العالم الاسلامي

هل تزامن احداث افغانستان، العراق، لبنان، اليمن، سورية وفلسطين محض صدفة ؟ 

العالم كشكول

في مثل هذه الظروف فان شعوب المنطقة وشعوب هذه البلدان حتى وان كانت لا تشعر بوضعها المأزوم فانها مرغمة على الاقتناع بان ظروفها متأزمة ، وذلك لانها ترى بان انعدام الاستقرار والازمة لا يختص ببلد واحد فقط .

الاوضاع مضطربة، ومن المقرر ان تستمر هذه الاضطرابات الى حين توفر الفرصة لخروج القوات الامريكية من المنطقة بدون اي هاجس وقلق على اقل تقدير ، وبالطبع لا يجب ان ننسى بانه يجب ان تستعيد “اسرائيل” عافيتها بشكل كامل. وستيتمر الاوضاع المضطربة الى ان تؤتي مؤامرة تطبيع العربان مع “اسرائيل” اكلها . وعلى اي حال فان الاوضاع ستبقى مضطربة الى ان تطمئن “اسرائيل” على امنها .

سؤال يطرح نفسه ، لماذا تبنى بادين مسالة تطبيع العلاقات بين “اسرائيل” وبعض الدول العربية رغم كرهه لترامب؟ أليس الجواب يكمن في ان الركن المتبقي من الاستراتيجية الامريكية في المنطقة والمتمثلة بحماية وصيانة “اسرائيل” بحاجة الى تعزيز قدراتها وتقديم العون لها ؟ هل تستطيع امريكا ترك “اسرائيل” لوحدها في مثل هذه الظروف والاوضاع المضطربة وهي محاطة بالاعداء ؟.

مصير افغانستان سيكون نموذجا يتم في ضوئه اقناع الحكومة العراقية بان ترضى ببقاء جزء من القوات الامريكية وان كان على المستوى االلوجستي في هذا البلد، وان يقبل اليمن بمشروع السلام الامريكي ليقي نفسه من شر “القاعدة” ، ويتشبث لبنان بكل بلد للخروج من ازمة الفراغ الحكومي ، وان تتراجع غزة عن تمسكها باهداف المقاومة لضمان عيشها ، وان ترضى المقاومة بان توصف بالمدافعة عن غزة فقط وليس القدس ، وبالتالي ان ترفع سوريا الراية البيضاء وتستسلم تحت ضغط قانون “قيصر” .

امريكا حتى وان خرجت من افغانستان فانها ستتربص الدوائر بهذا البلد قرب حدوده . امريكا لا تنوي الانسحاب من العراق ، امريكا لا يمكنها ان تترك “اسرائيل” المهددة من جبهات لبنان وسورية وفلسطين ، امريكا لا يمكنها ان تتصور اليمن الذي يهيمين ويسيطر على البحر الاحمر وباب المندب ، مختصر القول ان امريكا لا يمكنها ان تتنازل عن عنجهيتها وغطرستها وتنتقل الى مرحلة التضرع والاستجداء .

على شعوب المنطقة ان تواجه وتقارع تهديدات خاصة هدفها ضمان امن “اسرائيل” وفي نفس الوقت تقديم الذرائع لتبرير تواجد امريكا في المنطقة والحصول على مناشدات جديدة للبقاء في المنطقة . افغانستان تهدد بالفوضى ومستقبلها المجهول ، والعراق بحرمانه من الانتخابات ، وسوريا وفلسطين بالتجويع واليمن بالقاعدة ولبنان بالانهيار … والمعروف ان الديمقراطيين بحسب المثل ” يسبّحون بيد ويذبحون باخرى” .

الكاتب :
الموقع :www.alalam.ir
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-17 22:07:38

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى