عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

وزارة الأمن الإیرانیة توجه صفعة قویة لجهاز الأمن العام لکیان الاحتلال الصهیونی- الأخبار ایران

11

- Advertisement -

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن القصة بدأت من هنا عندما كشف الاعلام الإسرائيلي في 28 يونيو من  العام الماضي (2018) أن وزيرا سابقا في الحكومة الإسرائيلية اعتقل باتهام التجسس لوزارة الأمن الإيرانية، حيث لم يمضي وقتا طويلا بعد ذلك التاريخ حتى انتشر الخبر بشكل واسع على مستوى العالم، عندها اعلن الشين بيت في بيان ان وزيرا سابقا اعتقل باتهام التجسس لصالح الاستخبارات الإيرانية.

وأوضح الشين بيت في بيانه ان “المخابرات الإيرانية جنّدت غونين سيغيف وأصبح عميلا لأجهزة استخباراتها”.

وأشار الشين بيت أن اللقاء الأول بين سيغيف وإيران حصل في سفارة إيران في نيجيريا، مؤكدا ان الاتهامات الموجهة اليه تنقسم الى ثلاث فئات، هي:

نقل معلومات قطاع الطاقة الإسرائيلية الى إيران والكشف عن معلومات حول الأماكن الأمنية والمقرات الحساسة الإسرائيلية وايصال معلومات حول هوية المسؤولين في المؤوسسات الأمنية والسياسية في إسرائيل لإيران.

ووفق ما أعلنت السلطات الإسرائيلية فان غونين سيغيف اسس علاقات مع العديد من الشخصيات الإسرائيلية العاملين في المجالات العسكرية والأمنية والدبلوماسية من أجل الحصول على معلومات في هذه المجالات لتقديمها الى إيران.

في هذه الاثناء على مواقع التواصل الاجتماعي حصلت ردود أفعال مختلفة وتفاجئ الكثير بالنجاح الكبير الذي حققته المخابرات الإيرانية من خلال اختراقها المؤوسسة الاستخباراتية الصهيونية.

والتزمت إيران الصمت تجاه القضية حتى كشف وزير الأمن الإيراني حجة الإسلام محمود علوي في تصريحات دون الإشارة الى اسم غونين سيغيف، موضحا “انكم سمعتم قبل فترة اننا جندنا عضوا في احد الحكومات المعادية (لإيران)”.

ووفق ما أعلنه الإسرائيليون فان غونين سيغيف عمل لمدة 6 أعوام مع جهاز الاستخبارات الإيرانية وقدم خلالها معلومات استخبارية سرية لإيران.

بعد ذلك التاريخ مضت 6 أشهر ولم تصدر أي معلومات جديدة حول قضية سيغيف الى ان تحدث قبل عدة أيام مساعد وزير الأمن الإيراني لمكافحة التجسس، كاشفا عن معلومات هامة في رده على تصريحات ادلى بها رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتانياهو حول إيران.

حيث زعم نتانياهو خلال تصريحاته ان مسؤولين أمنيين إسرائيليين يترددون بشكل مستمر على إيران لمراقبة البرنامج النووي الإيراني على حد زعمه!.

عندها رد مساعد وزير الأمن الإيراني لمكافحة التجسس على نتانياهو بالقول، من حق نتانياهو ان يسرد مثل هذه الروايات وذلك لأنه بات يتعرض الى ضغوط هائلة داخلية وخارجية على اثر انكشاف قضية تجسس احد الوزراء الإسرائيليين لصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونفوذ جهاز الاستخبارات الإيرانية في أجهزة الاستخبارات الصهيونية.

ووفقا لما أعلنه مساعد وزير الأمن الإيراني لمكافحة التجسس فان نتانياهو اصدر اوامر للشين بيت لاجراء تحقيقات استخباراتية وأمنية خلال 6 شهور حول المسؤولين السياسيين والأمنيين وأعضاء في الكنيست الإسرائيلية حول احتمال وجود علاقات بين هذه الجهات وبين أجهزة الاستخبارات الإيرانية، حيث ان هذا يدل على الإنجاز الأمني والاستخباراتي الهام الذي أنجزته أجهزة الاستخبارات الإيرانية من خلال نفوذها وتغلغلها في أهم أجهزة الاستخبارات الصهيونية، مما يمكن اعتباره ضربة قاسية لهذه الأجهزة والتي تلقتها على يد أجهزة الاستخبارات الإيرانية.

/انتهى/

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: