اخبار محلية

الراعي في احتفال تكريمي له ولمطران قبرص: قول الحقيقة لا يوجع بل هي تحرر

أكد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي “ان البابا فرنسيس يحمل القضية اللبنانية في عمق أعماق قلبه، حيث نسمع في كل المناسبات كم هو يحمل القضية اللبنانية، وخاصة قضية الوجود المسيحي الذي هو وجود أساسي للثقافة وللعيش المشترك ولحضارة الانجيل”.

كلام الراعي جاء خلال حفل تكريمي للبطريرك الراعي ومطران قبرص الجديد سليم صفير أقامه المهندس هنري صفير في دارته “دار التلة” – ريفون، لمناسبة سيامة المطران سليم صفير على أبرشية قبرص المارونية، حضره الى جانب الراعي: بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية إغناطيوس يوسف الثالث يونان ، الرئيس الاسبق امين الجميل ، رئيس حزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، رئيس حزب الكتائب سامي الجميل، النائب شوقي الدكاش، ممثل رئيس جمهورية قبرص ‏Nikos Anastasiades الأستاذ EPIZOFOROS ELIA النائب القبرصي الأستاذ YANNAKIS MOUSSA وعقيلته، السفير البابوي في لبنان المونسنيور جوزف سبيتاري، الوزيران السابقان بطرس حرب وملحم رياشي، النائب السابق فارس سعيد وعدد كبير من الاساقفة والرؤساء العامين للرهبانيات وحشد من الفعاليات السياسية والروحية والقضائية.

بعد الترحيب بالحضور وبالمطران صفير، توجه الراعي بالشكر الى الاستاذ هنري صفير الذي فتح دارته وقلبه لاستقبال هذا الاحتفال، قائلا: “نعلم ان فرحته كبيرة حين يجمع الاحباء، وكان عزيزا على قلبه ان يكون تكريم المطران الجديد في دارته.

واضاف: “شكرا لهذا القصر الذي بذلت حياتك من اجل بنائه حتى يكون تحفة للاجيال والتاريخ وهدية للبنان ولكسروان”.

وقدر الراعي خطوة رئيس جمهورية قبرص (نيكوس اناستاسيادس) الذي أوفد من يمثله في هذا الاحتفال، وهي “خطوة مميزة تجاه المطران الجديد ولبنان، وهذا ما اعتدنا عليه في كل الاحتفالات التي تحصل في قبرص، خاصة احتفال عيد مار مارون”.

ثم توجه الراعي الى السفير البابوي ناقلا محبة اللبنانيين الكبيرة الى البابا فرنسيس الذي “يحمل القضية اللبنانية في عمق اعماق قلبه، وهذا ما اختبرناه في “يوم التفكير والصلاة من اجل لبنان” في الاول من تموز الجاري، واننا نرفع الصلاة على نية البابا فرنسيس كي تتم نواياه في خدمة الكنيسة الجامعة، وفيما يختص بمشاعره للبنان والشرق الاوسط، حيث نسمع في كل المناسبات كم هو يحمل القضية اللبنانية وقضية الشرق الاوسط، وخاصة قضية الوجود المسيحي وهذا وجود اساسي للثقافة وللعيش المشترك ولحضارة الانجيل”.

وقال: ربنا اعطانا الوجود في هذه المنطقة، فلا يجوز ان نبكي ونسأل انفسنا لماذا خلقنا هنا، بل علينا ان نشكر ربنا “ما يعني ان وجودنا هنا له قيمة”، وعندنا رسالة ودور، لذلك هناك اهمية في ان نكون ابناء هذه المنطقة”.

واذ اكد “ان الشعب الماروني محب”، وجه الراعي تحية الى المطران صفير، معددا ميزاته، و”هو الرجل الذي تربى في بيت مؤمن يعيش حياة روحية عميقة، هو رجل صلاة، رجل طاعة للكنسية، رجل متجرد زاهد لم يطلب يوميا شيئا لنفسه بل هو انسان جدي في حياته، وفي دعوته ودروسه واختصاصه. لم يطلب يوما ان يكون مطرانا على قبرص لكنه أصبح مطرانا بعد ان كنا عينا شخصا آخر، وبالتالي لا احد يعلم ما هي طرق الرب، لذا نحن مقتنعون انه في الشؤون الكنسية والكهنوتية والاسقفية والبطريركية والكردينالية والبابوية لا حسابات بشرية، بل هناك حسابات لله”.

وردا على سؤال هنري صفير خلال كلمته، قال الراعي:” ان المطران هو السهران على المدينة ليس كرجل سياسية، بل على المدينة و شعبها على كل احوالهم وكل شؤونهم في صلاتهم وعملهم ونشاطاتهم على اختلافها. وعنده دائما الشؤون الروحية هي المتقدمة الى جانب الشؤون الاجتماعية والخيرية واحيانا الوطنية، وعليه ان يعلن الحقيقة والمبادىء ويخطاب الضمائر، وان يكون حرا من كل الناس، ولا يمكنه ان ينتسب الى احد، وبالتالي اذا كان المطران هو السهران على المدينة، عليه ألا يساوم وإلا ينتفي دوره كمطران. عليه قول الحقيقة، وهي لا توجع، بل تحرر وتجمع!

هنري صفير
وكان القى المهندس صفير كلمة قال فيها:” عندما يحل البطريرك الماروني في دارة مارونية يصبح هو صاحب الدار، وباسمه وبالأصالة عن نفسي أرحب بصاحب الغبطة بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية إغناطيوس يوسف الثالث يونان، وفخامة الرئيس أمين الجميل، وبكل الأصدقاء الحاضرين”.وقال: اليوم احتفلت الكنيسة المارونية بسيامة مطران جديد ينضم إلى إخوانه المطارنة الساهرين على الكنيسة منذ أجيال وآماد سحيقة. إنه مطران وديع، لم يبحث إلا عما يرضي الله ويرضي ضميره ويأتي بخير الناس. عالم في الكهنوت، عالم في الكنيسة. رصين من غير ترصن. فهنيئا لنا وللكنيسة المارونية بهذا الحبر الجديد”.

واعتبر صفير ان هذه المناسبة تدفعنا إلى التبصر في حال مجتمعنا والتأمل في رسالة أمراء الكنيسة المارونية وعلى رأسهم غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى، وإلى طرح سؤال قديم وجديدأصبح أكثر إلحاحا: ما هو دور الأحبار في القيادة المارونية؟ هل يقتصر دورهم على دور الرعاة والمرشدين الروحيين أم يتعداه إلى دور زمني وسياسي ووطنيٍ عام”.

واشار الى “ان دراسةالتاريخ تظهر بوضوح انه كلما فقدت القيادات السياسية جاذبيتها لدى الشعب تنهار شرعية السياسيين لأن الشعب ينصرف عنهم ويرنو إلى إيمانه السامي ويق آماله على القادة الروحيين كمرجعية خلاصية وصراط للخروج من المآزق. أما السلطة السياسية تتجاهل انحراف نظر الشعب عنها وتتمسك بالحكم وتلجأ بعض الوقت إلى استخدام قوة بديلة من الصدقية والجاذبية المفقودتين. وهكذا تحول القيادات السياسية السلطة الى تسلط. قد يتأمل الشعب أن تقوم السلطات الروحية بمعجزات هي نادرة جدا”.

وقا صفير :”أننا لا نترقب معجزة باهرة ولا عملا خارقا ولا دورا سياسيا بطوليا، بل نطالب أمراء كنيستنا بتجديد المنهجية، وزرع الخلقية الاجتماعية، فتوطيد القيم السامية”.

وكشف صفير انه في جلسة مع رئيس دولة صديقة سألني الرئيس هل للعلاقة مع بكركي أهمية سياسية؟ أجبته: سمعت منك منذ أسابيع قليلة خطابا تؤكدون فيه أن التاريخ هو المعلم الأكبر في السياسة. فأنظر الى التاريخ وأرى أن بعد الخلفاء الراشدين أتى عهد الأمويين ورحلوا، وبعدهم حكم العباسيون ورحلوا، … ولم تبق مؤسسة ثابتة مدى ثلاثة عشر قرنا إلا بكركي”.

وختم صفير مؤكدا “إنَّ لبنان يحتاج أكثر ما يحتاج إلى الخلق في ممارسة الحكم والسياسة وإلى شيءٍ من الحكمة وكثيرٍ من الابداع والرؤية السليمة، والرؤية المستشرفة لان الاعاقة في سياسة وطننا ما هي إلا إعاقة الخلق لأن حكامنا يمارسون سياسة مالية افتراسية من شأنها أن ترضي أهوائهم وتشبع نهمهم وتحقق نزواتهم ويحتفظون بالمغانم ويرمون على الشعب المظلوم كل المغارم. فلا بد عندئذ من دور رائد لأمراء كنيستنا، وهذا الدور قد وضع أسسه ودستوره الارشاد الرسولي، الذي شكل منعطفا حاسما ورسم ركائز طريق الخلاص إذا تمَّ تنفيذه بعناية ودقة وأمانة. وإنَّ العمل بوحيّ الارشاد الرسوليّ قد يسمح لنا إعادة تكوين النسيج المجتمعي اللبناني، ويستطيع المؤمنون، كل على دينه أن يعيشوا في موالفة حقيقية بين بعضهم البعض وتكون هذه الموالفة كلمة سواء بينهم”.

المطران صفير

كما القى المطران صفير كلمة شكر فيها البطريرك الراعي والمطارنة على الثقة التي اولوها له، من خلال تعيينه مطرانا على ابرشية قبرص. كما شكر المهندس صفير على التكريم حيث فتح بيته وقلبه لاستقبال هذه “الوجوه الطيبة”.

الكاتب : Pamela Dagher
الموقع :otv.com.lb
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-30 16:45:35

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى