إصدارات.. نظرة أولى

8

في زاوية “إصدارات.. نظرة أولى” نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين الأنثروبولوجيا وكرة القدم والسياسة والتاريخ والنقد الأدبي

■ ■ ■

صدرت حديثاً عن “المركز الثقافي للكتاب” سلسلة من المحاضرات التي ألقاها المفكر الفرنسي كلود ليفي شتراوس في طوكيو عام 1986، وجُمعت في كتاب بعنوان “الأنثروبولوجيا في مواجهة مشاكل العالم الحديث”، نقله إلى العربية رشيد بازي. حمل هذا العمل نظرة مستقبلية إضافة لكونه يحمل نقداً ذاتياً لمؤلفات الأنثروبولوجي الفرنسي السابقة حول العلاقة بين العرق والتاريخ والحضارة، وفيها يعلن أن حروب القرن العشرين أدت إلى تقويض الإيمان بتحسين البشرية من خلال التقدم العلمي، معتبراً أن الأنثروبولوجيا يمكنها أن تكون وسيلة لديمقراطية جديدة.

عن دار “مسعى” صدر مؤخراً كتاب “غزلان وسحرة.. نافذة على الكرة في أفريقيا” لـ عمرو نجيب فهمي، ويتطرق إلى أمور تبدو غريبة عن عالم كرة القدم ولكنها جزء منه في أفريقيا مثل السحر وتزوير الأعمار، بل واللاعبين أنفسهم أحياناً، فضلاً عن التداخل الكبير بين السياسة واللعبة، والمصطلحات الخاصة بأفريقيا كالساحر الأبيض والأسود غير المروّضة. الكتاب يحاول الاقتراب أكثر من “الكرة الإفريقية” من خلال إضاءة الكثير من الأحداث المهمة، وهو عمل يصدر قبل أيام من إقامة دورة جديدة من “كأس أفريقيا للأمم” في كرة القدم.

صدر عن “شركة المطبوعات”، كتاب “الحصار..ترامب تحت القصف”، من تأليف الكاتب والصحافي الأميركي مايكل وولف، وهو الكتاب الثاني الذي يتناول فيه شخصية الرئيس الأميركي ودوائره، بعد عمله الأول “النار والغضب” الذي تناول فيه المرحلة الأولى من إدارة ترامب وشكل لدى صدوره صدمة كبيرة بما قدم من معلومات وتحليلات. أما الإصدار الثاني، فهو يبدأ من السنة الثانية لترامب في البيت الأبيض وينتهي عند تقرير مولر، ويتناول حالة إدارة محاصرة بالتحقيقات ورئيس يزداد تقلباً وتوتراً وينكشف للأميركيين الذين انتخبوه مع الوقت.

“الصَّليبيّة والجهاد، حرب الألف سنة بين العالم الإسلامي وعالم الشمال” كتاب صدر مؤخراً عن “الدار العربية للعلوم” للمؤرخ والمستشرق الأميركي ويليام بولك. يتناول الكتاب تاريخ المواجهة بين الشمال العالمي – الصين وروسيا وأوروبا وبريطانيا وأميركا – والمجتمعات الإسلامية من آسيا الوسطى إلى غرب أفريقيا، ويتطرق المؤلف إلى نشأة الإسلام وانتشاره، ثم يعرّج على تدهور الخلافة الإسلامية مقابل صعود الحضارة الأوروبية، وصولاً إلى الاستعمار وحروب الجيوش الروسية في آسيا الوسطى، وحتى أزمات القرن العشرين.

صدر حديثاً عن “منشورات جامعة هارفارد” كتاب “بوتقة الإسلام” للأكاديمي جي.دبليو. باورسوك، أستاذ التاريخ القديم في جامعة برنستون. الكتاب يتناول تاريخ الجزيرة العربية من منتصف القرن السادس إلى منتصف القرن السابع الميلادي، لاستكشاف كيف كانت منطقة الجزيرة العربية بصعوباتها المناخية أرضاً خصبة لرسالة الإسلام، ولماذا انتشرت هذه الرسالة بسرعة إلى فضاءات جغرافية واسعة. يصف الكاتب واقع السلطة في الجزيرة العربية في تلك الحقبة، في منطقة كانت تقف على مفترق طرق الإمبراطوريات الكبرى خصوصاً الروم والفرس.

عن “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” صدر حديثاً كتاب “البحر الأحمر في الاستراتيجيا العثمانية (1517-1801)” للباحث المصري جمال كمال محمود. يتناول العمل أهمية البحر الأحمر الإستراتيجية والاقتصادية خلال العصور القديمة والوسطى، ابتداءً بالفراعنة، مروراً بالإغريق والرومان والدولة الإسلامية خلال عهودها المختلفة، وانتهاءً بسلطنة المماليك وتعاونها مع الدولة العثمانية لمواجهة الخطر البرتغالي، كما يستعرض محاولات القوى الكبرى في السيطرة عليه، ورؤية العثمانيين المتمثّلة في إغلاقه أمام السفن الأوروبية.

ضمن سلسلة “كاتبات مغاربيات”، صدر حديثاً عن “دار الوطن” كتاب “في حدائق القص المغربي” للشاعرة التونسية فاطمة بن محمود. يضمّ الكتاب ست عشرة مقاربة نقدية تناولت بالقراءة والنقد والتحليل نماذج من السرد القصصي المغربي المعاصر الذي تشكّلت بداياته الحقيقية في الخمسينيات وبرزت تيارات التجريب في السبعينيات من القرن الماضي، وتمثّل النماذج المختارة أجيالاّ مختلفة ومدارس أدبية متعددة، منهم أحمد بوزفور وأنيس الرافعي ونفيس مسناوي وفؤاد زويريق وعبد الحميد الغرباوي وزليخة موساوي وعبد الواحد كفيح وحسن البقالي.

صدر حديثاً عن “الآن ناشرون وموزعون” كتاب “أنطولوجيا العقبة.. الروح والجسد” للباحثتين حذام قدورة وسهام ملكاوي. يبحث العمل في أصل التسمية القديمة لمدينة العقبة، وتاريخها منذ العصور القديمة، مورداً عدداً من الحكايات التي ترتبط بالمكان، وحال المدينة في عهد صلاح الدين الأيوبي، ثم المماليك، وصولاً إلى العهد العثماني، وحكاية خط الحديد الحجازي، كما يتناول تطور المدينة العمراني والتجاري الاقتصادي وارتباط ذلك ثقافياً واجتماعياً بالبحر، وتأثير انقسام المدينة بين التبعيتين المصرية والشامية وتكوّن المزيج السكاني.

“حكايات شعبية من محافظة المنوفية” عنوان الكتاب الذي جمعه ووثقه وعلّق عليه الباحث حسين منصور، وصدر حديثاً عن “الهيئة المصرية العامة للكتاب”. يدرس المؤلّف مفهوم الموروثات الثقافية وأهميتها مفصلاً بعض الحكايات الواردة في الكتاب مثل حكاية الزير سالم وحكاية حسن الشيال وبنت ملك الجن، مرجعاً خلق شخصيات مثل جحا وابن عروس إلى المخيلة الشعبية التي لا تعرف التنظير أو الجدل النقدي، كما يقارن بين بعض حكايات جحا وحكاية أخرى من الأدب الشعبي الروسي وقصة لكاتب الحكايات الخرافية هانس كريستيان أندرسن.

صدر حديثاً كتاب “مراسلات تشارلز داروين، 1878 المجلّد 26” عن “منشورات جامعة كامبردج” والتي حرّرها فريدريك بوركهاردت. اعتمد عالم التاريخ الطبيعي (1809 – 1882) على مراسلاته مع العديد من الباحثين حول العالم لتبادل النقاش حول تجاربه المتعدّدة، وفي هذا الجزء الذي تنشر رسائله بحسب تسلسلها الزمني، يتبادل صاحب “أصل الأنواع” مع ابنه فرانيسس الذي كان يقضي الصيف في معهد للأبحاث النباتية في ألمانيا، الآراء حول مجموعة تجارب كان يجريها حول النباتات، ومحاولة حصوله على دعم لمشروع إنتاج بطاطا مقاومة للأمراض.

Source link

التعليقات مغلقة.