العالم الاسلامي

شاهد.. القوات الافغانية تسعى لإستعادة معبر حدودي مع إيران

العالم – افغانستان

الأوضاع في أفغانستان مرشحة لمزيد من التصعيد بعد أن أعلنت جماعة طالبان الأفغانية، السيطرة على أكثر من مئة وخمسين منطقة في عموم البلاد، وذلك في ظل استمرار عملية انسحاب القوات الأمريكية وقوات الناتو من الأراضي الأفغانية.

لكن طالبان تركت الباب مواربا أمام الحلول الدبلوماسية وقالت في بيان إنها ورغم التطورات الأخيرة وتفوقها العسكري، ما زالت تؤمن بعملية الحوار والتفاهم، وترى أنه الأفضل لحل القضية الأفغانية.

القوات الحكومية التي فقدت الكثير من المساحات الجغرافية تسعى حاليا لاستعادة معبر إسلام قلعة، أكبر معبر تجاري بين إيران وأفغانستان سيطرت عليه جماعة طالبان مؤخرا.. هذا ما أعلنت السلطات في كابول مشيرة إلى أن التعزيزات لم ترسل بعد إلى المنطقة لكن سيتم إرسالها إلى هناك قريبا.

من جهة ثانية، قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن تسعة وستين مسلحا من جماعة طالبان قتلوا في غارة جوية نفذتها القوات الأفغانية في مديرية دند بولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

تأتي هذه التطورات في وقت دعا فيه الرئيس الأفغاني أشرف غني جماعة طالبان الحوار والإتفاق بعيدا عن الأمريكيين محذرا من أن تقع البلاد في أيدي الاخرين.

وقال غني إنه وفي حال أحب طالبان أفغانستان فعليهم أن يقبلوا بالحوار ويتعهدوا بألا يبيعوا أفغانستان للاخرين ، وأن لا يقبلوا بالتدخل الأجنبي ولا يحولوا البلاد من مفترق طرق اقتصادي إلى شارع ذي اتجاه واحد.

في الأثناء يجري الممثل الخاص للولايات المتحدة في أفغانستان زلماي خليل زاد زيارة للعديد من دول المنطقة بهدف التوصل إلى إتفاق بين الحكومة الأفغانية وجماعة طالبان وقد أشار زلماي إلى أن زيارته تأتي لدعم الولايات المتحدة المستمر لعملية السلام في أفغانستان والعمل مع جميع الأطراف ومع أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين لتعزيز ما سماه توافق الاراء بشأن تسوية سياسية في أفغانستان.

اقرأ المزيد بالفيديو المرفق…

الكاتب :
الموقع :www.alalam.ir
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-11 00:07:09

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى