عاجل اخبار لبنان و العالم على مدار الساعة

قراءة في الصحافة العالمية – هل تغير زيارة بولتون لأنقرة صورة الولايات المتحدة في سوريا؟

25

- Advertisement -

نشرت في :

في الصحف اليوم، لقاء مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون مع سلطات أنقرة لمناقشة الانسحاب العسكري الأمريكي من سوريا، وقضية الشابة السعودية رهف محمد القنون التي هربت من سوء معاملة عائلتها لها طالبة اللجوء في أستراليا. والوضع في مدينة الحديدة اليمنية، وبدء محاكمة رئيس مجلس إدارة رينو كارلوس غصن في طوكيو.

وصل مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى أنقرة للتباحث مع الجانب التركي حول عدة ملفات أهمها مستقبل سوريا والانسحاب الأمريكي منها. زيارة تأتي عقب تصعيد في التصريحات بين الجانبين، وتسلط صحيفة ذي وال ستريت جورنال الأمريكية الضوء على الزيارة قائلة إنه سيتعين على مستشار الأمن القومي الأمريكي مواجهة استقبال فاتر من قبل السلطات التركية لا سيما بعد التصريحات التي دعا فيها أنقرة إلى حماية الأكراد.

وتضيف الصحيفة أن بولتون وفريق المفاوضين المرافق له ذهبوا إلى تركيا أملا في إيجاد خطة بموجبها تستأنف أنقرة مكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية”، ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي قوله إن بلاده تسعى إلى الإبقاء على دورها في المراقبة الجوية لشمال سوريا، لتفادي تعرض القوات الحليفة لها في المنطقة لغارات من قبل النظام السوري أو من أي جهة أخرى.

وسترسم الزيارة الهامة جدا ملامح العلاقات الثنائية بين تركيا والولايات المتحدة في المستقبل، حسب ما نقرأه في مقال من صحيفة دايلي صباح التركية. ويقول الكاتب إن بإمكان هذه الزيارة تغيير صورة الولايات المتحدة في سوريا وفي الشرق الأوسط بعد أن كانت أهم مشكلة في السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط هي الضبابية وعدم الوضوح، وما شهدناه الشهر الماضي بعد قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، والذي يعتبر انعكاسا لتلك الضبابية، والذي أثار عدة أسئلة حول الاستراتيجية والأوليات السياسية الأمريكية في سوريا.

كما أفقد القرار حلفاء الولايات المتحدة معنوياتهم وشجع تنظيم “الدولة الإسلامية” على إعادة رص صفوفه، حسب مقال لكيم سنغوبتا في صحيفة ذي إندبندنت البريطانية. ونقل الكاتب عن عدة مصادر عسكرية غربية أن التنظيم اغتنم حالة الشك السائدة حول بقاء القوات الأمريكية شمال سوريا لإعادة حشد الدعم بين مقاتليه وإطلاق هجمات جديدة.

العربي الجديد عادت على الوضع الأمني في اليمن وبالضبط في مدينة الحديدة الساحلية، أين تجددت المخاوف من انفجار الأوضاع العسكرية.. وبات الحوثيون يحصنون مواقعهم بعد أن دخل اتفاق السويد مرحلة خطرة قد تعيد الصراع في هذا البلد إلى نقطة الصفر. وتضيف الصحيفة أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ذهب في جولة إلى صنعاء قبل الوصول إلى الرياض في محاولة لإنقاذ الاتفاق.

في باقي الأخبار التي استأثرت باهتمام الصحف. قضية الشابة السعودية التي كانت محتجزة منذ نهاية الأسبوع الماضي في فندق في مطار بانكوك استعدادا لترحيلها إلى بلدها بعد أن صودر جواز سفرها قسرا. الشابة أطلقت نداءات عبر تويتر دعت فيها الرأي العام العالمي إلى التضامن معها وقالت إنها تخاف على حياتها لو أعيدت إلى السعودية، لكن السلطات التايلاندية سمحت لها بدخول تايلاند مرفوقة بمسؤولين من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومسؤولين من الحكومة التايلاندية. قصة هذه الشابة البالغة ثمانية عشر عاما تناقلتها عدد من الصحف والمواقع الإخبارية كموقع ألمونيتور الذي يقول إنها ربحت الجولة الأولى من معركتها، لكن معاناة هذه الشابة ما هي إلا مثال عن المخاطر المحدقة بالنساء السعوديات والمسلمات في بلدان الشرق الأوسط عندما يرفضن النظام الأبوي الصارم المحمي من قبل القانون والسائد في هذه البلدان.

وفي هذه الجولة عبر الصحف، انطلاق محاكمة كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة رينو والرئيس السابق لشركة نيسان في طوكيو، حيث قال غصن خلال أول ظهور له أمام المحكمة أنه اتهم خطأ واحتجز ظلما وأن كل ما قام به كان بموافقة مسؤولي مجموعة نيسان.

صحيفة ليبراسيون عنونت صفحتها الأولى بعبارة كارلوس غصن أمام القضاة. غصن خرج من الظل بعد سبعة أسابيع على توقيفه في طوكيو. وقالت الصحيفة إن صور محاكمته كانت محط انتظار وتمحيص من قبل كل قادة وأعضاء المجلس الإداري لعلامة رونو، مضيفة أن مستقبل غصن يبقى معلقا، فيما فضلت مؤسسات أرباب العمل التزام الصمت حيال مصيره في فرنسا.

ويتشبه بأن كارلوس غصن قام بتقديم تصريحات عن مداخيله بين عامي 2010 و 2015 أدنى مما كانت عليه في الواقع. وقد تم تمديد توقيفه مرة ثانية بالتهمة نفسها لكن بشأن أعوام ثلاثة أخرى لم يوجه إليه الاتهام رسميا في شأنها حتى الآن.

فرانس 24

Source link

- Advertisement -

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

%d مدونون معجبون بهذه: