العرب و العالم

لوحات جدارية تحط من قدر زوجة المدعي العام السابق تثير الجدل

سيئول، 29 يوليو (يونهاب)– أصبحت سلسلة من اللوحات الجدارية التي تحط من شأن زوجة المرشح الرئاسي المحافظ يون سيوك-يول، في قلب سيئول محطا لانتقادات مؤيديه والسياسيين المحافظين.

تم إيقاف سلسلة من المركبات خلف بعضها حول الجدار الخلفي لمكتبة كتب مستعملة، في سيئول في منطقة جونغنو في وقت مبكر من صباح الخميس في محاولة لإخفاء العديد من اللوحات على الحائط.

تحيط اللوحات المرسومة على ست لوحات حديدية بالحائط وتصور على ما يبدو شائعات تحيط بكيم غيون-هي زوجة المدعي العام السابق الذي عمل تحت إدارة مون جيه-إن، والمرشح الرئاسي المقبل عن الكتلة المعارضة.

وأظهرت لوحتان وجه امرأة وتحته شعار “رجال جولي. حلم جولي! حلم السيدة الأولى”، كما أشاروا إلى 7 رجال رفيعي المستوى بما يشمل يون، تشير الإشاعات إلى أن “كيم” كانت على علاقة بهم.

وتفيد الشائعات المثيرة للجدل التي انتشرت على الإنترنت أن “كيم” عملت كمضيفة تحت اسم مستعار وهو “جولي” في منشأة لحياة الليل قبل زواجها من “يون”.

ونفت “كيم” من جانبها الشائعات ووصفتها بأنها لا أساس لها من الصحة في مقابلة مع منفذ إخباري عبر الإنترنت الشهر الماضي، قائلة إنها “هجمات تهدف إلى تحقيق مكاسب سياسية”.

جذبت اللوحات مجموعة من صانعي المحتوى على موقع يوتيوب ومؤيدي يون، الذين حاولوا تغطيتها، وأطلقوا موسيقى صاخبة عبر مكبرات الصوت احتجاجا عليها.

“أخفي (الحائط) بالسيارات منذ أمس لأنني أكره رؤية اللوحات”، وفقا لأحد المعترضين. كما أن المكتبة تلقت سلسلة من المكالمات الغاضبة المعترضة على اللوحات.

ووفقا لما صرح به موظف في المكتبة، وضع صاحب المكتبة اللوحات قبل أسبوعين كجزء من “التعبير عن الحرية الشخصية”.

“نخطط لاستمرار عملنا كالمعتاد بغض النظر عن (الاحتجاجات).. لأن رئيسي يرى أنه ليس من الضروري الرد على أصحاب الرأي المخالف لأن اللوحات الجدارية تم وضعها كجزء من طرق التعبير عن الحرية الشخصية”، وفقا للموظف. كما جذبت اللوحات كذلك بعض المؤيدين.

ولم تقع أي اشتباكات جسدية بين اصحاب المكتبة والمتظاهرين بعد، ولكن الشرطة أرسلت قوات لحراسة المنطقة في حالة حدوث تصادم.

ويلقى باللوم في تراجع معدلات دعم المدعي العام السابق، جزئيا على المزاعم المستمرة المتعلقة بزوجة يون ووالدتها، بعد إدانة الأولى بالاحتيال والثانية بانتهاك قانون الخدمة الطبية في وقت سابق من الشهر.

ووفقا لآخر استبيان حول مرشحي الرئاسة المحتملين من قبل ريل ميتر في وقت سابق، جاءت نسبة تأييد يون عند 27.5% في مقابل حاكم إقليم كيونغي لي جيه-ميونغ المنتسب إلى الحزب الحاكم الذي حصل على نسبة 25.5%.

وكان “يون” يكتسح الاستبيانات لمدة أسابيع، ولكن تفوقه على “لي” تقلص مؤخرا أو تخلف عنه أحيانا.

وانتقد تشوي جيه-هيونغ، الذي ينافس للفوز بتذكرة الحزب المعارض الرئيسي “سلطة الشعب” لخوض الانتخابات الرئاسية، اللوحات، ووصفها بـ”عمل عنيف قذر”.

وكتب على صفحته على فيسبوك “لا ينبغي التسامح مع أي أعمال من شأنها أن تفسد الديمقراطية باسم حرية التعبير”.

الكاتب :
الموقع :yna.kr
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-29 19:18:16

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى