الإعلانات
اقتصاد

موجة بيع عنيفة بسبب "بريكست" تكبد الإسترليني خسائر حادة

واصل الجنيه الإسترليني خسائره خلال تعاملات الخميس، مقتربا من أدنى مستوى في عام واحد مقابل الدولار، مع تزايد قلق المستثمرين من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون إبرام اتفاق بخصوص علاقتها مع التكتل في المستقبل.

وجرى تداول الجنيه الاسترليني عند 1.2842 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ 25 آب / أغسطس 2017. والإسترليني منخفض للجلسة السادسة على التوالي ويتجه صوب تكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ أيار / مايو.

وارتفع الإسترليني مقابل اليورو اثنين بالمئة إلى 89.975 بنسا، ليصعد من أدنى مستوى في عشرة أشهر الذي لامسته العملة البريطانية أمس الأربعاء.

وبدأ الاضطراب الأخير بعد أن حذر وزير التجارة البريطاني ليام فوكس في مطلع الأسبوع من أنه يرى احتمالا بنسبة 60 بالمئة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ويعتقد معظم المحللين أن بريطانيا والاتحاد الأوروبي سيبرمان اتفاقا، لكن الشكوك تتزايد.

كما انخفض الإسترليني مقابل الين الياباني 0.2 بالمئة إلى 142.87 ينا. ومقابل الفرنك السويسري، انخفض الإسترليني 0.5 بالمئة إلى 1.2790 فرنك وهو أدنى مستوى في 11 شهرا.

Source link

الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: