موسكو تنصح «إسرائيل» بعدم «اللعب بالنار» : لا تهدّدوا باستهداف السيّد نصرالله

31

يبدو ان الاسرائيليين يضعون انفسهم من جديد في دائرة الاستهداف «كشريك» في اغتيال الجنرال قاسم سليماني، وهذا الامر يوسع دائرة «الانتقام» لدى طهران وحزب الله، وهذا ما تخشاه القيادة السياسية في اسرائيل الذي لمح وزير خارجيتها بالامس الى احتمال قيام حكومته باتخاذ قرار «بتصفية» السيد حسن نصرالله…
لكن هذا التهديد يبدو مجرد «تهويل» غير واقعي من قبل اسرائيل القلقة من تصاعد الدور الريادي والقيادي للسيد نصرالله الذي بات القائد الاعلى الاكثر تأثيرا لكل محور المقاومة في المنطقة بعد رحيل سليماني، وهي تدرك ان كلامه يقرن عادة بالافعال، لكن حتى لو اقترح ترامب المساعدة في محاولة اغتياله على نتانياهو، فان الاخير سيتردد كثيرا في الموافقة لانه يدرك اولا ان احتمالات نجاح العملية غير مضمون بسبب التعقيدات الامنية المحيطة بالسيد نصرالله، وثانيا، هو يعرف تمام المعرفة ان ثمن خطوة مماثلة لن يكون اقل من حرب شاملة ستكون فيها اسرائيل في مواجهة غير مسبوقة «كما ونوعا»، وهي مغامرة غير مضمونة النتائج بل ستكون مدمرة…
 
ما هي «النصائح» الروسية ؟
وبحسب تلك الاوساط، نقلت موسكو «رسائل» شديدة الوضوح الى اسرائيل، بضرورة تخفيض حدة التوتر مع لبنان لان المنطقة لا يمكن ان تتحمل اي «مغامرة» جديدة، ونصحت موسكو تل ابيب بضرورة التوقف عن «التبجح» والتهديد «بتصفية» السيد نصرالله، او اتخاذ اي خطوة غير محسوبة ضد حزب الله بالاستفادة من قيام واشنطن باغتيال سليماني… وكانت موسكو واضحة في التأكيد ان حسابات ايران «كدولة» في التعامل مع اغتيال سليماني، ستكون مختلفة جدا مع اي حسابات خاطئة تجاه السيد نصرالله، وارفقت النصيحة بالتأكيد ان الموضوع ليس استنتاجا وانما «لعب بالنار» ونتيجة معلومات جدية مستقاة من «اصدقاء» موسكو في المنطقة…

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.