عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

غرائب ترامب لا تنقطع، لكن ليست في تصرفاته هذه المرة.. الرئيس يبتكر مصطلحات مجهولة تصيب الجمهور بالحيرة

48

- Advertisement -

يبدو أن غرائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا تنقطع، فوفقاً لصحيفة The Guardian البريطانية فإن ترامب ابتكر كلمات جديدة في اللغة من خلال تغريداته التي يكتبها كل فترة على صفحته الرسمية بموقع تويتر.

وفي تقرير يتناول الألفاظ الجديدة التي ابتكرها ترامب، وردود أفعال القراء والمتابعين، قالت صحيفة The Guardian البريطانية إن الرئيس الأميركي قدَّم العام الماضي في إحدى تغريداته كلمة جديدة، وهي «covfefe». أما هذا العام وفي موسم عيد الميلاد فقد أهدى دونالد ترامب اللغة الإنكليزية عبارة «Smocking Gun».

كل عام يبتكر الرئيس الأميركي كلمة جديدة

حيث كتب ترامب في تغريدة له على موقع تويتر الإثنين، 10 ديسمبر/كانون الأول: «لا يستطيع الديمقراطيون إيجاد (دليل دامغ) Smocking Gun يثبت ارتباط حملة ترامب بروسيا بعد شهادة جيمس كومي. لا يوجد أي دليل دامغ.. وبالتالي لا يوجد أي تواطؤ».

وأضاف: «ونظراً لعدم وجود أي تواطؤ. بدأ الديمقراطيون الآن في تقصّي معاملة مالية خاصة بسيطة، ويطلقون عليها، دون وجه حق تبرعاً مالياً للحملة الانتخابية».

وتابع: «وهي لم تكن كذلك (وحتى لو كانت، فهي مجرد قضية مدنية، مثل قضية أوباما -لكنها تمت بشكل صحيح عن طريق محامٍ، ولن تنطوي عقوبتها حتى على دفع غرامة. إنها مسؤولية المحامي إذا كان قد أخطأ وليست مسؤوليتي أنا). كوهين يحاول فقط تخفيض عقوبته. الأمر برمته مجرد عملية تشهير.

ردود أفعال كثيرة على تويتر

ووفقاً لصحيفة The Guardian البريطانية ففي الساعات التي أعقبت تغريدة الرئيس الأميركي بدأت عبارة Smocking Gun تشتهر على تويتر. وارتفعت عمليات البحث عن هذا المصطلح ارتفاعاً حاداً، وفقاً لمؤشرات جوجل Google Trends، كما ازدادت عمليات البحث عن كلمة smocking، التي تعني ديباجة مصنوعة من عددٍ من الثنيات الصغيرة.

فغرَّد حساب شركة ميريام ويبستر Merriam-Webster على تويتر قائلاً: «التصحيح الإملائي اليوم لن يفيدك: كلمة smocking هي نوع من الديباجة تُصنع من العديد من الثنيات الصغيرة التي تُخاط معاً».

إذاً ما الذي يعنيه ترامب؟

وقالت The Guardian: «لم يكن الخطأ الإملائي فقط هو ما أثار القراء وحسب، بل وأيضاً بدء كلمتي Smocking وGun بأحرف كبيرة، وتكرار ذلك التعبير».

وكتب العديد من الأشخاص تغريدات تتكهن بما يمكن أن يعنيه تعبير “Smocking Gun”.

فقال آدم فيلدمان: «يبدو تعبير smocking gun مثل شيء قد يقدمه أحد المتنافسين المستعدين جيداً للمشاركة في البرنامج التلفزيوني بروجيكت رانواي Project Runway لتصميم الأزياء.

وغرد جوش كومر قائلاً: «يجب أن نمنح مُعلمي الفنون بـ smocking guns».

بينما على الجانب الآخر، وجد آخرون منطقاً في كلامه.

إذ غرد جيمس أوليفانت قائلاً: «حسناً، من الناحية التقنية، إنه محق، إذ لا يوجد شيء يسمى smocking gun».

العام الماضي شهدت حادثة مماثلة

أعادت تلك التغريدة إلى الأذهان إحدى تغريداته السابقة في مايو/أيار عام 2017 عندما كتب ترامب كلمة Covfefe، التي قال فيها: «على الرغم من استمرار الصحافة السلبية covfefe»، ثم أعقبها صمت وعدم إيضاح. ثم كتب ترامب لاحقاً تغريدة أخرى قال فيها: «من يستطيع معرفة معنى كلمة covfefe؟ استمتعوا!».

جاء هذا اللغط الأخير على وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الذي يدافع فيه ترامب عن نفسه بشراسة على موقع تويتر خلال الأيام القليلة الماضية، وسط تصاعد الضغوط عليه من عدة جبهات.

فقد صرح ممثلو الادعاء الفيدراليون الجمعة الماضي، في الدعاوى القضائية، بأن ترامب أوعز إلى مايكل كوهين، محاميه السابق، بارتكاب جنايتين، من خلال توجيهه لدفع مبالغ مالية إلى امرأتين قالتا إنهما مارستا الجنس مع ترامب في محاولة للتأثير على انتخابات عام 2016، لشراء صمتيهما.

كما كشف روبرت مولر، المحقق الخاص المكلف من قبل وزارة العدل الأميركية للتحقيق مع الرئيس، أنه خلال الحملة الانتخابية لعام 2016، التقى أحد مستشاري ترامب المقربين بشخص روسي عرض عليه تقديم المساعدة من موسكو، وعقد اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

بيد أن ترامب زعم أن تلك التصريحات لا تورطه في شيء، وقال في الأسبوع الماضي إن تلك الأخبار «تبرّئ الرئيس تماماً».

وبذل المدافعون عن الرئيس كل جهد ممكن لتوضيح أن عبارة Smocking Gun ليست سوى مجرد خطأ إملائي صغير. وكانت أكثر هذه التبريرات إبداعاً ما قاله بيل ميتشيل، مقدم قناة على يوتيوب «مُخصصة لدعم رئاسة دونالد ترامب».

فقد غرد بيل ميتشيل قائلاً: «لماذا قد يقول ترامب عبارة Smocking Gun؟ بادئاً إياها بأحرف كبيرة لجذب الاهتمام إليها أكثر؟ لأنه يسخر من الديمقراطيين لعدم امتلاكهم أي دليل قاطع. اعتبروا أنفسكم #smocked أيها الديمقراطيون».

وقال ميتشيل إن استخدام كلمة Smocking كان مُتعمداً «لأنه يسخر من الديمقراطيين لعدم امتلاكهم دليلاً قاطعاً».

وعلل هذه النظرية بسؤاله: «لماذا يستخدم ترمب تعبير Smocking Gun، مبتدئاً الكلمات بحروف كبيرة لجذب الانتباه أكثر إليها؟». لماذا بالفعل؟

اقتراح تصحيح



Mahmoud Shaban

المقال كاملا من المصدر اضغط هنا

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: