الرئيسية / شريط الاخبار / العالم العربي و الاسلامي / العالم الاسلامي / ایران / قائد القوات البحریة فی حرس الثورة الإسلامیة یؤکد لـ تسنیم؛ دخول حرس الثورة فی مجال صناعة الغواصات- الأخبار ایران
قائد القوات البحریة فی حرس الثورة الإسلامیة یؤکد لـ تسنیم؛ دخول حرس الثورة فی مجال صناعة الغواصات

قائد القوات البحریة فی حرس الثورة الإسلامیة یؤکد لـ تسنیم؛ دخول حرس الثورة فی مجال صناعة الغواصات- الأخبار ایران

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد القوات البحرية لقوات حرس الثورة الإسلامية العميد علي رضا تنكسيري قال في حوار مع مراسل الشؤون الدفاعية لوكالة تسنيم حول استعدادات هذه القوة لمواجهة التهديدات: نحن على أهبة الاستعداد ونرصد جميع تحركات الأعداء الذين أتوا الى منطقتنا من خارج المنطقة.

وحول خطط القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية للرقي بالقدرات الصاروخية والطائرات دون طيار والقوات الخاصة قال تنكسيري: نواصل تطوير قدرات القوة القتالية للقوات المقاتلة يوما بعد يوم وهذا ما أمر به قائد الثورة الإسلامية. هذا هو معتقدنا وانطلاقا من هذا المعتقد نواصل العمل في مجال العائمات والصواريخ والطائرات بدون طيار والقوات الخاصة وكذلك نواصل العمل في مجال تحت المياه، للرقي بقدرات القوات البحرية لقوات حرس الثورة الإسلامية.

وحول دخول القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية الى مجال تحت المياه، قال تنكسيري: ان المجال تحت المياه يعتبر أحد احتياجاتنا وينبغي الاتجاه نحو ذلك.

وفي رده على سؤال حول هل توجد إنجازات في مجال الغواصات ستعرضونها في المستقبل، قال: ان هذا الأمر ان شاء الله سيحدث خلال المناورات القادمة للقوات البحرية لحرس الثورة.

وقال قائد القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية حول تسليح الطائرات بدون طيار: في هذا السياق نحن نسعى الى تسليح الطائرات بدون طيار بأسلحة نقطوية.

/انتهى/

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

عن newsadmin

شاهد أيضاً

بعد فشل مشروع ماي لـ"الإنفصال".. أسهم بنوك أوروبا ترتفع

بعد فشل مشروع ماي لـ”الإنفصال”.. أسهم بنوك أوروبا ترتفع

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة، الأربعاء، مع تلقي البنوك دعماً من الهزيمة المدوية التي مُنيت بها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.