العرب و العالم

شاهد..ملف سد النهضة الإثيوبي يصل لمجلس الأمن الدولي

العالم خاص بالعالم

الجلسة حدّد موعدها يوم الخميس القادم، أمر رحب به السودان، وأكد انه يتمسك ايضا بالمفاوضات التي يرعاها الاتحاد الافريقي، مجددا اقتراحه بتعزيز هذه المفاوضات بالرباعية الدولية الممثلة في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي، بما في ذلك ترقية دور الرباعية لمستوى الوسطاء.

مشدداً على حرصه على مواصلة التفاوض بنية خالصة للتوصل إلى اتفاق نهائي وملزم لملء وتشغيل سد النهضة لصالح تنمية واستقرار المنطقة ورفاهية شعوبها.

المندوب الإثيوبي لدى الأمم المتحدة تاي أسقي سيلاسي، اكد إن بلاده تضع ثقتها في العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، لحل قضية سد النهضة.

واضاف، أنه لا ضرورة لبحث الملف في مجلس الأمن، وأن بلاده لا ترى أنه تصح مناقشة مواضيع تتعلق بموارد عابرة الحدود في المجلس، مشددا على أن إثيوبيا متمسكة وملتزمة بالمسار الذي ينتهجه الاتحاد الأفريقي.

وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي، أعلن في تغريدة على تويتر أن بلاده تواصل أعمال بناء السد تجري حسب الخطط المطروحة. فيما اعلن السفير الاثيوبي في الخرطوم، يبلتال آميرو آلمو، أن بلاده لا تستطيع إيقاف ملء السد من الناحية التقنية.

واضاف ان السودان ومصر يقدمان طلباً لا يمكن تنفيذه بخصوص وقف الملء لأن المياه ستحتجز تلقائياً والبلدان يعلمان ذلك. واتهم الخرطوم والقاهرة بتمسكهما باتفاقية مياه النيل التي وصفها بالظالمة لانها تمنع بلاده من الاستفادة من الموارد الطبيعية.

الخلاف بخصوص السد يكمن في اصرار اثيوبيا على تنفيذ الملء الثاني للسد خلال الشهر الجاري والمقبل، حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنه مع دولتي المصب مصر والسودان.

وبينما تتمسك القاهرة بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء السد وتشغيله، لضمان استمرار تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، فيما أبدت الخرطوم قبل أيام استعدادا مشروطا لقبول مقترح اتفاق جزئي بخصوص الملء.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

الكاتب :
الموقع :www.alalam.ir
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-04 22:07:12

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى