العرب و العالم

سلطات شبوة تطالب بتشغيل منشأة غاز تسيطر عليها الإمارات

دعت السلطات
اليمنية في محافظة شبوة، جنوب شرق البلاد، الأحد، لإعادة تشغيل منشأة بلحاف لتصدير
الغاز المسال عبر بحر العرب، التي حولتها دولة الإمارات إلى ثكنة عسكرية منذ العام
2016.

جاء خلال اجتماع
عقده، محافظ شبوة، محمد صالح بن عديو، بالمكتب التنفيذي بالمحافظة، اليوم.

 وتسيطر قوات إماراتية على “بلحاف” منذ
سنوات، حيث توجد أكبر منشأة يمنية مخصصة لتصدير الغاز المسال عبر الأنبوب الرئيس
الممتد من محافظة مأرب وحتى ساحل بحر العرب، والمتوقف عن التصدير منذ العام 2015.

وقال بن عديو، وفق
ما نقله مكتب الإعلام بمحافظة شبوة؛ إن الرئيس عبدربه منصور هادي، أكد اهتمامه بتشغيل المنشأة، وكذلك الأشقاء في السعودية.

وأقر المكتب
التنفيذي (أعلى سلطة إدارية بشبوة)، بالإجماع، على مخاطبة الحكومة بضرورة الضغط
على الإماراتيين لتشغيل منشأة بلحاف الغازية، جنوب غربي المحافظة.

فيما أكد محافظ
شبوة، أن الفرنسيين المشغلين للمنشأة، في إشارة إلى شركة توتال الفرنسية، على قناعة
بتشغيلها في أسرع وقت.

وأشار ابن عديو إلى
أهمية استئناف العمل في المنشأة الغازية، في تعزيز العملة المحلية وإنقاذها من
الانهيار الذي تشهده هذه الأيام.

ومنشأة بلحاف هي
أحد أهم المشاريع الاستراتيجية في اليمن، حيث كلف إنشاؤها 4.5 مليار دولار، وهي
مخصصة لتخزين وتصدير الغاز الطبيعي المسال القادم من مأرب، شمال شرقي البلاد.

ولم يتوقف
المسؤولون اليمنيون في شبوة، عن المطالبة بإخلاء منشأة بلحاف لتصدير الغاز
المسال”، من القوات الإماراتية، تمهيدا لإعادة تشغيلها.

ففي تشرين
الأول/أكتوبر 2020، طالب حاكم شبوة، محمد بن عديو، الحكومة بالعمل على إخلاء منشأة بلحاف
من القوات الإماراتية، لتعود إلى طبيعتها بوصفها ميناء لتصدير الغاز ومشروعا
استراتيجيا وطنيا.

ويتكبد اليمن خسائر
كبيرة جراء وقف تصدير الغاز، بفعل تحويل منشأة بلحاف ومينائها إلى قاعدة عسكرية
إماراتية، وهو ما حرم البلد من عائدات مالية تتراوح بنحو 7 مليارات دولار سنويا.

وتدور معارك بين
القوات الحكومية والمقاومة الموالية لها ومسلحي الحوثي منذ نحو أسبوعين، في
الأطراف الشمالية الشرقية من محافظة البيضاء، بعدما تمكنوا من السيطرة على مديرية
ناطع وأجزاء واسعة من مديرية نعمان، من المحافظة، على الحدود مع مديرية بيحان
شمالي محافظة شبوة.

وكان الحوثيون، قد
أعلنوا يوم السبت، عن السيطرة على مديريتي ناطع ونعمان بالبيضاء، وقال
المتحدث؛ إنهم “بصدد تطهير ما تبقى من جيوب” للقوات الحكومية ” بعد
تحرير معظم مناطقها”.

 

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-08-02 05:26:40

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى