عين على العدو

الخباز الفلسطيني الريادي في إضراب الأسرى الإداريين عن الطعام

نابلس- مدار نيوز14-1-2022- كتب محمد أبو علان دراغــــــمة: ما كتبه محرر الشؤون الفلسطينية في يديعوت أحرنوت أليئور ليفي عن إضراب الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ربما من المرات النادرة التي يناقش فيها الإعلام الإسرائيلي هذه القضية التي تشغل حيز كبير بين الفلسطينيين، وجاء فيما كتبه ليفي:

قبل عدة سنوات أدخلت “إسرائيل” للإعتقال الإداري شاب فلسطيني يمتلك مخبزاً من بلدة عرابة بالقرب من جنين، ذلك الخبار كان معروفاً فقط في قريته، وبفضل أرغفة خبزه وعضويته في الجهاد الإسلامي.

في حينه تبين أن لذلك الشخص قدرات نادرة غير التعامل مع العجين، وهي قدرة تحمل وإرادة كبيرة، حيث أضرب عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله في المعتقلات الإسرائيلية، إضراب الذي استمر لأكثر من شهرين.

وتابعت يديعوت أحرنوت الحديث عن إضراب خضر عدنان قبل سنوات عن الطعام، كان الخباز الفلسطيني حينها من رواد خطة الإضراب عن الطعام، واعتبر في تلك الأيام ذروة الإضراب عن الطعام، وأثار اهتمام دولي كبير، الضغوطات أتت ثمارها، و”إسرائيل” وقعت معه اتفاق بأن اعتقاله الإداري لن يجدد، مقابل أن ينهي إضرابه عن الطعام.

وبعد أسابيع من توقيع الإتفاق أطلق سراحه كبطل ، واسم هذا الخباز الفلسطيني خضر عدنان، ومنذ ذلك الحين تحول لشخصية مشهورة، واليوم من الصعب أن تجد فلسطيني لا يعرف من هو خضر عدنان.

إضراب خضر عدنان عن الطعام تحول لطلقة البداية لإضرابات الأسرى الإداريين عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري، والذين فهموا كيف تعمل الخطة، سامر عيساوي وثائر حلاحلة ومقداد القواسمي وماهر الأخرس وكايد الفسفوس هم مجرد أمثلة في هذه القائمة، كلهم أفرج عنهم بعد فك إضرابهم عن الطعام مقابل عدم تجديد اعتقالهم الإداري.

وعن إضراب الأسير هشام أبو هواش كتب محرر الشؤون الفلسطينية في يديعوت أحرنوت، إضراب أبو هواش الذي انتهى منذ أيام كان أفضل شيء جرى للجهاد الإسلامي في المرحلة الأخيرة،قبيل هذا الحدث، العلاقات العدائية بينها وبين حماس زادت، وأخرجوا غسيلهم الوسخ من الخزانة، وخاصة انتقادات أمين عام الجهاد الإسلامي زياد نخالة لمواقف حم/اس في أعقاب عملية “حارس الأسوار” على غزة، منها موافقة الحركة على زيادة عدد العاملين من قطاع غزة  في “إسرائيل”،  والتهدئة التي فرضت بالقوة  على عناصر الجهاد الإسلامي بعد إطلاق صواريخ من قطاع غزة في أيلول.

نخالة نجح في جر حركة حماس إلى التهديد بالتصعيد العسكري ضد “إسرائيل” على خلفية تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام في حينه هشام أبو هواس ، وفي ذات الوقت حصل على دعم شعبي واسع النطاق في غزة والضفة الغربية في المسيرات الجماهيرية التي نظمها وقادتها الجهاد الإسلامي لدعم أبو هواش. وارتفعت اسهم حركة الجهاد الاسلامي على خلفية هذا الموقف.

الجهاد الإسلامي وحماس أدخلوا “إسرائيل” في زاوية إشكالية جداً فيما يتعلق بإضراب أبو هواش، قبيل إنهاء أبو هواش لإضرابه عن الطعام كان واضح للجميع أن هناك سيناريو من اثنين، إما أن يموت أبو هواش في المستشفى في “إسرائيل” مما سيؤدي لجولة مواجهة في قطاع غزة، أو التوصل لإتفاق معه وإبعاد شبح التصعيد مع القطاع.

“إسرائيل” لجأت للخيار الثاني، وبذلك ربما تكون قد تجنب على المدى القصير التصعيد العسكري مع غزة ، لكنها على المدى الطويل أوضحت للمنظمات في قطاع غزة أن لديها القدرة في  الضغط عليها والفرض عليها من خلال التهديد بالمواجهة.

وختم محرر الشؤون الفلسطينية في الصحفية العبرية تحليله لموضوع إضراب الأسرى الإداريين في السجون الإسرائيلية عن الطعام بالقول:

” إن كانوا في إسرائيل يدركون أنهم في نهاية الأمر يفضلون الإتفاق على التصعيد، إذن لماذا الإنتظار حتى نقطة الغليان، وعدم إنهاء القضية قبل أن تبدأ تحقيق نتائج ، وكون حالة الإضراب القادمة عن الطعام مسألة وقت فقط، ربما حان الوقت لدراسة قضية الإعتقالات الإدارية”.

 

 

The post الخباز الفلسطيني الريادي في إضراب الأسرى الإداريين عن الطعام appeared first on وكالة مدار نيوز.

الكاتب : mohammad
الموقع :madar.news
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-01-14 23:18:46

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى