عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

تحقيق نيويورك تايمز: “إطلاق النار على المسعفة رزان النجار جريمة حرب محتملة”

13

- Advertisement -

مدار نيوز، نشر بـ 2018/12/30 الساعة 11:34 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت صحيفة يديعوت أحرنوت: نشرت اليوم الأحد صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تحقيقاً في الأسباب التي أدت لمقتل الممرضة الفلسطينية رزان النجار برصاص الجيش الإسرائيلي في التظاهرات على حدود غزة مطلع حزيران الماضي.

حسب تحقيق الصحيفة الأمريكية، الرصاصة التي قتلت المسعفة رزان النجار أطلقها قناص من الجيش الإسرائيلي على جمهور متظاهرين كان بينهم طواقم طبية بزيهم الأبيض، وكان بالإمكان تميزيهم بوضوح، ومن مسافة بعيدة.

الصحيفة الأمريكية تقول أنها توصلت لهذه النتيجة من خلال تحليل 1000 صورة وفيلم أظهرت بشكل واضح أن الطواقم الطبية، والجمهور الموجود حولهم لم يشكلوا خطر على الجانب الإسرائيلي، وفي أفضل الأحوال يمكن اعتبار عملية إطلاق النار نوع من الإهمال حسب وصف الصحيفة الأمريكية، ومن الممكن أن تكون عملية قتل المسعفة جريمة حرب لم يعاقب أحد عليها بعد.

وعن الموقف الإسرائيلي قالت الصحيفة العبرية، قبل شهرين قامت الشرطة العسكرية الإسرائيلية بفتح تحقيق في مقتل المسعفة رزان النجار من قطاع غزة، ورداً على تحقيق الصحيفة الأمريكية قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي:

“الشرطة العسكرية الإسرائيلية فتحت تحقيقاً لمعرفة الأسباب التي أدت لموت رزان النجار، وبعد انتهاء التحقيق ستحول نتائج التحقيق للنيابة العسكرية”.

في صحيفة نيويورك تايمز  قالوا أن التحقيق الذي أجروه عن مقتل المسعفة رزان النجار شمل الإطلاع على تقرير الطب الشرعي لتشريح الجثة بعد الوفاة، ولقاءات مع خبراء في المقذوفات، ومع قناصين سابقين، وتحقيق في مسرح الجريمة، وتم الاعتماد على 1000 صورة وشريط فيديو صورت على  يد صحفيين ومتظاهرين ومتفرجين وطواقم طبية، وعلى روايات 30 شاهد عيان.

كما أشار طاقم الصحيفة الأمريكية إلى أنهم استخدموا طائرات تصوير خفيفة لخلق مشهد ثلاثي الأبعاد لموقع العملية، وبأشرطة فيديو من الطاقم الطبي من أجل معرفة موقعهم في الميدان لحظة إطلاق القناص الإسرائيلي النار التي أصابت النجار.

 

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: