اقتصاد

كيف أصبحت الولايات المتحدة مركز تعدين بيتكوين الجديد في العالم؟

قبل أن تقرر الصين طرد جميع شركات تعدين بيتكوين، كانت الشركات تغادر بالفعل بأعداد كبيرة، حيث تظهر بيانات جديدة من جامعة كامبريدج أنهم كانوا على الأرجح متجهين إلى الولايات المتحدة.

وحتى شهر إبريل الماضي كانت الولايات المتحدة ثاني أكبر مناطق تعدين العملات المشفرة عالمياً، كما كانت تمثل 17% من إجمالي حجم تعدين بيتكوين عالمياً، حيث مثلت تلك الحصة زيادة بنسبة 151% عن سبتمبر 2020، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال مؤسس Blockcap وCore Scientific، دارين فينشتاين: “على مدار الثمانية عشر شهراً الماضية، شهدنا نمواً جاداً في البنية التحتية للتعدين في الولايات المتحدة”. “لقد لاحظنا زيادة هائلة في عمليات التعدين التي تتطلع إلى الانتقال إلى أميركا الشمالية، ومعظمها في الولايات المتحدة”.

ولا تتضمن مجموعة البيانات هذه الهجرة الجماعية للتعدين من الصين، مما أدى إلى توقف نصف شركات تعدين بيتكوين في العالم عن العمل.

ووفقاً لبيانات كامبريدج التي تم إصدارها حديثاً، قبل بدء حظر التعدين الصيني، كانت الصين تمثل 46% من إجمالي عمليات التجزئة في العالم – وهو مصطلح يستخدم لوصف قوة الحوسبة الجماعية لشبكة بيتكوين. ويمثل هذا انخفاضاً حاداً من 75.5% في سبتمبر 2019، ومن المرجح أن تكون النسبة أقل بكثير بالنظر إلى الهجرة الجماعية الجارية الآن.

بدوره، قال فريد ثيل من شركة ماراثون ديجيتال: “يبحث 500000 من شركات تعدين بيتكوين الصينيين عن موطن في الولايات المتحدة”. وأضاف “إذا وجدت موضع قدم لها، فهذا يعني أن أميركا الشمالية سيكون لديها ما يقرب من 40% من معدل التجزئة العالمي بحلول نهاية عام 2022”.

هيمنة أميركية

الهيمنة الأميركية المتصاعدة هي حالة بسيطة من التحضير والتي صادفها القرار الصيني. حيث تعمل الولايات المتحدة بهدوء على بناء قدرتها على الاستضافة لسنوات.

وقبل أن تبدأ شركات تعدين بيتكوين بالفعل في القدوم إلى أميركا، قامت شركات بيع أجهزة التعدين بمغامرة، مبنية على أن وجود البنية التحتية المناسبة سيجعل الولايات المتحدة سوقاً عليه طلب.

ومع تراجع بيتكوين في أواخر عام 2017 ودخول السوق الأوسع في شتاء تشفير متعدد السنوات، ومع عدم وجود طلب كبير على مزارع بيتكوين الكبيرة، رأى مشغلو التعدين في الولايات المتحدة افتتاحهم وانتهزوا الفرصة لنشر أموال رخيصة لبناء نظام التعدين البيئي في الولايات المتحدة.

دور كوفيد

الرئيس التنفيذي لشركة العملات الرقمية Foundry، التي ساعدت في جلب أكثر من 300 مليون دولار من معدات التعدين إلى أميركا الشمالية، مايك كولير: “كان عمال المناجم الكبار والمتداولون علناً قادرين على زيادة رأس المال للقيام بعمليات شراء كبيرة”.

استمرت شركات مثل شركة التعدين المشفرة في أميركا الشمالية Core Scientific في بناء مساحة استضافة طوال فترة شتاء التشفير، بحيث يكون لديها القدرة على توصيل معدات جديدة، وفقاً لكولير.

وقال: “تم شحن غالبية المعدات الجديدة المصنعة في الفترة من مايو 2020 حتى ديسمبر 2020 إلى الولايات المتحدة وكندا”.

على الرغم من أن الوباء العالمي أغلق قطاعات كبيرة من الاقتصاد، إلا أن برامج التيسير الكمي من البنوك المركزية كانت نعمة لشركات التعدين الأميركية. حيث باتت الرغبة في الاستثمار والمخاطرة مرتفعة ما قاد فترة نعيم جديد للعملات المشفرة.

لماذا أميركا؟

يرى فينشتاين، أن نقل مئات الملايين من الدولارات من شركات التعدين إلى خارج الصين، يتطلب تأكيد على الاستقرار السياسي والقانوني للوجهة التي سيتم نقل تلك الأصول إليها.

ومن المفيد أيضاً أن الولايات المتحدة هي أيضاً موطن لبعض من أرخص مصادر الطاقة على هذا الكوكب، وكثير منها يميل إلى أن يكون متجدداً. نظراً لأن عمال المناجم على نطاق واسع يتنافسون في صناعة ذات هامش ربح منخفض، حيث تكون تكلفتهم المتغيرة الوحيدة هي الطاقة عادةً، يتم تحفيزهم على الهجرة إلى أرخص مصادر الطاقة في العالم.

ويتوقع ثيل أن يتم تشغيل معظم عمال المناجم الجدد الذين ينتقلون إلى أميركا الشمالية بمصادر الطاقة المتجددة، أو الغاز الذي يتم تعويضه عن طريق اعتمادات الطاقة المتجددة.

بينما يشير الشريك المؤسس لشركة Castle Island Ventures، نيك كارتر، إلى أن التعدين في الولايات المتحدة ليس متجدداً بالكامل، إلا أنه يقول إن عمال المناجم هنا أفضل كثيراً في اختيار مصادر الطاقة المتجددة وشراء التعويضات.

الكاتب :
الموقع :www.alarabiya.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-18 12:25:10

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى