العرب و العالم

مواجهة حاسمة الأسبوع المقبل في هونام لاختيار المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي الحاكم

سيئول، 18 سبتمبر (يونهاب) — بدأ “لي جيه-ميونغ” حاكم إقليم “كيونغ كي” وخصمه في الانتخابات التمهيدية للحزب الحاكم “لي ناك-يون” حملتهما في منطقة “هونام” المهمة، حيث سيواجهان تصويتين حاسمين في الأسبوع المقبل.

وبعد التنافس في أربع مناطق انتخابية، بما في ذلك إقليمي “تشونغ تشيونغ” و”كانغ وون”، يستعد المرشحان لإجراء التصويت الأولي الإقليمي في “كوانغجو” في إقليم “جولا” الجنوبي وإقليم “جولا” الشمالي، اللذين يُطلق عليهما معًا “هونام”، يومي السبت والأحد المقبلين على التوالي.

ومن المتوقع أن تكون الانتخابات التي تستغرق يومين في “هونام”، والتي تجري في منتصف السباق الأساسي المكون من 11 جولة للحزب الديمقراطي الحاكم، بمثابة نقطة تحول يمكن أن تكون سببا في نجاح أو فشل حملة المتسابق الأول “لي جيه-ميونغ” لتحقيق انتصار نظيف ومبكر في الانتخابات التمهيدية.

ويراهن كل من حاكم “كيونغ كي” والزعيم السابق للحزب الديمقراطي على عطلة عيد الشكر “التشوسوك” كفرصة لحشد الدعم للانتخابات المقبلة في “هونام”، وهي قاعدة دعم راسخة للحزب الليبرالي.

ويقوم حاكم “كيونغ كي” حاليًا بحملة لمدة أربعة أيام في المنطقة منذ يوم الخميس، وقد استعان بحوالي 50 من أعضاء البرلمان من زملائه لحشد الدعم خلال فترة العطلة التي يعود خلالها الكثير من الناس إلى مسقط رأسهم.

وبعد أن حصل على أكثر من 51% من الأصوات حتى الآن، تسعى حملته إلى إحراز تقدم ساحق في انتخابات “هونام” من أجل الفوز بتذكرة الحزب لخوض انتخابات 9 مارس، دون الاضطرار إلى مواجهة جولة الإعادة. ويُطلب من الحزب الديمقراطي الدعوة إلى جولة الإعادة بين صاحب المركز الأول والوصيف، إذا لم يفز أي منهما بأكثر من نصف إجمالي الأصوات.

ومع نسبة 31% من الأصوات، يسعى الزعيم السابق للحزب الديمقراطي والذي وُلد ونشأ في “يونغ-كوانغ” بجنوب إقليم “جولا” الجنوبي، إلى قلب التيار لصالحه في منطقته.

وبعد حملته في جبل “مودونغ” في المنطقة المقررة يوم الأحد، سيلتقي “لي ناك-يون” بالناخبين في “هونام” حتى يوم الثلاثاء. وهي خطوة يبدو أنها مصممة سياسيا لاستمالة الناخبين في “هونام”، وقد تخلى “لي” أيضًا عن مقعده البرلماني بعد أن خسر أول أربع أصوات أولية إقليمية للحزب في وقت سابق من هذا الشهر.

ويبلغ عدد أعضاء الحزب في منطقة “هونام” 200,000 شخص، ولذلك من المرجح أن يكون الفائز في تلك المنطقة هو الفائز في النتيجة النهائية للانتخابات التمهيدية للحزب.

ويتوقع الكثيرون أن الرأي العام في المنطقة لا يزال في حالة تغير مستمر، خاصة في الوقت الذي يتعرض فيه حاكم “كيونغ كي” للهجوم من قبل نواب المعارضة بسبب مزاعم الفساد المثارة ضده أثناء عمله كرئيس لبلدية “سيونغنام”، حيث يُزعم أنه قدم خدمة تجارية لشركة مملوكة لصحفي للانضمام إلى أحد مشاريع تطوير الأراضي المربحة في المدينة في منطقة “بانكيو”.

وتبرز هذه القضية حاليًا كنقطة خلاف حيث يستعد كل منهما وثلاثة متنافسين آخرين على رئاسة الحزب الديمقراطي -وهم وزيرة العدل السابقة “تشو مي-إيه” والنائبان “بارك يونغ-جين” و”كيم دو-غوان”- لخوض مناظرة تلفزيونية في “كوانغجو” يوم الخميس المقبل.

وقال مسؤول في معسكر حاكم “كيونغ كي” لوكالة يونهاب للأنباء: “بالنظر إلى ميل ’هونام’ إلى تقديم الدعم للمرشح الذي لديه فرصة كبيرة للفوز في الانتخابات، نعتقد أن معسكرنا لديه المزيد من المؤيدين، لكننا سنحشد الدعم حتى اللحظة الأخيرة، حيث يمكن للرأي العام أن يغير اتجاهه فجأة خلال عطلة تشوسوك”.


الكاتب :
الموقع :yna.kr
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-18 12:00:02

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى