اليد العليا لايران في الموضوع النووي أمام التصعيد الأميركي

4

العالم إیران

ربطت إيران موقفها حيال الالتزام بالاتفاق النووي بمدى تطبيق الدول الدول الموقعة على الاتفاق لالتزاماتها فعليا.

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني وخلال جلسة لمجلس الوزراء إنه إذا لم تؤمن أهداف إيران من الاتفاق النووي فهي ستنفذ في نهاية مهلة الستين يوماً الإجراءات الجديدة التي أعلنتها.

وقال روحاني إنه إذا أراد الغربيون والأميركيون المفاوضات فعليهم أن يمهدوا الأرضية، ويرفعوا الحظر الظالم، ويحترموا الشعب والنظام الإيراني، واصفا الحظر الأميركي جريمة ضد الإنسانية.

وأكدت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن مهلة الستين يوماً لن تمدد، وسيتم تنفيذ الخطوة الثانية وفق جدول زمني.

وقال المتحدث باسم المنظمة بهروز كمالوندي إن إيران لا يمكن أن تفي بالتزاماتها دون أن يكون هناك تجاوب عملي من باقي الاطراف.

وأكد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن نزاعاً عسكرياً لن يحدث بين إيران والولايات المتحدة على عكس ما تروج له بعض وسائل الإعلام.

وقال شمخاني إن الولايات المتحدة شنت حرباً اقتصادية ترمي إلى ضرب الشعب الإيراني، والذي حول الحظر الأميركي إلى فرصة.

هذا وشدد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية في إيران اللواء حسين سلامي على أن صواريخ بلاده الباليستية دقيقة، وبإمكانها إصابة حاملات الطائرات في البحر.

وأشار سلامي إلى أن الصواريخ الباليستية الإيرانية غيرت موازين القوى في المنطقة، وأضاف أن العدو يريد تركيع إيران عبر المفاوضات، إلا أنها ستفشل آثار الحصار بالمقاومة.

بدوره رفض وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي الاتهامات لبلاده، وقال إن المشاهد التي بثت حول حادث الناقلات في بحر عمان، ليست موثوقة.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

التعليقات مغلقة.