اقتصاد

هبوط أسعار النفط وسط مخاوف حول محادثات التجارة الصينية الأمريكية

منذ ساعة واحدة





حجم الخط

سنغافورة – رويترز: تراجعت أسعار النفط الأمريكي أمس الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي، في ظل قلق في السوق بسبب التقدم المحدود في محادثات التجارة الصينية الأمريكية بشأن إلغاء رسوم تجارية، فضلا عن زيادة المخزونات الأمريكية.
وفي المعاملات الآسيوية المتأخرة نزل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 27 سنتا أو 0.47 في المئة إلى 56.78 دولار للبرميل، ليبتعد أكثر عن أعلى مستوى في ثمانية أسابيع الذي سجله يوم الجمعة الماضي حين تنامت آمال اتفاق تجاري.
ونزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 20 سنتا أو 0.32 في المئة إلى 62.24 دولار. ونقل تلفزيون «سي.إن.بي.سي» عن مصدر في الحكومة الصينية قوله أمس الأول أنه ثمة تشاؤم في بكين بشأن احتمالات توقيع اتفاق تجاري، إذ ان تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن إلغاء تدريجي للرسوم قد أقلق المسؤولين الصينيين.
وفي الوقت ذاته، توقع استطلاع أولي لرويترز أمس ان ترتفع مخزونات النفط الخام الأمريكية للأسبوع الرابع علي التوالي مما يضغط على الأسعار.
على صعيد آخر قالت «إدارة معلومات الطاقة الأمريكية» ان إنتاج النفط الخام من سبعة تشكيلات صخرية رئيسية في الولايات المتحدة من المتوقع أن يرتفع حوالي 49 ألف برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول ليصل إلى مستوى قياسي عند 9.13 مليون برميل يوميا. وأضافت، في توقعاتها شهرية، ان الإنتاج في حوض برميان في تكساس ونيو مكسيكو، وهو أكبر تشكيل صخري، من المتوقع أن يزيد بمقدار 57 ألف برميل يوميا إلى 4.73 مليون برميل يوميا، وهى أصغر زيادة منذ يوليو/تموز من هذا العام.
وأظهرت البيانات أن الإنتاج في ولاية نورث داكوتا ومنطقة باكين في ولاية مونتانا من المتوقع أن يزيد بمقدار تسعة آلاف برميل يوميا، ليسجل مستوى قياسيا عند 1.51 مليون برميل يوميا. ومن ناحية أخرى، من المنتظر أن تحدث انخفاضات في الإنتاج في حوضي إيغل فورد وحقول شركة «أناداركو».
وقادت زيادات الإنتاج في برميان وباكين طفرة للنفط الصخري ساعدت في جعل الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم، لتتقدم على السعودية وروسيا.
ومع ذلك، فإن معدل النمو في حوض برميان تباطأ، مع قيام منتجين مستقلين للنفط بخفض الإنفاق على عمليات الحفر الجديدة والتكميلية، والتركيز بشكل أكبر على نمو الأرباح.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق