إسرائيل تعلن مشاركتها في “ورشة البحرين”

7

أمد/ تل أبيب: كشف وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، النقاب عن موقف بلاده من المشاركة في “ورشة البحرين”.

وفي مقابلة سريعة مع القناة العبرية الـ13″ (حكومية) يوم الأحد، قال وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، إن بلاده سوف تشارك في ورشة البحرين، المقرر عقدها في الخامس والعشرين والسادس والعشرين من الشهر الجاري.

ومن جهة اخرى، وصف كاتس، هذه السنة بـ “الحاسمة”، مشيرا إلى أن بلاده تواجه بها “تهديدات وتحديات كبيرة، بالإضافة إلى العديد من الفرص”. وقال كاتس، في كلمة ألقاها الأحد في مؤتمر لصحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في نيويورك، “إنها سنة فاصلة وحاسمة، أو ‘معركة بين الحروب’ على حد وصفنا'”. وأضاف “لدينا صراع مستمر مع إيران وحزب الله، وخطوط حمراء مع إيران ومنظمات إرهابية أخرى في المنطقة”.

وتابع “تأثير العقوبات الأميركية على إيران، وأنشطة إسرائيل العسكرية والاستخباراتية، ضد إيران ووكلائها في سوريا وفي أماكن أخرى، وكذلك السياسة الروسية في سوريا، كل ذلك، سيحدد ما إذا كانت المنطقة ستتقدم نحو الاستقرار، أم نحو الحرب”.

وذكر كاتس الذي يُعتبر من أقطاب حزب “الليكود” اليميني الحاكم، أن لبلاده موقف حازم من لاءات أربع، هي: “لا لإيران نووية، ولا لإيران وحزب الله متمركزين في سوريا، ولا لإنتاج الصواريخ وزيادة التسلح في لبنان، ولا لأي تقويض لسيادة إسرائيل، على الجولان أو في أي مكان آخر”. وستعقد الحكومة الإسرائيلية جلستها الأسبوعية الاعتيادية الأحد، في الجولان بشكل استثنائي، لكي تمنح مستوطنة جديدة، اسم “رامات ترامب”.

وشدد كاتس على أن “هدفنا هو السلام والاستقرار. لا يوجد لإسرائيل حليف أفضل من الولايات المتحدة. وليس لدى الولايات المتحدة مجتمع أفضل من إسرائيل”. وخلص كاتس حديثه بأن إسرائيل “ستواصل التطوير والبناء والتجديد، وتوسيع علاقتها الدولية”.

ويشار إلى أنه لم يعلن من قبل، رسميا، عن مشاركة إسرائيل في المؤتمر الذي دعت له الولايات المتحدة الأمريكية والبحرين لمناقشة المجال الاقتصادي للتسوية بين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، باعتباره بادرة لبدء الإعلان عن “صفقة القرن”، التي أطلقها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

ودعت كل من الولايات المتحدة والبحرين إلى تلك الورشة، لبحث سبل جذب استثمارات إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ودول المنطقة، في حال التوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وبجانب الولايات المتحدة والبحرين، أعلنت كل من السعودية والإمارات ومصر والأردن والأمم المتحدة اعتزامها المشاركة في ورشة المنامة، في حين انضم كل من العراق ولبنان إلى فلسطين في رفض المشاركة في الفعالية، التي تعقد على مستوى وزراء المالية ورجال الأعمال

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.