عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

FilGoal | أخبار | الأردن 2004 – الإعجاز الجوهري في تحويل حفنة من الشجعان إلى أبطال مخلدين

12

- Advertisement -

في 4 فبراير 2002، فشل المنتخب المصري في الفوز على الكاميرون في مدينة سيكاسو المالية ليفرّط رسميا في فرصة الوصول إلى نصف نهائي كأس أمم إفريقيا.

مباراة مصر والكاميرون على ملعب بابميبا تراوري، كانت نقطة الختام في علاقة محمود الجوهري التدريبية بكرة القدم المصرية إلى الأبد.

الجوهري الذي فشل في تكرار إنجاز 1990 بالتأهل لكأس العالم وإنجاز 1998 في التتويج بكأس الأمم مرة أخرى، أتمّ حينها أغلب فصول مسيرته الخارقة بالفعل، ولكنه كان أيضا على وشك القفز في مغامرة أخيرة محفوفة بالمخاطر.. الأردن!

قبل ذلك بعامين، في عمّان، نُصِب الأمير علي بن الحسين رئيسا للاتحاد الأردني لكرة القدم، وعمره لم يتخط حينها 23 عاما.

الأمير علي انتفض بكرة القدم الأردنية، وأسس في العام التالي -2000- اتحاد دول غرب آسيا لكرة القدم، قبل أن يتّخذ قراره الأبرز في 2002: التعاقد مع الجوهري لتدريب المنتخب الأردني، وإعطائه كامل الصلاحيات.

بالعودة إلى القاهرة، وبعد الانفصال عن الاتحاد المصري لكرة القدم، ترقّب علاء نبيل الخطوة المقبلة للجوهري لبعض الوقت.

علاء نبيل كان الذراع الأيمن للجوهري في السنوات السابقة، وعلاقته بالجنرال لم تنقطع في الأيام التالية للرحيل عن تدريب مصر.

يتحدّث علاء نبيل إلى Filgoal.com في شهادته المطوّلة عن تلك الفترة المحورية من مسيرة الجوهري: “بعد الرحيل عن منتخب مصر، كنت أتواصل مع كابتن الجوهري مرتين أو 3 يوميا، وفجأة في أحد الأيام، حاولت الاتصال به أكثر من مرة، صوت الجرس غريب وهو لا يرد، هاتفت زوجته، لم ترد بدورها، تملكني القلق”.

“كنت جالسا في أحد المقاهي رفقة مجموعة من أصدقائي، وأمامنا قناة الجزيرة، لأتفاجأ بالجوهري أمامي في التلفاز ممسكا بقميص الأردن”.

ليس خفيا الصدمة التي تملّكت علاء نبيل، لعله شعر بطعنة في ظهره، وبدأت الأفكار تراوده: هل يتخلى عنه الجوهري في رحلته التدريبية التالية؟ حسنًا، الجوهري لم يترك مجالا واسعا لمثل هذه الأفكار حتى تتملّك من رأس مساعده الأمين.

يواصل علاء نبيل: “لم يمر أكثر من نصف ساعة، ووصلني اتصال من كابتن الجوهري.

الجوهري: ايه يا علوة…

علاء نبيل: علوة ايه بقى يا كابتن؟!

الجوهري: أنا جي بكرة وعاوزك ضروري”.

كان ذلك تلميحا كافيا لـ علاء نبيل حتى يفهم أنه سيقيم لبعض الوقت في المملكة الأردنية الهاشمية، ولكنه لم يكن كافيا لإحلال الراحة على نفسه.. لقد شكّك في الاختيار، واحتار في سبب تفضيل الجوهري الإشراف على منتخب دون أي إنجازات تذكَر.

“وصلتنا عروض لتولي تدريب تونس وجنوب إفريقيا، منتخبات وصلت إلى كأس العالم 2002، كنت قلقا بصراحة من تجربة الأردن، قلت له: “الأردن يا كابتن؟!”، فأخبرني جملة بترن في ودني لحد دلوقتي، قالي: شغلنا في البلاد دي يبان”.. يستفيض علاء نبيل.

Filgoal.com تواصَل أيضا بشكل منفصل مع فكري صالح، مدرب حراس المرمى الأشهر في تاريخ مصر، الرجل الذي أشرف على تدريب حماة عرين فرق ومنتخبات الجوهري لسنوات طويلة، وما كان ملموسا في حديثه، أنه شارك علاء نبيل اندهاشه من اختيار الأردن.

يقول فكري صالح: “وصلتنا عروض للتدريب في كأس العالم 2002، وعندما اجتمع معنا كابتن الجوهري، قلنا له: “أردن ايه يا كابتن؟ الأردن لم يسبق له أن تأهل حتى لبطولة آسيا”.

ولكن الجوهري أجاب وفقا لشهادة فكري صالح: “عاوز نروح مكان مايكونش عمل حاجة، عشان نعمل احنا حاجة”.

أما السر في قبول عرض الأردن، فكان الدعم اللانهائي الذي لمسه الجوهري عندما وصله العرض، الأمير علي سلّمه صلاحيات كاملة ربما فشل الجوهري في الحصول على مثلها لسنوات طويلة في بلده مصر، والجنرال أحب فكرة أن يكون الآمر الناهي في عالم كرة القدم بتلك الدولة الآسيوية القابعة في التصنيف الدولي رقم 105 بنهاية عام 2000.

في الطرف الآخر من الرواية، عرف لاعبو المنتخب الأردني أن مدربهم القادم سيكون محمود الجوهري، هل تملّكهم الترقب؟ التوجس؟ الفرحة؟ أسئلة يجيبون هم عليها لـFilgoal.com.

فيصل إبراهيم، الظهير الأيمن التاريخي لنادي الوحدات، والذي وضع قميص المنتخب الأردني على جسده لقرابة الـ14 عاما، يخبرنا كيف كان وقع تولي الجوهري على نفسه وعلى زملائه.

يقول فيصل: “تملّكتنا السعادة عندما عرفنا أن كابتن الجوهري هو من سيتولى تدريب الأردن، لقد وصل بمصر إلى كأس العالم، وأدركنا أنه سيضعنا على الطريق الصحيح، إنه موسوعة رياضية، والمدرب العربي أدرى بأحوال الكرة العربية”.

يشدد فيصل إبراهيم على الدعم السيادي الذي حظي به الجوهري: “لقي كل المساندة من الأمير علي ومن الملك عبد الله. لقد تمكّن من تأسيس منظومة الاحتراف في الأردن، ووضع منهجا سارت عليه الكرة الأردنية لسنوات”.

الأيام الأولى

دون أي خلفية تُذكر عن الكرة الأردنية، بدأ الجهاز الفني المصري في مطالعة شرائط الفيديو ومشاهدة مباريات منتخب النشامى قبل أيام من السفر إلى الأردن وبدء المهمة بشكل رسمي.

يذكُر علاء نبيل أنه قابل سكرتير الاتحاد الأردني، والأخير عرض عليه قائمة بأسماء قوام المنتخب في السنوات الماضية، الأمر الذي رفضه نجم المقاولون العرب السابق، ورد عليه قائلا: “مش عاوز أسماء، احنا هنتفرج على ماتشات الدوري ونشوف”.

في الأسابيع التالية، شهدت الملاعب الأردنية حضورا مكثفا من الأفراد المصريين، حتى يكّونوا رأيا حقيقيا عن مستويات اللاعبين دون الالتفات إلى أعمارهم أو مستوياتهم السابقة.

فكري صالح الذي أشرف سابقا على تدريب: إكرامي، عادل المأمور، ثابت البطل، أحمد شوبير، نادر السيد، عصام الحضري، وغيرهم من حراس مرمى مصر العظماء، لم يكن على دراية أن فترة عمله في الأردن ستحمل له تجربة خاصة للغاية: عامر شفيع.

أما شفيع، فلم يكن حارسا للوحدات أو الفيصلي، بل نادٍ يدعى اليرموك، بدوري القسم الثاني الأردني، حارس شاب في العشرين من عمره، رصدته العين الخبيرة.

يقول فكري صالح: “مثلما كان الحضري حالة خاصة، فإن عامر شفيع أيضا حالة خاصة لي، إنه واحد من علاماتي المضيئة، ابن وُلد على يدي”.

ويعترف صالح أن سياسته في الاعتماد على الحراس الشبان، قد أثارت الشك في نفس الجوهري: “عندما وضعنا قائمتنا المشاركة في البطولة العربية، وقَع اختياري على 3 حراس شباب، ومن ضمنهم عامر شفيع بالطبع. كابتن الجوهري توجّه إلى الاتحاد لتسليم القائمة وعاد إليَ 3 مرات، وفي كل مرة يسألني: طب ناخد عامر ومعاه حراس كبار؟ فين الخبرة؟ وأنا أقوله يبقى معملناش حاجة، أنا مش هضيّع تاريخي وتاريخك، توكّل على الله يا كابتن”.

بعد حوالي عقدين، يستعد عامر شفيع (36 عاما) لحراسة مرمى الأردن في كأس آسيا 2019، وفي رصيده 139 مباراة دولية كالأكثر تمثيلا لمنتخب الأردن على الإطلاق.

شفيع لن يكون الحارس المخضرم الوحيد في قائمة الأردن للتنافس على أرض الإمارات، بل معتز ياسين (36 عاما) بدوره، وهو أحد منتجات فكري صالح مطلع الألفية.

من جانبه، لا يعتقد علاء نبيل أن الأردن عانى من نقص في المواهب بالمقارنة مع الكرة المصرية، بل عدّد أسماء أفراد ذلك الجيل الذهبي الأردني: “امتلكنا حاتم عقل وبشار بني ياسين في الدفاع، فيصل إبراهيم كان لاعبا مميزا على الجهة اليمنى، وعامر شفيع كان في عزه”.

أما ما تميّز به هذا الجيل في نظر علاء نبيل، فكان التنوع: “كان عندنا مدارس مختلفة في فريق واحد: حسونة الشيخ مثلا، كابتن الجوهري كان يحبه جدا، لاعب صاحب مجهود عالٍ في خط الوسط، يضغط في كل مكان بالملعب، يفتك الكرات. كما أنه تمتع بشخصية قيادية داخل الملعب، لمّا يكشّر في زميله يبقى خلاص. امتلكنا كذلك مؤيد سليم، كان فنانا، كان لاعيب كورة”.

على ذِكر مؤيد سليم “الفنان” كما لقّبه علاء نبيل، فيجدر القول أنه لم يقتصد في كلمات الثناء بحق الجوهري عندما تواصل معه Filgoal.com.

يقول مؤيد أحد رموز نادي الفيصلي: “سيطر علينا الحماس بمجرد معرفتنا أن الجوهري سيتولى تدريب المنتخب، الجوهري ترك بصمته في كل مكان ذهب إليه، عرفنا الاحتراف على يده. بعد توليه المهمة، اجتمع مع كل لاعب على انفراد، وأشعرنا جميعا أننا مهمين بالنسبة له، سنواته كانت مليئة بالنجاحات، وحتى الآن ندرك في الأردن بصمته”.

خارج الملعب

كان الجوهري مدربا تكتيكيا محنكا، يهتم بأدق التفاصيل، يستغل أقل المواقف خطورة ويصنع منها جملا متفق عليها للوصول إلى المرمى من أقصر الطرق.

الجوهري العسكري الصارم، ملامحه جادة وانفعالاته لا تُذكَر، يجيد الحفاظ على رباطة جأشه في أصعب اللحظات، ويطلق العنان لغضبه على لاعبيه في الغرف المغلقة.

فاز بكل شيء في مسيرته التدريبية، جلب الألقاب لقطبي الكرة المصرية، وعندما سخر البعض من عدم كفاءة منتخبه قبل كأس الأمم الإفريقية 1998، خرج عليهم من طائرة العودة حاملا الكأس.

لقّبوه بالمدرب الدفاعي، لأنه قتل كرة القدم في مواجهة أيرلندا بثاني مباريات مونديال 90. وعلى النقيض، يرى الكثيرون أنهم شاهدوا منتخب مصر في ثوبه الهجومي الأفضل تحت قيادته في ولايته الأخيرة.

لعله كان براجماتيًا، وبالتأكيد كان عبقريًا. أما ما هو في حكم الحتمية، أنه كان إنسانًا..

يقول خالد سعد لاعب الفيصلي والزمالك السابق، والظهير الأيسر الطائر للكرة الأردنية، في حديثه إلى Filgoal.com: “لم يكن مدربا فقط، بل تعامل معنا كوالد وصديق، كان مقرّبا من جميع اللاعبين، وتمكّن من كسب ثقتنا. في حياتنا الشخصية كان حاضرا، يكون أول المتواجدين في أفراحنا وأحزاننا. إن واجهتنا مشاكل في الدراسة مع الجامعات، كان يتدخّل بنفسه للحل”.

“أجريتُ جراحة في الغضروف ذات مرة، وبعد خروجي من العمليات ودخولي غرفتي، بدأت في الاستفاقة من أثر المخدّر، لأجد أول شخص أمامي هو كابتن الجوهري، هذا بالتأكيد ليس مجرد مدرب، إنه والد وأخ كبير، رجل خبير في كل نواحي الحياة”.

فيصل إبراهيم، وعندما سألناه عن الجوهري بعيدا عن كرة القدم، تحدّث بكلمات مشابهة لسلفه، ولكن من المهم أن نعرضها للتوثيق: “الجو الأسري كان مسيطرا على معسكرات المنتخب، كابتن الجوهري كان الأب الروحي لنا، والكباتن علاء نبيل وفكري صالح كانا أخين كبيرين، المنظومة كانت مليئة بالتعاطف والمساعدة، المشاكل كانت نادرة، وإن حدثت كانت تُحَل داخليا”.

بالعودة إلى مؤيد سليم، فيجدر القول إن صوته امتلأ بالمشاعر منذ البداية عندما عرَف أن السائل سيحاوره عن محمود الجوهري.

مؤيد سليم الذي أجاد اتخاذ القرارات في منطقة جزاء الخصم وما حولها، أجاد أيضا انتقاء الكلمات في تلخيص الحالة التي تملّكت منتخب الأردن في سنوات الجوهري: “كان أبا وأخا وصديقا لكل اللاعبين، عرف كل تفاصيل حياتي، شجعني كثيرا، كان أبي وأخي وصديقي وصاحبي، كان يسهّل الصعب، تشرّفنا بوجوده، اعتبَرنا أولاده، وعرف كيف يخلق داخلنا الحافز. في الأوقات التالية لرحيله، وكلما جلست مع زملائي اللاعبين، نتذكّر اللحظات والمواقف التي جمعتنا به، الله يرحمه”.

مؤيد وعلى قدر إعجابه المفرط بشخصية الجوهري، إلا أنه لم يفوّت فرصة الإشادة برفيقيه: “كابتن علاء وكابتن فكري كانا من أعمدة الجهاز الفني، تأقلمنا معهما سريعا، ولمستهما كانت حاضرة. كابتن فكري صنع لنا عامر شفيع أفضل حارس في الأردن، وكابتن علاء بصمته كانت كبيرة، رابطة الأخوة جمعتنا، مزحنا وضحكنا كثيرا”.

خالد سعد يُبرز أكثر دور الجهاز المعاون للجوهري في تشكيل حلقة الوصل: “بصراحة وبحكم فارق السن بيننا وبين كابتن الجوهري، فقد كنا نخجل من التعامل معه مباشرة أحيانا، وهنا كان كابتن علاء يسهّل الأمور ويستقبل اللاعبين، كان أخا كبيرا لنا”.

إدراك لاعبي الأردن لمفهوم التدرج الوظيفي نبع من النظام الصارم الذي وضعه الجوهري، وعلاء نبيل يعترف أن الجوهري “صدّره” للحديث باسمه في بعض الأمور التي لا تستدعي بالضرورة احتكاكا مباشرا بينه وبين اللاعبين.

هذا لا يعني أبدا أن الجوهري لم يحرص على متابعة كل جديد بشكل شخصي. يقول علاء نبيل: “كابتن الجوهري كان في منتهى الجدعنة والحنية مع اللاعبين، يتصّل بهم ويسأل عن أحوالهم”.

ساحر

عُرف عن الجوهري عشقه للمعسكرات الطويلة، وهو الأمر الذي دفع الاتحاد المصري إلى إلغاء مسابقة الدوري بعد التأهل إلى كأس العالم 1990، حتى يتمكّن الجوهري من خلق عالمه الخاص مع لاعبيه.

والوضع لم يختلف في الأردن كثيرا، فالرجل الخبير حرص على عمل زيارات دورية لكل الأندية وتوطيد علاقته بأفراد المنظومة، مما سهّل من أمر تخلي الأندية عن لاعبيها لصالح المنتخب إن اقتضت الضرورة.

أما اللاعبين، فبذلوا أرواحهم على أرض الملعب لأجل الجوهري الذي أحلّ ثورة على الكرة الأردنية، وأعلى من شأن اللاعبين إلى درجة غير مسبوقة، وعلاء نبيل شرح كيف تغيّرت حياة لاعبي الأردن إلى الأفضل مع وصول الجوهري:

“أحدثنا نقلة في الكرة الأردنية، فقبل قدومنا لم يعرفوا حتى نظام المكافآت، وبعض اللاعبين الدوليين لم يمتلكوا سياراتهم الخاصة، كانوا يستقلون الحافلات، وأحيانا أمُر عليهم بسيارتي لاصطحابهم إلى الملعب”.

“في إحدى المرات، طلب اللاعبون سيارات معفاة الجمارك مكافأة من الملك عبد الله، والدنيا اتقلبت، لكن كابتن الجوهري طلَب شخصيا من الملك أن يلبي طلباتهم”.

في صياغة أخرى، تحوّل لاعبو كرة القدم في الأردن إلى نجوم مجتمع مع وصول الجوهري، وتوازيا مع الإنجازات الملموسة التي تحققت، كان ذلك مبرَرا إلى درجة كبيرة.

فوق العشب الأخضر

بالعودة للجانب الكروي، وإن كان لا يتجزأ عن نظيره الإنساني، فنتائج الأردن الإيجابية ظهرت مباشرة تحت قيادة الجوهري، تحديدا في بطولة غرب آسيا 2002.

الأردن خسر المباراة النهائية أمام العراق بالهدف الذهبي في الوقت الإضافي، إلا أن الوصول للنهائي ربما لم يكن الإنجاز الأبرز، بل الفوز على إيران في الدور الأول بهدف مؤيد سليم، لأنها مواجهة ستتكرر بعد عام و5 أيام بالتمام والكمال، في مناسبة أكثر جدية.

المنتخب الأردني لم يكن قد تأهل في تاريخه إلى نهائيات كأس آسيا، ولم يمتلك سجلا قويا أمام المنتخبات الكبرى، ولذا، أيا كان ما سيختبره لاعبو الأردن في الأسطر التالية، فإنهم واجهوه للمرة الأولى، لم يقدر أسلافهم على الوصول إلى هذا العمق في الغابة المجهولة قَط.

في تصفيات كأس آسيا 2004، وقع الأردن مع منتخب إيران المتمرس والمدجج بـ علي دائي أعظم هداف آسيوي في التاريخ، وأسماء أخرى خارقة على شاكلة علي كريمي ومهدي مهدفيكيا وجواد نكونام.

كما ضمت المجموعة منتخب كوريا الشمالية، ومنتخب لبنان. قد لا يكونا اسمين مرعبين، ولكن الفوارق مع الأردن حينها لم تكن كبيرة، ومواجهة لبنان تحديدا اتسمت بطابع خاص، حمية اعتيادية وندية شرسة بين الجيران، يقول عنها علاء نبيل: “مباراة الأردن ولبنان كانت مثل الأهلي والزمالك، كانوا بيموّتوا بعض”.

حقيقة أن صاحبيّ المركزين الأول والثاني عن المجموعة سيتأهلان إلى النهائيات، رفعت من معنويات لاعبي الأردن، ومواجهة إيران في الجولة الأولى على ملعب أزادي في طهران يوم 5 سبتمبر 2003، اكتسبت كثيرا من الندية.

لاعبو الأردن لمسوا نتائجهم الإيجابية مؤخرا في مختلف المباريات، ودخلوا مواجهة إيران غير غافلين عن انتصارهم الرائع الذي حققوه قبل عام واحد في كأس غرب آسيا.

يقول علاء نبيل عن تلك المواجهة: “أخذنا صيتا كبيرا قبل مباراة إيران، الطموحات كانت عالية للغاية، وحدثت رجة إعلامية وجماهيرية”.

من الجلي أن الشحن النفسي وصل إلى ذروته، خصوصا مع تسجيل مؤيد سليم هدف التقدُم على إيران بعد دقيقتين فقط من انطلاق المباراة، ليُحِل الصمت على الحضور، ويعيد رسم سيناريو كربوني للمواجهة السابقة.. ولكن.

قبل ثوانٍ على نهاية الشوط الأول، ظهر المهاجم الأخطر في تاريخ القارة الصفراء، علي دائي، وأدرك التعادل لأصحاب الأرض. وفي الشوط الثاني، أضاف الفرس 3 أهداف أخرى في وقت متأخر، ليسقط الأردن 1-4.

في نفس الجولة، فاز لبنان على كوريا الشمالية في بيونجيانج أمام 120 ألفا من الحضور، وعجّل رجال الأرز بتكهنات أولية أنهم سيرافقون إيران إلى النهائيات.

في المقابل، امتلك الجوهري 3 أسابيع فقط قبل أن يكون مجبرا على مواجهة إيران مجددا في الجولة الثانية، مع مصير مجهول للمنتخب في بقية التصفيات إن تكررت الخسارة في عمّان.

في الأردن، لم يكن هناك وجود لـ حسام حسن، ليس حسام شخصيا، ولكن للاعب يشبهه. بالطبع لم يكن الجوهري مرفهًا حتى يجد استنساخًا لمهاجمه الذهبي أينما حل، ولذا توجّب عليه التعامُل مع المتاح.

والمتاح كان متمثلا في اليافع محمود شلباية مهاجم الوحدات، والمخضرم بدران الشقران صاحب التجارب الاحترافية في روسيا وقطر وتونس، والجوهري عرف كيف يستفيد من مهاجميه الصريحين على الصورة القصوى.

يشرح علاء نبيل مميزات الثنائي الهجومي في المنتخب الأردني: “بدران (الشقران) كان بره اللعبة، قالوا إنه كبر خلاص ومش بيقدر يكمّل 90 دقيقة، لكن أصررنا على ضمه، كان مهاجما بحق. أما شلباية، كان لاعبا في الوحدات، وامتلك طاقة كبيرة، يضغط كثيرا على دفاع الخصم، ويعرف يسجل من خُرم إبرة”.

لماذا خصصنا الحديث عن شلباية والشقران؟ لأنهما سيجلبان فوزا تاريخيا للأردن يوم 26 سبتمبر 2003.. على حساب إيران.

في ملعب عمّان الدولي، تكدّست آلاف من الجماهير الأردنية لدعم منتخبها أمام إيران، ولم يعرفوا أنهم سيشاهدون واحدة من أعظم المباريات في تاريخ النشامى.

ولكن أولا، توجّب عليهم أن يعيشوا عناء البدايات، بهدف مبكر لـ يحيى غول محمدي وضع إيران في المقدّمة بعد 5 دقائق.

أما الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول، فرجّت القلوب وأهلكت الحناجر، مؤيد سليم المعتاد على الشباك الإيرانية أدرك التعادل بالتخصص، ولم ينته الشوط حتى ارتقى شلباية وأطلق رأسية مسجلا الهدف الثاني، وعندما بالغ في الاحتفال مع الجماهير الهائجة، نهره علاء نبيل وأمره بالعودة إلى الملعب.

في الشوط الثاني، أدرك فرهاد مجيدي التعادل لـ إيران بالدقيقة 59. تجنُب الخسارة والخروج بنقطة أمام منتخب بحجم إيران، لربما كان مُرضيا، ولكنه لم يكن كافيا في نظر البديل: بدران الشقران.

في الدقيقة 81، تقدّم الظهير الأيمن فيصل إبراهيم، وراوغ المدافع الإيراني بطريقة تستدعي وضع الأكُف على الأفواه عند مشاهدتها، قبل أن يرسل عرضية تابعها الشقران بأناقة في شباك الضيوف.. الأردن 3 – إيران 2.

منذ هذه المباراة، عرف لاعبو الأردن أن الحلم لا حدود له، وأنهم قادرون على مواصلة المسير حتى نهاية الطريق الذي لا يعرفون آخره.

الأردن فاز لاحقا على لبنان ذهابا وإيابا، قبل أن يكتسح كوريا الشمالية بثلاثية، ليضمن رسميا التأهل إلى نهائيات كأس آسيا لأول مرة في تاريخه.

نجاح غير اعتيادي

يُبرِز علاء نبيل سببين غير اعتياديين لتحقيق هذا الإنجاز التاريخي مع منتخب الأردن، أولهما قلة عدد اللاعبين المتاحين، وثانيهما برود اللاعب الأردني:

“كنا نعتمد على حوالي 14 أو 15 لاعبا فقط، وهذه من الإيجابيات خصوصا مع قلة الإصابات، لأن كثرة اللاعبين تتركك في حيرة أمام الاختيار، والضغط الإعلامي قد يسبب لك مشاكل.. هناك في الأردن مساحة الاختيار أقل، والجمهور مقتنع بخياراتك”.

“الأردنيون لديهم صفات غير طبيعية.. هنا في مصر، وأثناء التوجه لخوض مباراة، تجد اللاعب جالس في الحافلة ممسكا بالمصحف في حالة تركيز شديد مع كثير من الدعوات. أما في الأردن، فأثناء ركوب الحافلة تجدهم يمزحون ويغنون، هذه مشكلة واجهتنا في البداية، قبل أن يتضح لي أن طباع البلد تختلف عن الآخر”.

أزمة المنسف..

المنسف هو طبق شعبي أردني، أساسه لحم الضأن والأرز واللبن والبرغل، لا يُنصَح بتناوله إن كنت على وشك الانخراط في مسألة تستدعي تركيزا كاملا، فكيف وأنت على وشك خوض مباراة في كرة القدم؟!

يسترجع علاء نبيل حادثة المنسف بمنزل السفير الأردني في البحرين: “هنا في مصر، اعتدنا تحديد عدد جرامات صارم من البروتين والخضراوات وما إلى ذلك في وجبات اللاعبين قبل المباريات، أما في الأردن، فيمكن أن تجدهم يتناولون المنسف!”.

“في بطولة البحرين، لبينا دعوة السفير في منزله، وأحضروا لنا المنسف، تاكله تدوخ على طول، ورغم ذلك، فزنا بالبطولة”.

“اللاعب الأردني بارد بشكل غير طبيعي، لديه إصرار ولا يخشى أي شيء”.

جبهة يسرى حديدية

كان خالد سعد ظهيرا بقدرات هجومية خاصة، انطلاقات سريعة ومراوغات جريئة وتسديدات بعيدة المدى لا تُرد، إلا أن القلق تملّك الجوهري بشأن الجانب الدفاعي في هذه الجبهة.

يسترجع علاء نبيل تفاصيل اجتماعه الفني مع الجوهري: “كان عندنا مشكلة في الجانب الأيسر، خالد سعد يتقدم كثيرا للأمام، وكابتن الجوهري طلب مني الحضور لإيجاد حل لهذه المشكلة، وعندها اقترحت عليه راتب العوضات”.

العوضات كان ظهيرا أيسر في نهايات مسيرته، يبلغ 33 عاما، إلا أن هذا لم يمنع علاء نبيل من الإيمان بقدرته على اللعب دوليا: “كان يلعب حينها في الفيصلي، صحيح كان كبيرا في السن، ولكنه كان زلمة زي ما بيقولوا، كان ملتزما دفاعيا، والاقتراح نال إعجاب كابتن الجوهري على الفور”.

“أشركنا العوضات كظهير، وحررنا خالد سعد ليلعب في خط الوسط، وبتنا نمتلك جبهة يسرى قوية للغاية”.

إلى الصين..

في صيف 2004، توقفت الحياة في المملكة الأردنية، وفرضت مشاركة المنتخب الوطني بكأس آسيا في الصين نفسها كأولوية قومية لتحظى بالمتابعة الأكبر.

القرعة أوقعت الأردن في المجموعة الثانية رفقة: الكويت، الإمارات العربية المتحدة، كوريا الجنوبية..

ما زاد الأمور صعوبة، هو الاصطدام بـ كوريا في المباراة الأولى، منتخب النمور كان منتشيًا بإنجازه التاريخي في مونديال 2002 قبل عامين عندما حقق المركز الرابع، ليعتقد الجميع أن مهمة سهلة تنتظر كوريا في مواجهة الأردن المبتدئ.

“حوت آسيا” هذا هو اللقب الذي أطلقته الصحافة على عامر شفيع حارس مرمى الأردن بعد مباراة كوريا يوم 19 يوليو 2004، لقب سيلازمه لما تبقى من مسيرته، بسبب تصدياته الحاسمة والأكروباتية في مواجهة الهجوم الكوري، ليضمن خروج بلاده متعادلة دون أهداف في أولى مبارياتها على الإطلاق بنهائيات كاس آسيا.

الصدام الثاني بعد 4 أيام في مواجهة الكويت التي يكفيها الفوز لتحسم تأهلها إلى الدور الثاني رسميا، وتطيح عمليا بالأردن، مباراة عصيبة، ستزداد صعوبة بالدقائق الأولى من الشوط الثاني..

بشار عبد الله، الهداف التاريخي لمنتخب الكويت، يستغل هفوة نادرة في الدفاع الأردني الحديدي، وينطلق بالسرعة القصوى صوب مرمى شفيع، كتلة زرقاء قوامها 62 هدفا دوليا تركض على عشب ملعب شاندونج، تهدد الحلم الأردني بالفناء.

أقرب اللاعبين الأردنيين إلى بشار عبد الله، كان الظهير فيصل إبراهيم، والذي لم يفكّر مرتين، رمى بكل ثقله مستهلكا كل ما يملك من عنف، حتى يعرقل قائد المنتخب الكويتي، ضحّى بمكانه على أرض الملعب، لأن عقابه كان بطاقة حمراء.

بعد قرابة عقد ونصف من الزمان، لا يرى فيصل إبراهيم أن مخالفته كانت قرارا يستحق المراجعة: “كان قرارا صائبا، تعلّمنا اتخاذ القرارات السريعة من كابتن الجوهري، أعطانا دائما محاضرات في توقيت ارتكاب المخالفات التكتيكية. عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم. الكل يعرف بشار عبد الله، إذا انفرد بالمرمى فسيسجل حتما، أخذت القرار في أسرع ما يمكن حتى أوقف بشار، وثبت في الأخير أنه كان قرارا صائبا”.

فيصل إبراهيم وأثناء مغادرته الملعب، مر إلى جوار الجوهري الذي ربت على كتف لاعبه، في إشارة ربما ترجمتها: “أحسنت”!

الآن لن يلعب فيصل إبراهيم المباراة الثالثة في المجموعة أمام الإمارات بشكل حتمي، وحتى يظهر مجددا في البطولة، يتوجب على الأردن الصمود في هذه الظروف العصيبة، والمرور إلى الدور التالي.

الجوهري وفي رد فعل فوري، لم يجر تغييرا دفاعيا، بل سحب مؤيد سليم، ودفع بـ أنس الزبون.

الزبون لاعب قصير القامة، يتمتع بسرعة كبيرة في الجانب الهجومي، اعتاد الجوهري أن يقحمه بدلا من مؤيد سليم في الأجزاء الأخيرة من المباريات، وقتما تنكشف المساحات في دفاعات الخصوم.

النصف ساعة المتبقية من اللقاء، شهدت مجهودات مضاعفة من اللاعبين الأردنيين الذين اضطروا إلى قطع الملعب بطوله هجوما ودفاعا في عديد المرات، فالتعادل قد لا يكون مفيدا جدا، والمنتخب الشامي اضطر إلى صد هجمات بشار عبد الله وبدر المطوع بعدد أقل من المدافعين مع إصرار الجوهري على تدعيم خط الهجوم.

هدف التاريخ

بمجرد أن تقدّم الحكم الرابع للخط الجانبي معلنا عن دقيقتين إضافيتين لتعويض الوقت الضائع، وصلت الكرة إلى حسونة الشيخ، لاعب الجوهري المفضل الذي ارتدى شارة القيادة بعد طرد فيصل إبراهيم.

حسونة قدّم دقائق بطولية منذ أن طُرِد زميله، قبل أن يراوغ مدافعا كويتيا في الوقت القاتل، ويطلق قذيفة من خارج منطقة جزاء، ارتدت من القائم الأيمن ثم القائم الأيسر، وهبطت أمام المرمى، لتنشق الأرض عن خالد سعد الذي ظهر من العدم، وانقض بكل قوته ممزقا الشباك شبه الفارغة بعد أن خرج نواف الخالدي حارس الكويت من الصورة إثر محاولته التصدي لتسديدة الشيخ المستحيلة.

دخل خالد سعد التاريخ، بصفته أول لاعب أردني يهز الشباك في كأس آسيا على الإطلاق، وصار المنتخب الأردني على بعد لحظات من تحقيق فوزه الأول تاريخيا بالمسابقة والعودة للصورة بقوة منافسا على التأهل.

خالد سعد لم يحظ بشرف أن يكون المسجل الوحيد للأردن في تاريخها الآسيوي لكثير من الوقت، فلم تمر ثوانٍ بعد استئناف اللعب، ليشن الأردن هجمة جديدة بقيادة حسونة الشيخ مجددا، الذي مرر هذه المرة بدلا من التسديد، ووضع البديل أنس الزبون في مواجهة مباشرة مع الحارس، لينقر الزبون الكرة من لمسة واحدة في شباك نواف الخالدي.. الأردن 2 – الكويت 0.

في المواجهة الثالثة، قام الأردنيون بما يجيدونه على الشكل الأمثل: الدفاع. فرضوا التعادل السلبي على الإمارات، وتأهلوا بخمسة نقاط إلى الدور التالي رفقة كوريا.

الأردن كان واحدا من 3 منتخبات أنهت الدور الأول دون تلقي أهداف في نسخة 2004، دفاع حديدي وانضباط عسكري أحله الجوهري على منتخبه، ومن الخلف يقف عامر شفيع في مرماه بأذرع طويلة للغاية تقتل آمال المهاجمين في تخطيها بكراتهم.

يقول علاء نبيل: “كنا منظمين دفاعيا بشكل مميز، حاتم عقل وبشار بني ياسين أقاما ساترا أمام المرمى، تمركُزنا كان صحيحا، وأجدنا افتكاك الكرة. الظهيران قاما بواجبها في التغطية بالعمق، ولاعبو الوسط نفذوا واجباتهم الدفاعية”.

“كما حظينا بدعم إعلامي غير طبيعي، بل جاء الملك عبد الله إلى الصين قبل يومين من مباراة اليابان، وحرص على حضور التدريبات”.

اليابان

تظل مباراة اليابان والأردن في ربع نهائي كأس آسيا 2004، واحدة من أشهر المباريات في تاريخ القارة على الإطلاق، بسبب ما حدث في نهايتها خلال ركلات الجزاء الترجيحية.

الأردن دخل المباراة وفي جعبته 3 مباريات فقط من التاريخ بالبطولة الآسيوية، في مقابل اليابان بطلة نسختين من أصل آخر 3، وحاملة اللقب قبل 4 سنوات.

اليابان تحت قيادة البرازيلي زيكو، وفي حضور شونسوكي ناكامورا نجم ريجينا الإيطالي، والمجنّس أليكس ذو الأصول البرازيلية؛ كانت مرشحة اعتيادية للظفر باللقب بعد عامين فقط من الوصول إلى الدور الثاني في كأس العالم 2002.

أما الأردن، فكل ما امتلكه لاعبوه بعضا من الحمية وكثيرا من الروح القتالية، وقدرا هائلا من الإيمان بمدربهم: محمود الجوهري.

ولذا، فخلافا للمتوقع، باغت الأردن منذ البداية، وسجّل الهدف الأول برأسية من محمود شلباية في الدقيقة 11. هدف يعتبَر الأفضل في البطولة بنظر الكثيرين، ليس لطريقة تسجيله، ولكن للطريقة التي صنعه بها خالد سعد.

الأردنيون لم ينعموا بوقت طويل من الأفراح، قبل أن تدرك اليابان التعادل في الدقيقة 14 عن طريق تاكايوكي سوزوكي. هدفٌ قضى على عذرية الشباك الأردنية التي دامت 284 دقيقة متتالية في كأس آسيا.

وعلى الرغم من الهدفين المبكرين واستفاقة اليابان السريعة، إلا أن الأردن تماسك فيما تبقى من المباراة وأوصلها إلى الوقت الإضافي.

بنهاية الوقت الأصلي، كان الجوهري قد أجرى تغييره الاعتيادي بإخراج مؤيد سليم، والدفع بـ أنس الزبون طمعا في سرعته.

يعلّق مؤيد سليم: “دخل أنس لاستغلال الهجمات المرتدة لأنه كان سريعا، ونحن كنا في حاجة إليه، تأتيني غصة كلما تذكّرت فرصته الضائعة”.

فرصة أنس الزبون

الطريف أن سؤال أبطال ملحمة الأردن عن فرصة أنس الزبون في الثانية الأخيرة من الوقت الإضافي أمام اليابان، كان مجهزا ليُطرَح، إلا أنهم بادروا بالتطرق إليها بمجرد الحديث عن المباراة.

علاء نبيل تحسّر بشدة على تلك الفرصة: “كان ممكن نخلّص الماتش قبل ضربات الجزاء بفرصة أنس الزبون، الكورة دي كانت هدف مؤكد، الماتش زي ما يكون قدامي دلوقتي وكإنه ملعوب امبارح.. بعد الفرصة دي قلت يا سبحانك يا رب، كانت المباراة خلصت”.

ولّى وقت التحسُر سريعا، وتحوّلت المباراة إلى ركلات الجزاء الترجيحية لحسم المعركة بين الشرق والغرب، بين التاريخ والطموح، بين بيليه الأبيض وجنرال الكرة المصرية.

يسترجع علاء نبيل سياسة الجوهري في التعامل مع ركلات الجزاء: “تدربنا على ركلات الجزاء طوال الوقت وليس قبل مباراة اليابان فقط، كابتن الجوهري كان له طقس خاص، يكتب ورقة بترتيب المسددين قبل المباراة، ويضعها في المصحف، وعندما نصل إلى ركلات الجزاء، يخرجها ويملي الأسماء”.

أما مؤيد سليم، فعاد بذاكرته لليلة المباراة: “في اليوم السابق لمواجهة اليابان، كل لاعب سدد من 8 إلى 10 ركلات جزاء في التدريبات”.

ركلات الفضاء الخارجي

ينطبق هذا الوصف على ركلات ترجيح اليابان والأردن بسبب الطريقة التي سُدِدَت بها الركلات الأولى، بالإضافة إلى القرار الغريب الذي اتخذه الماليزي صبح الدين محمد صالح حكم المباراة في منتصف ماراثون التسديد.

في البداية تقدّم المتخصص الأعسر ناكامورا لينفذ ركلة اليابان الأولى، وكرته وصلت نحو المدرجات الخلفية لمرمى عامر شفيع.

اليابان تهدر الركلة الأولى

في المقابل، سدد عبد الله أبو زمع ركلة الأردن الأولى بنجاح، وهو الذي عكف على تنفيذ ركلات الجزاء طوال مسيرته الدولية ومع الأندية.

الأردن يسجل الركلة الأولى

وحتى لا تدخل اليابان في كارثة حقيقية، تقدّم أليكس ذو الأصول البرازيلية لتسديد الركلة الثانية، وإهداره سيعني اقتراب اليابان من خسارة لقبه القاري، وبشكل كوميدي، أطاح أليكس بالتسديدة أعلى المرمى تماما كسابقه ناكامورا.

اليابان تهدر الركلة الثانية

بعد أن أهدر أليكس الركلة، لم يعد إلى زملائه مذهولا مثلما فعل ناكامورا، بل بدأ النظر صوب علامة الجزاء، وشعر أنها السبب في نزوح تسديدتي اليابان بعيدا جدا عن المرمى.

وبينما تقدّم راتب العوضات لتسديد ركلة الأردن الثانية، تزامنًا مع نظرات ثاقبة من يوشيكاتسو كاواجوتشي حارس مرمى اليابان الذي تهيأ لإنقاذ بلاده.. فجأة، اختفى الحكم صالح عن المشهد، العوضات ينظر إلى جانبه بحثا عن صافرة الإيذان بالتسديد، ولا يجد من يعطيه الأمر، الحيرة تسيطر على عينيه، وصبح الدين صالح كان بعيدا جدا عن السماح لهذه الركلة بأن تُسدَد بشكل طبيعي.

خارج الملعب، أمام مقاعد البدلاء، نشبت المعركة، زيكو يضغط بكل قواه على الحكم، ويقدّم طلبا عجيبا: يرغب في أن ينقل ركلات الجزاء لتُسدَد على المرمى الأيمن بدلا من الأيسر، بحجة عدم سلامة نقطة الجزاء، محمّلا هذه البقعة البيضاء المحفورة في العشب مسؤولية إهدار ركلتين.

علاء نبيل ينفجر ويفقد أعصابه، بعد أن شاهد المراقب يعطي الضوء الأخضر للحكم بتغيير المرمى المُسدَد عليه، يندفع مساعد الجوهري والدماء تجري غضبا في عروقه، يصرخ في وجه الحكم الماليزي، وفكري صالح يحاول السيطرة على زميله.. “الحكم طردني، لكن ماطلعتش من الملعب”.. يروي علاء نبيل ما حدث ونبرة صوته أخذت بالفعل طابعا حادا عند تذكره هذه اللحظات المصيرية.

يقول فيصل إبراهيم: “ركلات الترجيح لا تُنسى، غباء الحكم وسلطة اليابان وزيكو تسببوا في تغيير المرمى، كان خطأ كبيرا، وسوء الحظ لازمنا بعد ذلك”.

لا جدوى من الصراخ، حُسم الأمر وسيضطر اللاعبون المتراصون كتفا إلى كتف في دائرة المنتصف إلى النظر نحو الاتجاه الآخر، وراتب العوضات الذي وصفه علاء نبيل بـ “الزلمة” فيما تقدّم من سطور، يواجه الآن اختبارا حقيقيا في الأعصاب، ليس لنقل الركلة فقط وتأخير تسديدها، بل بالمناوشات التي مارسها عليه أليكس.

اللاعب ذو الأصول البرازيلية تذاكى وتقدّم محاولا التأثير على الحكم الماليزي لإعادة ركلته الثانية المهدرة، إلا أن صالح كان قد قدّم الحد الأقصى من التنازلات، وأشار إلى أليكس بالعودة إلى منتصف الملعب، فيما قابل العوضات استفزازات أليكس بابتسامة ثقة.

العوضات يتقدّم بعد أن توقفت المباراة أكثر من 4 دقائق، والزلمة يسكنها الشباك بهدوء يُحسَد عليه.

الأردن يسجل الركلة الثانية

تاكاشي فوكونيشي كان محارب الساموراي الذي سُلِم مهمة إعادة اليابان إلى المباراة واختبار المرمى الجديد، وبالفعل لم يفشل مثل زميليه السابقين.

اليابان تسجل الركلة الثالثة

في المقابل، كان المدافع حاتم عقل خيار الجوهري الثالث للتسديد من علامة الجزاء، وعقل لم يخذل مدربه.

الأردن يسجل الركلة الثالثة

بعد هذه الركلة، سيهبط سوادا مخيّما على أعين لاعبي الأردن، مزيج من الحظ القاتل والرعونة غير المبررة، ستضع الأردن في كابوس حقيقي.

بسام أبو حماد معلّق التليفزيون الأردني، يقول في وصفه للمباراة بعد ركلة عقل الناجحة: “نستحق هذا التأهل، ونستحق هذا الإنجاز”.

الأردن احتاج إلى التسجيل أو التصدي مرة إضافية في الركلات الأربع التالية حتى يمر إلى الدور التالي، وإهدار اليابان أو اهتزاز شباكها كان يعني تجريدها من اللقب القاري.

كوجي ناكاتا أجّل خروج بلاده اليابان إلى إشعار آخر بتسجيله الركلة، وعامر شفيع تحسّر كثيرا بعد أن فوّت الفرصة الأولى من ضمن 4 فرص للعبور إلى ربع النهائي.

الأردن 3-2 اليابان، وللأردن ركلة أقل.

ركلة الأردن الرابعة: البديل هيثم الشبول الذي دخل في الوقت الإضافي بدلا من خالد سعد، يسدد، وكاواجوتشي يتصدى.. يتأجل الحلم الأردني.

ركلة اليابان الخامسة: إن تصدى عامر أو تعثّر سوزوكي، سيصنع الأردن المعجزة، ولكن مجددا، الكرة تصيب الشباك بعد أن مرت مباشرة إلى جوار أصابع شفيع.

الأردن 3-3 اليابان.. الفرصة الأخيرة.

ركلة الأردن الخامسة: فيصل إبراهيم، الذي أقدم على مراوغة مجنونة أمام إيران في التصفيات صنعت هدف الفوز، واتخذ قرارا شجاعا بإسقاط بشار عبد الله في مباراة الكويت، الآن يحمل آمال المملكة فوق عاتقه لإنهاء المهمة.

فيصل إبراهيم يتقدّم، يحتاج إلى بعض الوقت لتثبيت الكرة، يشيح بناظره عن كاواجوتشي، يتلقى إشارة التسديد من الحكم، يقتحم.. خارج المرمى!

يكشف فيصل إبراهيم في حديثه إلينا، عن حقيقة صادمة بشأن هذا الإهدار: “للأسف لم أكن من مسددي ركلات الترجيح، ولكني وجدت نفسي أمام الركلة، في مسيرتي بأكملها سددت ركلة جزاء واحدة وكانت مع النادي وليس المنتخب”.

“قبل المباراة تدربنا جميعا على ركلات الجزاء، ولكني لم أكن من ضمن مجموعة المسددين الرئيسيين، أثناء المباراة خرج منهم لاعبين، وأنا اضطررت إلى التسديد للأسف”.

واحد من اللاعبين الذين غادروا أثناء المباراة، مؤيد سليم، يقول: “لو كنت في الملعب، لسددت الركلة الأولى أو الثانية بالطبع، كنت سأرغب أن أكون أول المسددين”.

الصورة صارت واضحة، والجوهري واجه سوء حظ في فقدان لاعبين يجيدون التسديد خلال المباراة، ولكن الأمل لم يتلاشى.. إلى ركلات الموت المفاجئ.

يعتقد فكري صالح أن حارسه عامر شفيع كان أحد الحراس المميزين في التعامل مع ركلات الجزاء، ولكنه حتى هذه اللحظة لم يكن موفقا في إبعاد كرات اليابانيين، وحتى الركلتين المهدرتين خرجتا أعلى المرمى دون تدخُل منه.

الآن حانت ساعة شفيع، ويوجي ناكازاوا كان ضحيته.. اليابان تهدر الركلة السادسة، وتخلق فرصة خامسة للأردن حتى تصل إلى المربع الذهبي لآسيا.

أنس الزبون، وبعد أن أهدر هدفا ذهبيا اعتباريا في آخر ثواني ما قبل ركلات الترجيح، يتقدّم الآن لتعويض ما فات، تسديدته كانت بين القائمين والعارضة هذه المرة، ولكنها وجدت أصابع الحارس كاواجوتشي الذي أنقذ بلاده مجددا في سيناريو مجنون، لاعبو الأردن يهدرون 3 ركلات متتالية كفيلة بفوزهم!

الماراثون الطويل لم يستمر لأكثر من ركلتين إضافيتين، تسونياسو مياموتو قائد اليابان سدد ركلته بنجاح، وسيقان الأردن واصلت استهداف كل شيء بخلاف الشباك، والمهدر الأخير كان بشار بني ياسين الذي أصاب القائم، ليودّع الأردن وتواصل اليابان مسيرتها نحو الاحتفاظ بلقبها للنسخة الثانية على التوالي.

“الحلم تحوّل إلى كابوس، لا أقدر على وصف مشاعري”.. يعقّب مؤيد سليم.

“لم أقدر على مشاهدة ركلتي المهدرة سوى بعد أسبوع من العودة إلى الأردن”.. يكشف فيصل إبراهيم.

“زيكو ضحك علينا وضحك على العالم، لكن لم يكن في يدنا ما نفعله”.. يسلّم فكري صالح بالأمر الواقع.

“واحنا خارجين في الممر المؤدي لغرفة خلع الملابس، كنت مش شايف قدامي، قابلنا زيكو وسخر مننا بسبب احتفالنا بعد أول ركلتين، الجوهري شافه وشتمه، وأنا كنت رايح أضربه بس حد مسكني وحاشني عنه”.. كواليس يكشفها علاء نبيل.

لو سجّل الأردن ركلته الرابعة أو الخامسة أو السادسة، لدخل في مواجهة متكافئة مع البحرين في نصف النهائي. ولأن لو حرف امتناع الجواب لامتناع الشرط؛ فقد كانت اليابان من مَر إلى مواجهة البحرين، ثم مواجهة الصين في النهائي، والفوز والاحتفاظ باللقب.

لهزيمة الأردن جانب مُر لاذع، خسارة تستدعي الكثير من الندم والحسرة، سقوط ينسج أحلام يقظة لم ولن تتحقق.

ولكن ما قرأته في الدقائق الماضية، والذي يتخطى مجموعه 5000 كلمة، لا يهدف إلى تبجيل ما حدث في 2004 وما قبلها. فعلى الرغم من أن التقرير يتناول وصف ما حدث خلال تلك السنوات، إلا أن حال الكرة الأردنية في لاحق السنوات لا يحتمل تجاهلا.

في السنوات التالية، تأهل المنتخب الأردني إلى 3 من أصل 4 نسخ لكأس آسيا، وفي 2005، فاز الفيصلي بكأس الاتحاد الآسيوي، اللقب الذي احتفظ به في العام التالي، كما حل وصيفا لدوري أبطال العرب 2007.

أما الوحدات، القطب الآخر للكرة الأردنية، فنال نصيبه من كعكة الانتفاض الكروي، ولعب نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي عامي 2006 و2007، وكررها مرتين إضافتين في أعوام لاحقة، بالإضافة إلى الوصول لنصف نهائي دوري أبطال العرب 2006.

صحيح أن ركلة جزائية واحدة صحيح في الصين كانت ستحمل مذاقا أكثر نشوة من كل هذه الإنجازات، ولكن عزاء الأردنيين أن إنجاز 2004 لم يكن صدفة.

تحت قيادة الجوهري، قفز منتخب الأردن إلى التصنيف 37 عالميا، إنجاز لم يتكرر لمنتخب النشامى حتى يومنا هذا.

الجوهري الذي استعد لدخول حرب مجهولة المصير وقتما وقّع على عقد الأردن عام 2001، أنهى مغامرته بطلا مظفرا، وأثبت صحة اختياره.

الجوهري الذي لو تولى أي منصب إداري في أيٍ من مجالات الحياة لنجح على الأرجح، لم يترك لنا سيرة تعج بالألقاب والقرارات الفنية الحاسمة فحسب، بل خلّد ذكراه إنسانيًا بعيدًا عن العشب الأخضر، سيرته تفتح سيلا من كلمات الخير والثناء الصادق.

على أرض الأردن، أثبت الجوهري للمرة الأخيرة، أن الكرة المصرية استفادت منه بالحد الأدنى.

في ذكرى محمود نصير يوسف الجوهري

(20 فبراير 1938، القاهرة، المملكة المصرية – 3 سبتمبر 2012، عمّان، المملكة الأردنية)

النشامى: لفظ بدوي يعني الفرسان ذوي النخوة والشجاعة.

قائمة منتخب الأردن في كأس آسيا 2004:

1- عامر شفيع

2- مصطفى شهادة

3- خالد سعد

4- راتب العوضات

5- علاء مطالقة

6- بشار بني ياسين

8- حسونة الشيخ

9- محمود شلباية

10- مؤيد سليم

11- أنس الزبون

12- فراس طالب

13- قصي أبو عالية

14- هيثم الشبول

16- فيصل إبراهيم

17- حاتم عقل

18- عبد الله أبو زمع

19- حسن عبد الفتاح

20- بدران الشقران

21- عبد الهادي المحارمة

22- عيسى محاد

23- عامر ذيب

24- عوض راغب

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: