وسط برد قارس.. آلاف الأميركيات يخرجن في مظاهرات غاضبة ضد ترامب

22

شاركت آلاف النساء يوم السبت في مسيرة ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنظّم سنويا، وأكدن معارضتهن المستمرة لحاكم البيت الأبيض.
وأعربت مشاركات في المسيرة عن تخوفهن من فوز ترامب بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
وفي عام 2017 وبعد تنصيب ترامب، شارك أكثر من ثلاثة ملايين شخص في مظاهرات ضده في مختلف أنحاء البلاد، إلا أن أعداد المحتجين في تراجع منذ ذاك العام.
وتجمّع بضعة آلاف السبت في واشنطن، في وقت نظّمت فيه مظاهرات محدودة في نيويورك ومناطق أخرى. 
وحملت كيم إيليوت البالغة 40 عاما والمقيمة في واشنطن، لافتة كتب عليها “أنا أشد غضبا مما كنت عليه قبل ثلاث سنوات”.
وقالت وبجانبها ابنتها البالغة سبعة أعوام التي تشارك للمرة الأولى في مسيرة نسوية، “كنا نعلم جميعا أن ترامب سيكون فظيعا، وقد كان أفظع مما كنا نعتقد”.
وأقيمت المظاهرة في برد قارس ووسط تساقط الثلوج. واعتمرت مشاركات عديدة قبعات زهرية، في إشارة إلى معارضة تعليقات ترامب المهينة للنساء.
وأشاد المنظّمون بـ”التزام وحماسة ومثابرة” المشاركات في الحركة الاحتجاجية.
وقالت لورين سلونيغر البالغة 26 عاما والمقيمة في إحدى ضواحي واشنطن، إنها تريد توجيه رسالة إلى ترامب مفادها “نحن نعرف ما فعلته. وسنحاسبك على ذلك”.
وتتزامن مظاهرات هذا العام مع الأزمة التي يعيشها الكونغرس المنقسم بشأن إجراءات محاكمة الرئيس ترامب جراء ما تعرف بفضيحة أوكرانيا.
وكانت حركة النساء الاحتجاجية في الشارع قد بدأت عام 2017 مع وصول ترامب إلى البيت الأبيض.
وتكررت هذه الاحتجاجات التي تنظمها منظمات نسائية مرة كل عام، حيث أصبحت تقليدا يجمع كافة معارضي الرئيس ترامب وسياساته.

ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مصدرالخبر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.