عين على العدو

كاتب إسرائيلي: سلوك الخوف الذي يحركنا سندفع ثمنه باهظا

قال كاتب إسرائيلي إن
“سلوك الخوف الذي يحرك تل أبيب سيدفع الإسرائيليون ثمنه باهظا، وقد تجلى ذلك في
فشل الشرطة في مواجهة احتجاجات فلسطينيي48 في أيار/ مايو الماضي، مرورا بعدم ردع الجيش
الإسرائيلي لحماس في قطاع غزة، وانتهاء بضعف مصلحة السجون في مواجهة الأسرى الفلسطينيين،
وهذه السلسلة تبدو سيئة للغاية على مستقبل إسرائيل”.

وأضاف كالمين ليبسكيند في مقال
بصحيفة “معاريف“، ترجمته “عربي21” أنه “من غير السار قول ذلك، وغير مريح
في كتابته، لكن من الصعب الهروب من الحقيقة.. نحن الإسرائيليين ضعفاء، والقصص التي تطفو
الآن في أعقاب الأحداث الأخيرة تعتبر نقطة واحدة في السلسلة، وهذه السلسلة تبدو سيئة
للغاية، ويمكن للمرء أن يخترع ألف إجابة على هذا السؤال عن سبب هذه الحالة التي وصلنا
إليها”.

وأشار إلى أن “ظروف السجن
للأسرى الفلسطينيين تقف خلفها حقيقة واحدة، وهي أننا نخاف منهم، نخشى إذا أزعجناهم أن باقي السجون سوف تصعد احتجاجاتها، ويعلن الأسرى الإضراب عن الطعام، وربما يتضورون
جوعا، وقد يموت أحدهم، ويتسبب ذلك في فوضى أمنية كبيرة في الضفة الغربية، ما سيجبرنا
على القتال”.

وأوضح أن “سلاح الجو لدينا
يفعل كل ما بوسعه لتنفيذ هجماته، وكل روايات المتحدث باسم الجيش عن هجوم نوعي على
“مجمعات تدريب” أو “مواقع عسكرية” أو “منشآت لتخزين الأسلحة”
لن تتمكن من إخفاء حقيقة أننا خائفون، ليس لدينا الشجاعة لقتل العدو، ولذلك فإن المزيد
والمزيد من القنابل التي تجلب صورًا للألواح الخشبية المفككة، والحديد المتناثر، والكثير
من الغبار، دون خسائر على الجانب الآخر، ما يعني أننا نتقصد عدم إيذاء العدو مرارا
وتكرارا، لأننا خائفون”.

 

اقرأ أيضا: رصاص على قوات الاحتلال بجنين.. وتضامن مع الأسرى (شاهد)

وأشار إلى أن “التفجيرات
“السخيفة” والمتكررة لجميع القواعد العسكرية الفلسطينية المهجورة في غزة
لا تردع أحدا، لأنه منذ سنوات يحرق الفلسطينيون حقول المستوطنين، سواء مع هذه الحكومة،
أو الحكومة السابقة، ونحن نبحث عن الهدوء، ولا نريد التصعيد، ولا نريد أن نحترق، ولا
نريد المبادرة بالهجوم، ما يعني أن كل شيء مقلوب في إسرائيل.. حماس، المنظمة الصغيرة
تنتج عنفا بلا توقف، وإسرائيل، الدولة القوية فقط تصلي من أجل الهدوء بين الحين والآخر”.

وأضاف أن “الإسرائيليين
يرون يوميا فيديوهات تعرض مركبات جيشهم لإلقاء الحجارة وزجاجات المولوتوف من مسافة
صفر، وهكذا يبدو الجيش فارا، خائفا، مترددا، مرتبكا، أعينه مستعدة لإنهاء اليوم بهدوء،
والمشكلة الأكبر، تماما مثل حكاية الضفدع في الوعاء المغلي، أننا اعتدنا على هذا الواقع
لدرجة أنه في بعض الأحيان يكون منطقيا بالنسبة لنا، ما يعني أن تراجعنا لم يبدأ في
غزة، ولن ينتهي فيها”.

 

وزعم أن “ما حدث هنا قبل
بضعة أشهر فقط مثال آخر على الخوف الإسرائيلي، حين قام فلسطينيو48 باحتجاجات عنيفة
بالآلاف، حرقوا المنازل والسيارات، ولوحوا بأعلام فلسطين في شوارع إسرائيل، وتم التعامل
مع هذه الأحداث على أنها مشكلة بين جيران، وليست حربا قومية وعنصرية ومعادية للسامية
تشن ضد اليهود أينما كانوا، رغم أنه تخللها قتل لليهود، وتعرضهم للهجوم، وإصابتهم بجروح
خطيرة، فيما يبدي مفوض عام الشرطة سعادته بأن قواته عادت إلى قواعدها”.

وختم بالقول إن “استمرار
الأحداث بهذه الطريقة يعطي انطباعا للعرب أنه ليس لدينا قوة للقتال، وأنه لا
أحد في إسرائيل مهتم بذلك، ما يعني أن دولة إسرائيل بعد 73 عاما دخلت مرحلة الغفوة،
ويطرح أسئلة مهمة حول ما الذي تريده لنفسها ومواطنيها، إن أرادت بالفعل أن تعيش هنا،
في هذا المكان من العالم”.


الكاتب :
الموقع :arabi21.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-19 20:34:41

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى