العالم الاسلامي

مؤتمر لزمرة خلق الإرهابية في ألبانيا بمشاركة مسؤولين أوروبيين وأميركيين +فيديو

العالم إيران

خطوات مشبوهة لا تبدو بريئة في توقيتها وأهدافها، هو ما شهدته ألبانيا من مؤتمر لزمرة خلق الإرهابية، وبمشاركة مسؤولين من دول أوروبية من بينهم رئيس الوزراء السلوفيني يانيز يانشا ومسؤولين آخرين من الولايات المتحدة.

الخارجية الإيرانية استدعت السفيرة السلوفينية بطهران كريستينا رادي، احتجاجا على الخطوة المرفوضة والخارجة عن الأعراف الدبلوماسية التي قام بها رئيس الوزراء السلوفيني بمشاركته في الملتقى الافتراضي لزمرة المنافقين “خلق” الإرهابية.

الخارجية الإيرانية أبلغت السفيرة السلوفينينة أن مشاركة يانشا مخالفة للأعراف الدبلوماسية الحاكمة للعلاقة بين البلدين، وأكدت أن دعم زمرة إرهابية يخالف منشور الأمم المتحدة ومبادئ حقوق الإنسان.. كما طالبت طهران الحكومة السلوفينية بتقديم توضيحات بشأن ذلك.

ومن المتحدثين البارزين في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام رئيس البرلمان البريطاني السابق جون بيركو ورئيس الوزراء الكندي السابق ستيفن هاربر ووزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير.. إضافة إلى وزير الخارجية الاميركي السابق مايك بومبيو.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده؛ قال إن التعطش النهم للمال والعقد المعادية لإيران قد أجج النفاق الغربي المخزي.

خطيب زاده وفي تغريدات له أضاف أن السياسيين الغربيين بما فيهم مايك بومبيو؛ الذي يفتخر بالكذب والغش والسرقة؛ قد باعوا أنفسهم بثمن بخس وشاركوا في سيرك باستضافة أوروبية أقامته زمرة إرهابية كانت في فترة ما تحظى بدعم صدام ويدها ملطخة بدماء الإيرانيين.

وزمرة خلق الإرهابية التي رفعت من قائمة الإرهاب الأميركية عام 2012 ومن لائحة الإرهاب الأوروبية قبل ذلك بعام بدفع صهيوني وأموال عربية من دول بالخليج الفارسي، أراد داعموها تفعيل عملها ودفعها للقيام بالأعمال الإرهابية بالوكالة ضد أبناء الشعب الإيراني.. وهي مسؤولة عن عمليات إرهابية راح ضحيتها حوالي 17 ألف مواطن إيراني منذ انتصار الثورة الإسلامية إلى اليوم.

وهنا تهدف تلك المؤتمرات الصورية التي يتم إقامتها لزمرة خلق الإرهابية إلى تكبير صورة هذه الجماعة الإرهابية على المستوى الدولي بحيث يتم توظيفها فيما بعد لخدمة المخططات المعادية للجمهورية الإسلامية.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

الكاتب :
الموقع :www.alalam.ir
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-11 21:07:37

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى