحت اللسان فهو قصير ومباشر، إذ تنتقل الأدوية بسرعة إلى مجرى الدم، ومنه إلى مكان تأثيرها دون انتظار أو عوائق في طريق مرورها.

إضافةً إلى السرعة، تكون الأدوية المأخوذة تحت الّلسان عادةً أكثر فاعلية؛ أي أن جرعة قليلة من الدواء تفي بالمطلوب.

مثلًا، تمتلك نصف حبة تُؤخذ تحت اللسان التأثير نفسه لحبة كاملة تُؤخذ عبر الفم، ويرجع سبب انخفاض فعالية الأدوية المبتلعة إلى التأثير السلبي للسبيل الهضمي عليها في أثناء عملية الهضم وتحطيم الطعام وطرح الفضلات، ما يسبب ضعفًا في تأثير معظم الأدوية دون شك.

رغم ازدياد فعالية الأدوية عند أخذها تحت اللسان، لا يجب قسم الحبة وأخذها بهذه الطريقة دون استشارة طبيب.

يُعد الطريق تحت اللسان الخيار المفضل لأخذ أدوية محددة، مثل: الأدوية القلبية الوعائية والمنشطات وغيرها، والفيتامينات والأملاح المعدنية مؤخرًا.

قد تُؤخذ الفيتامينات على هيئة رذاذ، فبعض أنواعها تكون حبوبًا كبيرة الحجم يصعب التعامل معها.

يعاني بعض الأشخاص صعوبةً في بلع الحبوب أو مشكلةً في البلعوم تجعل بلع أي شيء صعبًا جدًا، لذا من الأفضل لهم أخذ أدويتهم تحت اللسان إذا أمكنهم ذلك.

يعد العلاج تحت اللسان مفيدًا جدًا؛ فهو أسرع وأكثر فاعلية، لكن لا تُعطى كل الأدوية عبر هذا الطريق؛ لأن ابتلاع الحبة أسهل من وضعها تحت اللسان وإبقائها مدة عشر دقائق أو أكثر حتى تُمتص.

أما السبب الطبي لذلك يتعلق بكون امتصاص الجسم للحبوب الصلبة متحكم به أكثر، فعند أخذ الأدوية تحت اللسان، يبتلع بعضها صدفةً فيضطرب معدل الامتصاص مسببًا تأثيرات جانبية غير مرغوب فيها.

تُعد الجرعة الدوائية مهمة جدًا في المداواة، لكن لا توجد أسئلة تذكر حول كمية المادة الدوائية في الحبوب الصلبة والكمية الممتصة منها.

يعد ذلك سببًا لاستشارة الطبيب قبل أخذ أي أدوية تحت اللسان، فقد يوافق على أخذها أو لا، وعندما لا يحبذ الطبيب قسم الحبة وأخذ نصفها قد يصف الأدوية تحت اللّسان للمريض إن وجدت.

اقرأ أيضًا:

كيف يعرف الدواء وجهته الصحيحة في الجسم؟ ولماذا تختلف أشكال الأدوية؟

لماذا ينصح بتناول الدواء بعد الطعام؟

ترجمة: هادي سلمان قاجو

تدقيق: ميرفت الضاهر

مراجعة: عبد المنعم الحسين

المصدر

المصدر
هادي سلمان قاجو الكاتب:
www.ibelieveinsci.comالموقع :
2022-09-29 17:02:35 نشر الخبر اول مرة بتاريخ :
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

زر الذهاب إلى الأعلى