العرب و العالم

سبتمبر نت – وصول صهاريج الديزل الى لبنان عبر سوريا

وصل، صباح اليوم الخميس 16 سبتمبر/أيلول، عدد من الصهاريج المحملة بالمازوت الإيراني إلى منطقة حوش السيد علي في الهرمل، قادمة من سوريا.

وصول صهاريج الديزل الى لبنان عبر سوريا

وصل، صباح اليوم الخميس 16 سبتمبر/أيلول، عدد من الصهاريج المحملة بالمازوت الإيراني إلى منطقة حوش السيد علي في الهرمل، قادمة من سوريا.

وتداول عدد من الناشطين مقاطع فيديو تظهر عددا كبير من الصهاريج تدخل المنطقة وسط وجود للهيئة الصحية الإسلامية، فيما أكد شهود عيان لـ”سبوتنيك” وصول الصهاريج.
وكان قد صدر، يوم أمس الأربعاء، بيان عن الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، قال فيه: “لقد اطّلعت على التحضيرات الشعبية والإعلامية القائمة في منطقة بعلبك الهرمل لاستقبال قافلة الصهاريج ‏الناقلة للوقود يوم الخميس وأنا أعرف حجم التفاعل الشعبي الكبير والصادق من قبل أهلنا الشرفاء مع هذه ‏الخطوة، فإنني أولاً أشكر لهم هذا التفاعل وهذا الاحتضان المتواصل منذ عشرات السّنين، وثانياُ أرجو منهم ‏ومن الأخوة المسؤولين في حزب الله في المنطقة عدم القيام بأي تجمعات شعبية أثناء مرور القافلة وذلك حفاظاً ‏على سلامة الجميع وراحتهم وتسهيلاً لعملية النقل في أفضل ظروف ممكنة، أكرر شكري لمحبتكم واعتزازكم”.
وكان قد أكد نصر الله، مساء الاثنين الماضي، أن “الباخرة الأولى وصلت إلى مرفأ بانياس ليلة الأحد الماضي عند الساعة الثانية والنصف، وبدأت بتفريغ الحمولة على أن يبدأ نقل هذه المادة إلى البقاع يوم الخميس، وسيتم النقل إلى منطقة بعلبك إلى خزانات محددة ومنها سيتم توزيعها إلى باقي المناطق”، لافتاً إلى أن الباخرة الثانية تحمل مادة المازوت وخلال أيام ستصل إلى مرفأ بانياس، والباخرة الثالثة بدأت بتحميل مادة البنزين واتفقنا على باخرة رابعة تحمل مادة المازوت”.
ويشهد لبنان أزمة محروقات شلت مختلف القطاعات الحيوية والأساسية فيه، فيما يتواصل الخلاف بين حاكم مصرف لبنان الذي أعلن رفع الدعم عن المحروقات ورئاستي الجمهورية والحكومة اللتين ترفضان هذا القرار، دون التوصل إلى حل من شأنه أن يخفف من حدة الأزمة.


الكاتب :
الموقع :26sep.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-16 11:51:07

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى