وفاة جاسوسة إسرائيلية في مصر من “خلية لافون”

6

توفيت الجاسوسة الإسرائيلية “مارسيل نينو”، الأربعاء، أحد أهم أعضاء خلية عملية لافون المسؤولة عن تفجير المصالح الأمريكية والبريطانية بالقاهرة في خمسينيات القرن العشرين، لإفساد العلاقات بين مصر وتلك الدول.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، أن “مارسيل” توفيت قبل أسبوعين من إتمامها عامها الـ90.

وانضمت “مارسيل نينو”، وهي يهودية مصرية إلى خلية من 13 شخصا شكلتها المخابرات الإسرائيلية في مصر أوائل الخمسينيات.

وعملت تلك الخلية على إفساد العلاقات المصرية مع كل من بريطانيا والولايات المتحدة، من خلال استهداف المصالح الأمريكية والبريطانية في مصر بعمليات تخريبية.

لكن الخلية الإسرائيلية انكشفت أواخر عام 1954، ما فجر فضيحة مدوية استقال على إثرها وزير الحرب الإسرائيلي آنذاك “بنحاس لافون”.

وألقت السلطات المصرية القبض على 13 عضوا بالخلية الإسرائيلية، وأعدمت اثنين منهم، وتلقى الباقون أحكاما بالسجن المؤبد، وحكم على “مارسيل نينو” بالسجن لمدة 15 عاما.

وأفرجت السلطات المصرية عن “مارسيل” عام 1968 قبل انقضاء فترة عقوبتها، حيث هاجرت للاستيطان في فلسطين المحتلة، ولدى استقبالها هناك، منحها جيش الاحتلال الإسرائيلي رتبة مقدم.

وبعد استقرارها في الكيان الإسرائيلي درست “مارسيل” اللغة العبرية والأدب الإنجليزي بجامعة “تل أبيب”، وتزوجت عام 1971، حيث حضرت رئيسة وزراء الكيان السابقة “غولدا مائير” حفل زفافها.

المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.