عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

زیاد نخالة: کل محور المقاومة سیتحرک فی ای معرکة قادمة- الأخبار الشرق الأوسط

10

- Advertisement -

وقال نخالة في لقاء خاص مع قناة العالم ان كل مشاريع التسوية قد فشلت لانها لم تحقق الحد الادنى من اهداف الشعب الفلسطيني، موضحا بانه لا يمكن التنازل عن الثوابت.

واضاف “سنواصل مقاومة الكيان الصهيوني حتى تعود فلسطين لشعبها”، مشددا على ان صفقة ترامب هي اليوم عنوان جديد لمؤامرة جديدة وفرض نوع من الارهاب على المنطقة.

واكد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ان صفقة ترامب فشلت منذ طرحها ولم تغير شيئا في المنطقة، مشيرا الى ان المقاومة تكبر مع التحديات وتبتدع وسائل جديدة في مواجهة هذه التحديات.

كما اكد نخالة ان الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقه حتى ازالة الكيان من المنطقة، مشددا على ان “المقاومة اثبتت قدرتها على مواجهة الكيان والشعب الفلسطيني يحتضن هذه المقاومة”.

واضاف ان “رسالة الشعب الفلسطيني هي ان المقاومة عنوان المرحلة والشعب الفلسطيني لن يتخلى عن هذا الخيار والكيان الصهيوني الى زوال ان شاء الله”.

وحول قدرة المقاومة على مواجهة الاحتلال اكد نخالة ان المقاومة اصبح لديها اليوم الامكانية القتالية والانسانية في مواجهة المشروع الصهيوني، مشيرا الى ان المقاومة اصبحت تشكل مقاومة كبيرة في مواجهة المشروع الصهيوني.

وقال الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ان الدول العربية فشلت في الاجابة على موضوع وجود “اسرائيل” في المنطقة، مؤكدا ان اتفاق اوسلو اثبت فشلا ذريعا.

واضاف ان “مشاريع السلام فشلت وهناك انهيارات عربية وصعود للمقاومة في الجانب الآخر”، مشيرا الى ان المصالحة الفلسطينية وصلت الى حالة انسداد.

وقال نخالة ان “توازن الرعب الذي خلقته المقاومة في المنطقة لم يحصل من قبل وهي تسجل حضورا قويا في الميدان”، مشددا على ان المقاومة المسلحة ستبقى العنوان الرئيسي في مواجهة الاحتلال”.

واوضح نخالة انه لم يتبق من اتفاق اوسلو الا التنسيق الامني مع الاحتلال، قائلا “نحن امام احتلال حقيقي وواقعي في الضفة الغربية من قبل الكيان ومستوطناته”.

ودعا السلطة الفلسطينية للجلوس الى طاولة واحدة مع فصائل المقاومة، مشيرا الى انها في حال رفضت ذلك سيتجاوزها الزمن.

وحول الدعم الذي تتلقاه المقاومة قال نخالة ان “هناك من يدعم المقاومة في الجمهورية الاسلامية الايرانية، ومن يتحالف معها في حزب الله وهي اليوم في افضل حال”.

واكد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ان هناك تطورات نوعية ونقلات في امكانيات المقاومة، موضحا ان المقاومة سجلت حضورا كبيرا في الاشتباكات الاخيرة مع الاحتلال الاسرائيلي، مما احدث حالة ارباك لدى الاحتلال.

واشار نخالة الى ان المقاومة لديها ما تفاجئ العدو به ، مشددا “اسرائيل” ستفاجأ في اي مواجهات قادمة.

وكشف نخالة بانه “لم يسقط اي شهيد من رماة الصواريخ او رجال المقاومة على الحدود في الاشتباكات الاخيرة وهذا فاجأ العدو”، مشيرا انه “لاول مرة طلب العدو وقف النار عبر الوسيط المصري بالاشتباكات الاخيرة ولو استمرت لاستهدفنا كافة المدن”.

واضاف ان “المقاومة قادرة على حماية الشعب الفلسطيني، وسنخرج للصهاينة من تحت الارض وفوق الارض ويجب ان يتوقعنا الصهيوني في كل مكان”.

وقال نخالة “انا على يقين اننا سننتصر على المشروع الصهيوني وسيزول الكيان، كما اننا مستمرون في المقاومة ولن نتراجع مهما كانت التضحيات”.

واوضح الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ان قوى المقاومة في المنطقة منفتحة على بعضها البعض وهي على تواصل مستمر وحدود التعاون مفتوحة بينها، مؤكدا ان كل محور المقاومة سيتحرك في اي معركة قادمة.

وتابع : لدى قوى المقاومة ومحور المقاومة برامج وخطط في مواجهة العدو، مؤكدا وجود تنسيق استراتيجي بين فصائل المقاومة بقطاع غزة، قائلا “سنحافظ على غرفة العمليات المشتركة وسنعززها”.

/ انتهى/

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: