صحة و بيئة

ما هو علاج تحفيز الكولاجين (الإبر المجهرية)؟

هي عملية تجميلية بسيطة تستخدم لعلاج مشاكل الجلد عن طريق إنتاج الكولاجين، ويعرف أيضًا باسم العلاج بالتحريض على إنتاج الكولاجين، وقد يساعد على الحد من ظهور ندب حب الشباب وعلامات تمدد الجلد.

يستخدم هذا العلاج أداة (الديرما رولر – Derma roller)، وهي أداة ذات رأس يحتوي على صفوف متراصة من الإبر المجهرية، ويهدف إلى توليد كولاجين وأنسجة جديدة لجلد أكثر نعومة وثباتًا وتجانسًا، إذ تستخدم الإبر الدقيقة غالبًا على الوجه، ويمكن أن تعالج الندوب المختلفة، والتجاعيد، والمسام الكبيرة.

ويُستخدم أيضًا في بعض إجراءات مكافحة الشيخوخة، مثل جراحة الأجفان والبقع الشمسية، وأظهرت بعض الدراسات الفوائد المحتملة للإبر المجهرية في تعزيز نمو الشعر، ولكن يحتاج الأمر إلى المزيد من البحث.

من يتمتع بصحة جيدة ولديه آفات جلدية معينة لم تتجاوب مع العلاجات المنزلية أو أنواع أخرى من الإجراءات الجلدية مثل التقشير، قد يكون المرشح المثالي لهذا الاجراء، وقد تكون خطوة أخيرة قبل التفكير بالجراحة التجميلية لمقاومة الشيخوخة وغيرها من المخاوف، ويمكن تعلَّم المزيد عن المعالجة بالإبر المجهرية بالتواصل مع طبيب أمراض جلدية لمعرفة؛ هل هذا هو الخيار المناسب أم لا؟

الأمان:

الإبر المجهرية هي إجراء طفيف التوغل، ولا يتطلب ضوابط زمنية معينة، وتعد آمنة لمعظم الناس الذين هم في صحة جيدة عمومًا. ولكن يعد الإجراء غير آمن للأشخاص الذين يستخدمون بعض الأدوية لعلاج حب الشباب أو النساء الحوامل. وبعد هذا الإجراء، يظهر احمرار وتهيج بسيط لبضعة أيام.

المدة الزمنية:

الوقت الإجمالي للإعداد والإجراءات نحو ساعتين. تحتاج العملية إلى رؤية اختصاصي أمراض جلدية أو جراح تجميل، وفي بعض الأماكن، قد يكون خبير التجميل أيضًا قادرًا على تنفيذ الإجراء إذا كان تحت إشراف الطبيب، وقد يحتاج الأمر إلى أربعة إجراءات أو أكثر للحصول على أفضل النتائج.

الفعالية:

تعد هذه العملية فعالة في علاج الندبات الطفيفة الناتجة عن حب الشباب، والجروح، والشيخوخة، وعلى الأرجح ستصبح أيضًا بشرة أكثر إشراقًا وثباتًا.

ولا تتحقق النتيجة المثالية إلا بعد جلسات متعددة، ويعد العلاج بالإبر المجهرية أكثر فعالية بكثير من البكرات المنزلية.

كم يكلف هذا الإجراء؟

تعتمد التكاليف الإجمالية على حجم المنطقة التي يجري العمل فيها، وهي غير مغطاة بالتأمين.

وفقًا لتقديرات ديرمابين، تكلف عمليات المعالجة الدقيقة من 100 دولار إلى 700 دولار لكل جلسة، وتبلغ تكلفة علاجات الوجه نحو 300 دولار لكل جلسة.

وبما أن الإبرة الصغيرة تعد عملية تجميلية، فهي غير مغطاة بالتأمين. وقد يتمكن الطبيب من المساعدة على تحمل تكاليف العلاج بوضع خطة لدفع التكاليف، وأيضًا تقدم بعض المكاتب التمويل.

ويجب التفكير في جميع التكاليف قبل الالتزام بالإجراء، كي لا تأتي أية فواتير مفاجئة. وعند أخذ إجازة بسبب العلاج، يجب التفكير في طرائق للتعويض عن ساعات العمل الضائعة، ولكن معظم الناس يستطيعون العودة إلى العمل أو المدرسة مباشرةً.

كيف تعمل هذه التقنية؟

تعمل الإبر المجهرية من طريق تحفيز بشرتك على صنع المزيد من الكولاجين، والفكرة هي أن الوخزات الناتجة عن هذا الإجراء تسبب إصابة طفيفة في الجلد، ويستجيب الجلد من طريق صنع أنسجة جديدة غنية بالكولاجين.

ويكون هذا النسيج الجلدي الجديد أكثر تناسقًا من ناحية البنية والملمس. من الطبيعي أن يفقد الجلد الكولاجين مع تقدم العمر أو بسبب إصابة ما، ومن طريق تشجيع الجلد على صنع أنسجة جديدة، قد يكون هنالك المزيد من الكولاجين أيضًا للمساعدة على جعل الجلد أكثر صلابة.

آلية إجراء تقنية الإبر المجهرية:

خلال العملية، يصنع الطبيب خدوشًا صغيرة تحت الجلد بأداة تشبه القلم، وتكون الوخزات صغيرة لدرجة أنك لن تلاحظها بعد العملية. سيقوم الطبيب بتحريك الأداة بالتساوي عبر جلدك حتى يصبح الجلد الجديد متعادلًا أيضًا.

قبل البدء، يستخدم الطبيب مخدرًا موضعيًا لتقليل احتمال حدوث ألم، وذلك قبل ساعة من العلاج. وحسب جامعة إيموري، تستغرق عملية الإبر المجهرية نحو 30 دقيقة. وفي النهاية، يمكن أن يستخدم طبيبك مصلًا أو علاجًا مهدئًا، ويستغرق الأمر بضع ساعات في مركز العلاج.

المناطق المستهدفة للعلاج بالإبر المجهرية:

غالبًا ما تُستخدم هذه التقنية على الوجه، لمعالجة:

  •  ندوب حب الشباب.
  •  بقع التقدم بالعمر (البقع الشمسية).
  •  الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
  •  المسام الواسعة.
  •  أنواع أخرى من الندبات.
  •  نقص مرونة الجلد.
  •  عدم تجانس لون البشرة.

إضافة إلى آفات الوجه، تستخدم الإبر الدقيقة أحيانًا لعلاج علامات التمدد في مناطق أخرى من الجسم، وقد وجد مصدر موثوق أن الإبرة الدقيقة كانت فعالة في علاج علامات التمدد على الفخذين ومنطقة البطن عند دمجها مع المواد المالئة (الفيلر).

أيضًا، يمكن علاج الندوب في أجزاء الجسم الأخرى بهذا الإجراء، ولكن تُستخدم الإبر الدقيقة في المقام الأول على الوجه.

هل هنالك أية مخاطر أو آثار جانبية؟

مثل جميع الإجراءات التجميلية، لن تكون الإبر المجهرية دون مخاطر. الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا، هي تهيج طفيف للجلد مباشرة بعد الإجراء، وقد يحدث الاحمرار لبضعة أيام أيضًا. يجب التواصل مع الطبيب عند ملاحظة أعراض جانبية أكثر خطورة، مثل:

  •  نزيف.
  •  كدمات.
  •  عدوى.
  •  تقشير.

قد لا تكون مرشحًا مثاليًا لإجراء الإبر المجهرية، في الحالات التالية:

  •  الحمل.
  • الذين لديهم بعض الأمراض الجلدية، مثل الصدفية أو الأكزيما.
  •  الذين لديهم جروح مفتوحة.
  •  الذين خضعوا لعلاج إشعاعي مؤخرًا.
  •  الذين لديهم تاريخ من الندبات الجلدية.

ماذا نتوقع بعد المعالجة بالإبر المجهرية؟

لا تعد الإبر المجهرية عملية جراحية مثل الجراحة التجميلية، لذا تكون مدة النقاهة أقصر، وقد تلاحظ تهيجًا واحمرارًا في الجلد في الأيام القليلة الأولى التي تلي هذا الإجراء، وهذه استجابة طبيعية للإصابات الصغيرة التي تسببها الإبر في الجلد.

يمكن العودة إلى العمل أو الدراسة بعد العملية غالبًا، ويضع بعض الناس مستحضرات تجميلية للتمويه خلال الأيام القليلة الأولى، ريثما يخف الاحمرار.

وستكون البشرة أكثر حساسية للشمس، لذلك لا بد من استعمال واقي الشمس.

بعد المعالجة المجهرية، تعمل البشرة بسرعة -إلى حد ما- لإنتاج نسيج جديد. من الناحية النظرية، يجب أن ترى النتائج في غضون أسبوعين.

وللحفاظ على نتائج العلاج، قد يحتاج الأمر إلى جلسات متعددة وربما علاجات أخرى مكمِّلة، وسينصحكم طبيبكم بأفضل خطة عمل بناء على أهدافكم الفردية.

الاستعداد للعلاج بالإبر المجهرية:

قبل إجراء العملية، يجب التحدث إلى الطبيب عن الطرائق التي يمكن اتباعها لكي تحصلوا على أفضل نتيجة ممكنة، وقد يلزم أن تتوقفوا عن تناول بعض الأدوية، مثل الإيبوبروفين والأدوية الخاصة بعلاج حب الشباب، قبل إجراء العملية بوقت طويل.

وقد ينصح الطبيب أيضًا بالتوقف عن استعمال الريتينوئيدات الموضعية مسبقًا، وقد يقلل هذا من خطر بعض الآثار الجانبية.

العلاج بالإبر المجهرية والعلاج المنزلي بفرشاة الإبر الدقيقة:

المعالجة بالإبر المجهرية إجراء احترافي يُجرى في عيادة الطبيب المعترف به فقط. وفي محاولة لادخار المال، يلجأ بعض الناس إلى بكرات الإبر المجهرية المنزلية. وعلى النقيض من الإبر المجهرية المحترفة، البكرات لا تثقب الجلد على الإطلاق.

ورغم أن هذا الخيار قد يبدو أقل إيلامًا، فإنه لن يحقق النتائج نفسها، فقد صممت الثقوب التي تصنعها الإبرة المجهرية الاحترافية لتحث على تجديد حيوية وشباب الجلد، وبحسب الاكاديمية الأميركية لطب الجلد، يمكن أن تصبح بشرتك أكثر إشراقًا باستخدام الأسطوانة.

لتحقيق نتائج طويلة الأمد وواضحة المعالم، يعد العلاج بالإبر المجهرية خيارًا أفضل من جهاز الأسطوانة الذي يُباع في المتاجر، ولكن يمكن محاولة اختيار النسخة الأحدث منه للحصول على نتائج مؤقتة وأقل توغلًا.

اقرأ أيضًا:

هل تفيد مكملات الكولاجين؟ وما الأطعمة التي تساعد الجسم على إنتاجه؟

ما هو الكولاجين النباتي؟

ترجمة: هبة علي

تدقيق: دوري شديد

مراجعة: حسين جرود

المصدر

The post ما هو علاج تحفيز الكولاجين (الإبر المجهرية)؟ appeared first on أنا أصدق العلم.

الكاتب : هبة علي
الموقع :www.ibelieveinsci.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-11-25 14:26:15

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى