الرئيسية / شريط الاخبار / وكالات و مواقع / محمد جواد ظريف، بولندا، مايك بومبيو، النازيين، الحرب العالمية الثانية
محمد جواد ظريف، بولندا، مايك بومبيو، النازيين، الحرب العالمية الثانية

محمد جواد ظريف، بولندا، مايك بومبيو، النازيين، الحرب العالمية الثانية

طهران – فلسطين اليوم

وجَّه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إنذاراً مباشراً إلى من سيستجيب لمبادرة واشنطن بشأن عقد قمة دولية حول إيران في بولندا يومي 13 و14 فبراير/شباط المقبل في وارسو.

اقرا ايضا روسيا تستقطب مشاورات دبلوماسية لتوقيع اتفاقية تجارة مع إيران

وفي معرض تعليقه على المبادرة التي أعلن عنها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الجمعة، نشر ظريف على حسابه في “تويتر” صورة تظهر المشاركين في القمة الدولية بشأن التسوية الشرق الأوسطية ومحاربة الإرهاب والتي عقدت في “شرم الشيخ” المصرية عام 1996، بمن فيهم الرؤساء السابقون للولايات المتحدة بيل كلينتون، وروسيا بوريس يلتسين، ومصر حسني مبارك، وإسرائيل شيمون بيريز،.

وكتب ظريف تحت تلك الصور: “أذكّر من سيستضيف وسيشارك في المؤتمر ضد إيران: هؤلاء الذين حضروا العرض الأميركي الأخير الموجه ضد إيران، إما ماتوا أي وُصموا بالعار أو هُمّشوا، في وقت أصبحت فيه إيران أقوى من أي وقت مضى”.

كما نشر ظريف صورا تظهر لاجئين بولنديين فارين من النازيين إبان الحرب العالمية الثانية وجدوا مأوى في مخيم في محافظة أصفهان الإيرانية، وصليبا تذكاريا لضحايا الجرائم النازية، وذكر: “بولندا لن تمحو عارها: هي تستضيف سيركاً موجها ضد إيران، فيما كانت إيران تنقذ بولنديين إبان الحرب العالمية الثانية”.

قد يهمك ايضا وزير الخارجية الإيراني يكشف عن مقال يوجّه اتهامًا للبيت الأبيض بمعاداة الشعب 

ظريف يؤكد التدخل الأميركي في سورية يصعد التوترات الطائفية

palestinetoday
palestinetoday

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

عن newsadmin

شاهد أيضاً

أيها اللبنانيون اطمئنوا.. الليرة ثابتة!

أيها اللبنانيون اطمئنوا.. الليرة ثابتة!

كتب بروفسور جاسم عجاقة في صحيفة “الجمهورية”: تتعرّض الليرة اللبنانية إلى وابل من الضغوطات السياسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.