رياضة

3 أسابيع من المفاوضات… كواليس تولي مورينيو قيادة توتنهام

في عام 2015، قال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، إنه “لا يستطيع تولي القيادة الفنية لتوتنهام الإنجليزي بسبب حبه تشيلسي”، كاشفاً أنه تلقّى اتصالاً هاتفياً عام 2007 من دانييل ليفي مالك توتنهام لقيادة الفريق “إلا أنه رفض”. فلماذا تغيّر موقف البرتغالي في الوقت الحالي بعدما أقال النادي اللندني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، أمس الثلاثاء، بسبب تراجع النتائج؟
اليوم الأربعاء، أعلن نادي توتنهام أن مورينيو المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد، “بات مدربه الجديد، بعقد يمتد حتى عام 2023”.
وقال توتنهام، عبر موقعه الرسمي، إن مورينيو “أحد أنجح المدربين في العالم، إذ فاز بـ25 لقباً كبيراً، كما يشتهر ببراعته على المستوى التكتيكي”.
في أغسطس (آب) الماضي، ظهر مورينيو خلال مقطع فيديو يتحدّث خلاله عن مدى اشتياقه للعودة إلى العمل التدريبي مجدداً، مبدياً أسفه لعدم تلقيه عروضاً خلال الفترة الماضية.
إلى جانب ذلك رفض البرتغالي فكرة العودة إلى التدريب خارج إنجلترا، وكانت رغبته الأولى في العودة إلى البريميرليغ، لكنه من الصعب تدريب تشيلسي حالياً الذي يقوده لامبارد الذي يسعى إلى تكوين فريق من الشباب، ونجح في أن يضع الفريق بالمركز الثالث في جدول ترتيب الدوري بعد مرور 12 جولة فقط من عمر البطولة.
ويسعى البرتغالي مورينيو إلى الردّ على منتقديه خلال تجربته الأخيرة مع مانشستر يونايتد، بعدما دخل في خلافات مع الإدارة وبعض اللاعبين أمثال الفرنسي بول بوجبا.
بيني زاهافي… وسيط الصفقة
شبكة “سكاي سبورتس” كشفت في تقرير مفصّل تفاصيل ما حدث، وكيف أُقنع مورينيو بقبول المهمة.
البداية، جاءت من بيني زاهافي وكيل أعمال اللاعبين والمدربين، الرجل الذي تسبب في رحيل نيمار في وقت سابق من برشلونة إلى باريس سان جيرمان بمبلغ 222 مليون يورو.
زاهافي اتجه إلى دانييل ليفي، وأقنعه أن جوزيه مورينيو هو المدرب المناسب لخلافة بوكيتينو، خصوصاً أن البرتغالي قادرٌ على تحويل اللاعبين إلى أبطال.
شبكة (سكاي) علمت أن المفاوضات الأولية بين المدرب البرتغالي وإدارة توتنهام بدأت مباشرة عقب تعادل توتنهام مع واتفورد بنتيجة 1-1 على ملعب الأول منذ 3 أسابيع.
تلك المفاوضات استمرت أسبوعين كاملين، وفي الأسبوع الماضي تمت المناقشات وجهاً لوجه بين ليفي ومورينيو في لندن.
وكيل الأعمال أقنع رئيس توتنهام أن النادي يفتقد لعقلية الفوز، والمدرب البرتغالي هو أنسب من سيجلب ذلك إلى ملعب الفريق في شمال لندن، الذي تكلّف مليار جنيه إسترليني.
في الجانب الآخر مورينيو كان يضع العودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز كأولوية له، لأنه كان متحفزاً للغاية بأن يفوز بألقاب كبيرة مع فريق إنجليزي ثالث، كما أنه رفض عرضاً من الصين وعدداً من العروض في أندية أوروبا، وانتظر المشروع الصحيح لكي يتولى المهمة.
وأوضحت (سكاي سبورتس) في تقريرها، أن دانييل ليفي كان يضع قائمة من 3 مدربين لخلافة بوكيتينو غير مورينيو، الأول ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس السابق، ويوليان ناجلزمان مدرب ريد بول لايبزج، وتوماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان.
كيف انتهى الاتفاق؟
وعد ليفي مورينيو بأن يمنحه كثيراً من الأموال لتطوير التشكيل في شهر يناير (كانون الثاني) المقبل، وكذلك في الصيف عند الضرورة.

اقرأ المزيد
يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في المقابل أوضح التقرير أن مورينيو يرى فريق توتنهام الحالي لديه ما يكفي من اللاعبين لكي يقلبوا نتائج الموسم الحالي السيئة، وينافسوا على الألقاب.
ويتطلع البرتغالي للعمل معهم، خصوصاً أنه يرى أن اللاعبين الحاليين والاستاد ومرافق التدريبات هي كل ما يلزم لكي يكون النادي ناجحاً سواء حالياً أو مستقبلاً.
في المقابل قالت مصادر لشبكة “سكاي” إن لاعبي توتنهام يتطلعون للغاية للعمل مع المدرب البرتغالي.

اقرأ الخبر كاملاً من المصدر
المقال نشر عبر خدمة تلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق