عين على العدو

خبراء إسرائيليون: فقدنا الأمن الداخلي وتبددت ثقتنا بالدولة


قال خبيران إسرائيليان إنه “بعد
مرور أربعة أشهر على اندلاع حرب غزة الأخيرة في مثل هذه الأيام من أيار/ مايو، وما
أصدره رئيس الحكومة نفتالي بينيت ووزير الحرب بيني غانتس من وعود وتعهدات بحفظ أمن
الإسرائيليين، لا سيما شعارهم الذي ردداه مرارا بأن “ما كان لن يكون”،
واعتبار “قانون سديروت هو قانون تل أبيب”، لكن الوقائع على الأرض تقول
أمرا آخر”.

وأضاف ألموغ بوكر وعومري يانيف في
مقالهما على موقع القناة 13، ترجمته “عربي21” أنه “بعد مرور هذه
الأشهر على الحرب يمكننا أن نقول بوضوح، ومن وجهة نظر الحكومة الحالية، إن هناك
قانونا خاصا بسديروت ومستوطنات غلاف غزة، وقانونا آخر خاصا بتل أبيب ومدن المركز،
والأكثر دقة القول إننا عدنا ثلاث سنوات إلى الوراء”.

وأوضحا أن “الإسرائيليين أمام
واقع لا يصدق، لكن بإمكاننا النظر إلى الواقع القائم على حدود غزة من حيث إطلاق
صواريخ، وبالونات حارقة، وأعمال احتجاجات في عطلة نهاية الأسبوع، وأحداث عنف على
السياج، وإرباك ليلي، في حين أن رئيس الوزراء بينيت يواصل مهاجمة بنيامين نتنياهو،
ويبدو أنه منشغل الآن بأشياء أخرى، وطالما أن غلاف غزة هو من يتعرض للصواريخ،
فيمكنه بالتأكيد مواصلة العمل بشكل طبيعي في منطقة غوش دان، فمتى سيتغير هذا
الواقع؟”.

 

اقرأ أيضا: أسئلة محرجة بتحقيقات “جلبوع”.. وفيديو عن لحظة التحرر (شاهد)

وأكدا أن “حرب 2021 أكدت أنه في قلب
إسرائيل ضاع الشعور بالأمن، لأنها ذكرتهم بأحداث أكتوبر 2000، بسبب الاشتباكات في
المدن العربية في إسرائيل، وهو ما لم يحصل في حربي 2014 و2009، ويعني أن الذاكرة
الجماعية التي سترافق الإسرائيليين على المدى البعيد لن تقتصر فقط على إطلاق
الصواريخ من غزة، بل حول ما شهدته مراكز المدن في قلب إسرائيل، وشعور اليهود
بأنهم غير محميين في مدنهم، والشارع الذي يعيشون فيه، حتى داخل منازلهم”.

وأشارا إلى أن “هذه الأحداث داخل
المدن العربية في إسرائيل عملت على تضاؤل الثقة مع الفلسطينيين، وتراجع الاهتمام
بالسلام معهم، وتعطيل العلاقات بين اليهود والعرب، بسبب الحريق الذي شهدته تلك
المدن، وكان من المحتمل أن ينتهي الأمر بشكل أسوأ، فيما ظهرت الشرطة الإسرائيلية
عاجزة، ولم تتمكن من الرد على موجة عنف واسعة النطاق اجتاحت الشوارع في عشرات
ومئات من النقاط الساخنة في نفس الوقت”.

وختما بالقول إن “الخوف الذي
اجتاح اليهود خلال تلك الأحداث، وعدم ثقتهم في قدرة الدولة على حمايتهم شعور لا
يطاق، ورغم مرور كل هذه الشهور، فلا زال لديهم إحساس بأنهم في بداية العملية فقط،
وليس طي صفحتها”.

الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-07 17:24:04

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى